أسباب وأعراض سرطان بطانة الرحم وطرق علاجه
أسباب وأعراض سرطان بطانة الرحم وطرق علاجه

أسباب وأعراض سرطان بطانة الرحم وطرق علاجه صحيفة اليوم نقلا عن الصباح العربي ننشر لكم أسباب وأعراض سرطان بطانة الرحم وطرق علاجه، أسباب وأعراض سرطان بطانة الرحم وطرق علاجه ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة اليوم ونبدء مع الخبر الابرز، أسباب وأعراض سرطان بطانة الرحم وطرق علاجه.

صحيفة اليوم يعتبر سرطان بطانة الرحم نوع من السرطان الذي يبدأ في الرحم، والرحم هو جزء مجوف على شكل كمثرى في حوض النساء حيث يحدث فيه نمو للجنين.

يبدأ سرطان بطانة الرحم في طبقة من الخلايا التي تشكل بطانة الرحم، وهناك أنواع أخرى من السرطانات التي يمكن أن تحدث في الرحم، بما في ذلك ساركوما الرحم، لكنها أقل شيوعا بكثير من سرطان الرحم.

كثيرا ما يتم الكشف عن سرطان الرحم في مرحلة مبكرة لأنه ينتج في كثير من الأحيان نزيف مهبلي غير طبيعي، الأمر الذي يدفع النساء لزيارة الطبيب، وإذا تم اكتشاف سرطان بطانة الرحم في وقت مبكر، فإن إزالة الرحم جراحيا غالبا ما يشفي من سرطان بطانة الرحم.

 

أعراض سرطان بطانة الرحم

علامات وأعراض سرطان الرحم قد تشمل ما يلي:

النزيف المهبلي بعد سن اليأس

النزيف بين الدورات

افرازات مائية أو دموية من المهبل

ألم في الحوض

 

الوقت الذي تحتاج فيه الى زيارة الطبيب:

حدد موعدا مع طبيبك إذا واجهت أي علامات أو أعراض تقلقك، مثل النزيف المهبلي أو التفريغ غير المرتبط بالدورات، او ألم الحوض، أو ألم أثناء الجماع.

أسباب سرطان بطانة الرحم

الأطباء لا يعرفون ما يسبب سرطان بطانة الرحم، وليس معروف ما هو الشيئ الذي يسبب حدوث طفرة جينية داخل الخلايا في بطانة الرحم.

تحول الطفرات الجينية الخلايا الطبيعية إلى خلايا غير طبيعية، وفي الطبيعي تنمو الخلايا السليمة وتتضاعف بمعدل محدد، وتنتهي في نهاية المطاف في وقت محدد، ولكن تنمو الخلايا غير الطبيعية وتتكاثر خارج نطاق السيطرة، ولا تموت في وقت محدد، والخلايا المتراكمة غير الطبيعية تشكل كتلة (ورم)، بحيث تغزو الخلايا السرطانية الأنسجة القريبة ويمكن فصلها عن الورم الأولي لتنتشر في مكان آخر من الجسم (ميتاستاسيزي)

 

عوامل الخطر في سرطان بطانة الرحم :

العوامل التي تزيد من خطر الاصابة بسرطان الرحم تشمل:

1- التغيرات في توازن الهرمونات الأنثوية في الجسم:

حيث أن المبايض تنتج اثنين من الهرمونات الأنثوية الرئيسية – هرمون الاستروجين والبروجسترون، وعدم التوازن في هذه الهرمونات تسبب تغييرات في بطانة الرحم.

 

2- مرض يزيد من كمية هرمون الاستروجين:

زيادة مستوى هرمون الاستروجين في جسمك يمكن أن يزيد من خطر الاصابة بسرطان الرحم، وتشمل أمثلة الامراض الإباضة غير المنتظمة، مثل تلك التي يمكن أن تحدث في النساء المصابات بتكيس المبايض، والسمنة والسكري، وأخذ الهرمونات بعد سن اليأس التي تحتوي على هرمون الاستروجين يزيد من خطر الاصابة بسرطان الرحم.

