عوني عازر بطل معركة تدمير المدمرة إيلات
عوني عازر بطل معركة تدمير المدمرة إيلات

عوني عازر بطل معركة تدمير المدمرة إيلات صحيفة اليوم نقلا عن الوفد ننشر لكم عوني عازر بطل معركة تدمير المدمرة إيلات، عوني عازر بطل معركة تدمير المدمرة إيلات ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة اليوم ونبدء مع الخبر الابرز، عوني عازر بطل معركة تدمير المدمرة إيلات.

صحيفة اليوم ولد فى الأول من أكتوبر عام 1938 بالقاهرة بحى مصر الجديدة حيث كان الأخ الأكبر لخمس بنات.. والده اللواء جرجس فرج وكيل سلاح الحدود.. نشأ عونى عازر نشأة متميزة، تعلم الفرنسية وكان يهوى القراءة.. انضم فى السابعة من عمره إلى فريق الكشافة البحرية.. كانت رغبته الأولى وأمنيته منذ الصغر التحاقه بالقوات البحرية.

فى الحادى عشر من يوليو 1967 بعد نكسة يونيو صدرت الأوامر بخروج لنش طوربيد.. الأول بقيادة ممدوح شمس والثانى بقيادة عونى عازر فى مهمة استطلاعية أمام شواطئ بورسعيد وأثناء المهمة اكتشفا وجود وحدات بحرية إسرائيلية وبالفعل ظهرت لهما مدمرة و3 لنشات طوربيد إسرائيلية.. فاشتبك معهما طاقما اللنش وانفجر الطوربيد الأول فما كان من عونى عند رؤيته الانفجار، إلا أن أمر طاقم لنشه بالنزول للنجاة بأنفسهم وانطلق باللنش بمفرده هو وعامل الأنابيب بعد ذلك استشهد العامل تحت وابل من النيران المنطلقة من المدمرة فما كان منه إلا أن قرر الاصطدام بالمدمرة ليحدث بها أكبر خسائر فى الأرواح وظلت المدمرة متعطلة إلى أن تم سحبها لميناء إسرائيل ليتم إصلاحها إلى أن تم تدمير المدمرة إيلات فى 21 أكتوبر عام 1967 والذى سمى فيما بعد بعيد القوات البحرية.

وقد وصف العقيد اسحاق شوشان (قائد المدمرة) عن المعركة أنه فوجئ بالزورق المصرى يغير اتجاهه نحو الساحل فزادت المدمرة من سرعتها لمطاردته فأحس قائد المدمرة أن اللنش يستدرج المدمرة إلى منطقة ضحلة ولكنه فوجئ بعد ذلك بالزورق المصرى يستدير ويغير اتجاهه نحو الشمال وينطلق جنوب المدمرة رأساً فأصدر القائد الإسرائيلى أوامره باستخدام كل نيران المدمرة من أجل تدمير اللنش واستمر فى إطلاق النيران على اللنش حتى اصطدام بالمدمرة.

وهكذا استشهد البطل وهو لم يتجاوز عمره التاسعة والعشرين وبعض رفاقه بعد أن نالوا من أعدائهم.. ورقى البطل إلى رتبة الرائد وحصل على وسام نجمة الشرف.. وتقول شقيقة الشهيد السيدة عايدة عازر أن ذكريات الأيام الأخيرة لا تغادر مخيلتها وكأنه شريط تم إعادته فقبل أن ينال الشهادة بيومين حضر ذهبوا إلى منزل الأسرة الكبير بمصر الجديدة وعند مرورهم بمقابر مدينة نصر بادر بالقول إن مشهد المقابر ليلا يشعره بالحزن الشديد، ثم أضاف بصوت مرح من يسبق منا الآخر إلى العالم الآخر يخبرنا ماذا يحدث فقد كانت حفل خطبته يوم الخميس ولكن لم يمهله القدر فكان يوم الاحتفال بخطبته هو يوم استشهاده.

جسد الفنان محمد رياض دور البطل عونى عازر فى فيلم "يوم الكرامة" وتقول والدة البطل الشهيد عونى عازر: هناك بالطبع شىء مهم يجمعهما وهو الروح فقد كان عونى يتميز بالحنان والعطف علينا وكان مرحاً اجتماعياً محباً للحياة وعن أصعب المشاهد التى قدمت بالفيلم يقول محمد رياض أن مشهد الاستشهاد كان أداؤه بالغ الصعوبة لأن البطل عونى كان بمفرده فلم يكن أحد معه على ظهر اللنش لحظة اصطدامه بالمدمرة إيلات، فقد أصر على إنزال كل ما كانوا معه على ظهر اللنش حفاظاً على أرواحهم وليفديهم بروحه.

وبهذا فقد استطاع عونى عازر رغم سنوات عمره القصيرة أن يحفر اسمه بأحرف من نور فى سجل البطولات العسكرية أشاد بشجاعته النادرة العدو قبل الصديق فلم يكن ضابط عادى كان رجل المهام الصعبة وقد اشترك فى عدة عمليات أخرى كعملية إغلاق خليج العقبة فى وجه العدو فى 23 مايو 1967 لمنع مرور أى سفن إسرائيلية به وكذلك منع أى مواد استراتيجية من الوصول إلى إسرائيل على أى سفن أخرى مهما تكن جنسيتها إلى ميناء إيلات.

 

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة اليوم . صحيفة اليوم، عوني عازر بطل معركة تدمير المدمرة إيلات، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : الوفد