وهناك نوع نادر من ورم المبايض يفرز هرمون الاستروجين، ويمكن أن يزيد من خطر الاصابة بسرطان الرحم.

 

3. كثرة سنوات الحيض:

بدءا الحيض في سن مبكرة – قبل سن 12 – أو بداية سن اليأس في وقت متأخر يزيد من خطر الاصابة بسرطان الرحم، وكثرة الدورات الشهرية يزيد من التعرض لسرطان بطانة الرحم بسبب زيادة هرمون الاستروجين.

 

4- عدم الحمل أبدا:

النساء اللواتي لم يسبق لهن الحمل يكونون أكثر عرضة للإصابة بسرطان بطانة الرحم أكثر من النساء اللاتي حملن حملا واحدا على الأقل.

 

5- كبار السن:

كلما تم التقدم في العمر فإنه يزيد خطر الإصابة بسرطان بطانة الرحم، ويحدث سرطان بطانة الرحم في كثير من الأحيان في النساء الذين حصل لديهم انقطاع في الطمث.

 

6- البدانة والسمنة:

السمنة تزيد من خطر الاصابة بسرطان الرحم، وهذا يحدث لأن الدهون الزائدة في الجسم تغير توازن الهرمونات في الجسم.

 

7- العلاج الهرموني لسرطان الثدي:

النساء المصابات بسرطان الثدي والذين يتناولون دواء التاموكسيفين لديهم خطر متزايد من الإصابة بسرطان الرحم، ولذلك إذا كنت تتناول عقار التاموكسيفين عليك مناقشه هذا الخطر مع طبيبك، وبالنسبة لمعظم النساء فإن فوائد التاموكسيفين تفوق خطر الاصابة المحتمله لسرطان بطانة الرحم.

 

8- متلازمة سرطان القولون الوراثي:

متلازمة سرطان القولون والمستقيم هي متلازمة تزيد من خطر الإصابة بسرطان القولون وغيره من أنواع السرطان، بما في ذلك سرطان بطانة الرحم، ويحدث هذا بسبب طفرة جينات مرت من خلال الآباء والأمهات للأطفال، وإذا تم تشخيص أحد أفراد العائلة بهذا، فعليك مناقشة خطر المتلازمة الجينية مع طبيبك، وإذا تم تشخيصك بهذا عليك سؤال طبيبك ما هي اختبارات فحص السرطان التي يجب أن تخضع لها.

 

تشخيص سرطان بطانة الرحم:

تشمل الاختبارات والإجراءات المستخدمة لتشخيص سرطان بطانة الرحم:

1- فحص الحوض:

أثناء فحص الحوض، يقوم طبيبك بفحص الجزء الخارجي من الأعضاء التناسلية (الفرج) بعناية، ثم يدرج أصابع اليدين في المهبل ويضغط في نفس الوقت على بطنك باليد الأخرى ليشعر بالرحم والمبيض، وهو أيضا إدراج جهاز يسمى منظار في المهبل، بحيث أن المنظار يفتح المهبل بحيث طبيبك يمكن أن يعرض المهبل وعنق الرحم ويظهر التشوهات.

 

2- استخدام الموجات الصوتية لخلق صورة من الرحم:

قد يوصي طبيبك بالموجات فوق الصوتية عبر المهبل لفحص سمك وملمس بطانة الرحم مما يساعد على استبعاد ظروف أخرى، وفي هذا الإجراء يتم إدخال جهاز تشويش (محول) في المهبل، حيث ان المحول يستخدم الموجات الصوتية لإنشاء صورة فيديو من الرحم، ويساعد هذا الاختبار طبيبك في البحث عن تشوهات في بطانة الرحم.

 

3- منظار لفحص بطانة الرحم:

أثناء عملية تنظير الرحم، يقوم الطبيب بإدخال أنبوب رقيق ومرن ومضاء (منظار الرحم) من خلال المهبل وعنق الرحم إلى الرحم، ويحتوي على عدسة في منظار الرحم تسمح للطبيب بالفحص داخل الرحم وبطانة الرحم.

 

4- أخذ عينة من أنسجة الرحم للإختبار:

للحصول على عينة من داخل الرحم، عليك على الأرجح الخضوع لأخذ خزعة من بطانة الرحم، حيث يتم إزالة أنسجة من بطانة الرحم للتحليل في المختبر، وقد يتم أخذ عينة من بطانة الرحم في عيادة الطبيب وعادة لا تتطلب التخدير.

 

5- إجراء جراحة لإزالة الأنسجة للاختبار:

إذا كان لا يمكن الحصول على ما يكفي من الأنسجة خلال الخزعة أو إذا كانت نتائج الخزعة غير واضحة، ستحتاج على الأرجح إلى الخضوع لإجراء يسمى التمدد والكحت (D & C). خلال D & C، يتم كشط الأنسجة من بطانة الرحم وفحصها تحت المجهر للبحث عن لخلايا السرطانية.

إذا تم العثور على سرطان بطانة الرحم، فمن المرجح أن يحولك الطبيب الى متخصص في علاج سرطان الجهاز التناسلي للأنثى (الأورام النسائية).

 

التدريج في سرطان بطانة الرحم:

بمجرد تشخيص مرض السرطان، يعمل طبيبك على تحديد مدى (مرحلة) السرطان، ويمكن أن تشمل الاختبارات المستخدمة لتحديد مرحلة السرطان تصوير الصدر بالأشعة السينية، والتصوير المقطعي المحوسب، والتصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني وفحص الدم، ولا يمكن اتخاذ القرار النهائي لمرحلة السرطان الا بعد إجراء عملية جراحية لعلاج السرطان.

 

مراحل سرطان بطانة الرحم تشمل:

المرحلة الاولى : يتم العثور على السرطان في المرحلة الأولى فقط في الرحم.

المرحلة الثانية: في هذه المرحلة يكون السرطان موجود في كلا من الرحم وعنق الرحم.

المرحلة الثالثة: ينتشر السرطان في المرحلة الثالثة خارج الرحم، ولكنه لا يصل إلى المستقيم والمثانة، والغدد الليمفاوية في منطقة الحوض قد تكون هي المصابه.

المرحلة الرابعة: قد ينتشر السرطان في المرحلة الرابعة في منطقة الحوض ويمكن أن يؤثر على المثانة والمستقيم وأجزاء بعيدة من الجسم.

 

الخيارات الخاصة بعلاج سرطان بطانة الرحم تعتمد على خصائص السرطان لديك، مثل المرحلة، والصحة العامة وتفضيلاتك للعلاج.

علاج سرطان بطانة الرحم:

1- العمليات الجراحية:

ينصح بإجراء جراحة لإزالة الرحم لمعظم النساء المصابات بسرطان بطانة الرحم، حيث ان معظم النساء المصابات بسرطان الرحم يخضعن لعملية لإزالة الرحم (استئصال الرحم)، وكذلك لإزالة أنابيب فالوب والمبيض، واستئصال الرحم يجعل من المستحيل بالنسبة لك أن يكون لديك أطفال في المستقبل، وأيضا اذا تم إزالة المبايض، سوف تواجه انقطاع الطمث، إذا لم تكن بالفعل قد وصلت لسن انقطاع الطمث.

أثناء الجراحة يقوم الجراح بفحص المناطق المحيطة بالرحم للبحث عن دلائل على انتشار السرطان، والجراح أيضا يقوم بإزالة العقد الليمفاوية للاختبار، وهذا يساعد على تحديد مرحلة السرطان.

 

2- الإشعاع:

يستخدم العلاج الإشعاعي أشعة طاقة قوية، مثل الأشعة السينية والبروتونات، لقتل الخلايا السرطانية، وفي بعض الحالات، قد يوصي طبيبك بالإشعاع للحد من خطر تكرار السرطان بعد الجراحة، وفي بعض الحالات العلاج الإشعاعي قد يوصى أيضا به قبل الجراحة، لتقليص الورم وتسهيل إزالته.

إذا كنت ليس بصحة جيده بما فيه الكفاية لإجراء عملية جراحية، قد تختار العلاج بالإشعاع فقط، وفي النساء المصابات بسرطان بطانة الرحم المتقدم، قد يساعد العلاج الإشعاعي على السيطرة على الألم المرتبط بالسرطان.

 

العلاج الإشعاعي يمكن أن تشمل:

الإشعاع الخارجي: أثناء الإشعاع الخارجي تكون مستلقيه على ظهرك على لوح ويتم توجه الجهاز بالإشعاع إلى نقاط محددة على جسمك.

الإشعاع الداخلي: في الإشعاع الداخلي يتم وضع جهاز مليء بالإشعاع، مثل البذور الصغيرة، وأسلاك أو اسطوانة، داخل المهبل لفترة قصيرة من الزمن.

 

3- العلاج بالهرمونات:

العلاج الهرموني ينطوي على تناول الأدوية التي تؤثر على مستويات الهرمونات في الجسم، وقد يكون العلاج بالهرمونات خيارا إذا كان لديك سرطان بطانة الرحم المتقدم الذي انتشر خارج الرحم.

 

تشمل الخيارات:

الأدوية لزيادة كمية هرمون البروجسترون في الجسم، حيث ان البروجستين الاصطناعي هو شكل من أشكال هرمون البروجسترون قد يساعد على وقف الخلايا السرطانية في بطانة الرحم من النمو.

أدوية لتقليل كمية هرمون الاستروجين في الجسم، حيث ان الأدوية الهرمونية يمكن أن تساعد على خفض مستويات هرمون الاستروجين في الجسم أو تجعل من الصعب على جسمك استخدام هرمون الاستروجين المتاح، حيث ان خلايا سرطان بطانة الرحم التي تعتمد على هرمون الاستروجين في النمو قد تموت استجابة لهذه الأدوية.

 

4- العلاج الكيميائي:

العلاج الكيميائي يستخدم المواد الكيميائية لقتل الخلايا السرطانية، وقد تتلقى المريضة علاج واحد من العلاجات الكيميائية، أو اثنين أو أكثر من الأدوية التي يمكن استخدامها مع بعضها البعض، وقد تتلقى أدوية العلاج الكيميائي عن طريق الفم أو من خلال الحقن في الوريد، وقد يوصى بالعلاج الكيميائي للنساء المصابات بسرطان بطانة الرحم المتقدم أو المتكرر الذي انتشر خارج الرحم، حيث ان هذه الأدوية تدخل مجرى الدم ومن ثم الى جسمك، مما يؤدي الى مقتل الخلايا السرطانية.

 

الرعاية الداعمة لمرضى سرطان بطانه الرحم:

الرعاية التلطيفية هي الرعاية الطبية المتخصصة التي تركز على توفير الإغاثة من الألم وأعراض أخرى من المرض الخطير، ويعمل أخصائي الرعاية الملطفة معك ومع عائلتك وأطبائك الاخرين لتوفير طبقة إضافية من الدعم تكمل الرعاية المستمرة، ويمكن استخدام الرعاية التلطيفية في حين المرور بالعلاجات الأخرى مثل الجراحة والعلاج الكيميائي أو العلاج الإشعاعي.

عندما يتم استخدام الرعاية التلطيفية جنبا إلى جنب مع العلاجات المناسبة الأخرى، فقد يشعر الأشخاص المصابين بالسرطان أنهم على نحو أفضل ويعيشون لفترة أطول.

يتم توفير الرعاية التلطيفية من قبل فريق من الأطباء والممرضين وغيرهم من المهنيين المدربين تدريبا خاصا، وتهدف فرق الرعاية التلطيفية إلى تحسين نوعية الحياة للأشخاص المصابين بالسرطان وأسرهم، ويتم تقديم هذا النوع من الرعاية جنبا إلى جنب مع العلاجات الطبية أو غيرها من العلاجات التي قد تتلقى.

 

التأقلم والدعم:

بعد أن يتم تشخيص سرطان بطانة الرحم، قد يكون لديك العديد من الأسئلة والمخاوف والاهتمامات، وكل شخص يجد طريقته الخاصة للتعامل مع تشخيص سرطان بطانة الرحم، وفي الوقت المناسب ستجد ما يصلح لك، وحتى ذلك الحين عليك محاوله:

معرفة ما يكفي عن سرطان الرحم لاتخاذ قرارات حول الرعاية بحيث تشعر بالراحة حول اتخاذ خيارات العلاج، واسأل طبيبك عن مرحلة السرطان التي لديك وخيارات العالج وآثارها الجانبية، وبالإضافة إلى التحدث مع طبيبك، عليك البحث عن المعلومات في المكتبة وعلى شبكة الإنترنت، وتشمل المصادر الجيدة للمعلومات المعهد الوطني للسرطان والجمعية الأمريكية للسرطان.

الحفاظ على نظام دعم قوي، فقد تساعدك العلاقات القوية على التعامل مع العلاج، فعليك التحدث مع الأصدقاء المقربين وأفراد العائلة حول ما تشعر به، وتواصل مع الناجين من السرطان الآخرين من خلال مجموعات الدعم في مجتمعك أو عبر الإنترنت، واسأل طبيبك عن مجموعات الدعم في منطقتك.

الحفاظ على مشاركتك في الأنشطة المعتادة عندما يمكنك ذلك.

 

الوقاية من سرطان بطانة الرحم:

للحد من خطر الاصابة بسرطان الرحم، قد ترغب في:

التحدث مع طبيبك حول مخاطر العلاج بالهرمونات بعد انقطاع الطمث، وإذا كنت تفكر في العلاج بالهرمونات البديلة للمساعدة في السيطرة على أعراض انقطاع الطمث، تحدث مع طبيبك حول المخاطر والفوائد، إلا إذا كنت قد خضعت لاستئصال الرحم، واستبدال هرمون الاستروجين بعد سن اليأس فإن هذا قد يزيد من خطر الاصابة بسرطان الرحم، ولكن أخذ مزيج من هرمون الاستروجين والبروجستين يمكن أن يقلل من هذا الخطر، والعلاج الهرموني يحمل مخاطر أخرى، مثل زيادة محتملة في خطر الإصابة بسرطان الثدي، لذلك عليك موازنة الفوائد والمخاطر مع طبيبك.

تناول حبوب منع الحمل، حيث ان استخدام وسائل منع الحمل عن طريق الفم لمدة سنة واحدة على الأقل قد يقلل من خطر الاصابة بسرطان الرحم، ويعتقد أن الحد من المخاطر تستمر لعدة سنوات بعد التوقف من تناول موانع الحمل الفموية، ولكن وسائل منع الحمل عن طريق الفم لها آثار جانبية، وعلى الرغم من ذلك عليك مناقشة الفوائد والمخاطر مع طبيبك.

الحفاظ على الوزن صحي، حيث ان السمنة تزيد من خطر الاصابة بسرطان الرحم، لذلك يجب العمل على تحقيق والحفاظ على الوزن صحي، وإذا كنت في حاجة لانقاص الوزن عليك زيادة النشاط البدني وتقليل عدد السعرات الحرارية التي تأكلها كل يوم.

ممارسة التمارين الرياضية معظم أيام الأسبوع، حيث ان الرياضة قد تقلل من خطر الاصابة بسرطان الرحم، فعليك أضافه النشاط البدني إلى روتينك اليومي، وممارسة الرياضة 30 دقيقة معظم أيام الأسبوع، وإذا كنت تستطيع ممارسة أكثر من ذلك فهذا أفضل.

 

 

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة اليوم . صحيفة اليوم، أسباب وأعراض سرطان بطانة الرحم وطرق علاجه، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : الصباح العربي