كردستان العراق: الحسابات الخاطئة لمسعود بارزاني
كردستان العراق: الحسابات الخاطئة لمسعود بارزاني

كردستان العراق: الحسابات الخاطئة لمسعود بارزاني صحيفة اليوم نقلا عن فرانس 24 ننشر لكم كردستان العراق: الحسابات الخاطئة لمسعود بارزاني، كردستان العراق: الحسابات الخاطئة لمسعود بارزاني ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة اليوم ونبدء مع الخبر الابرز، كردستان العراق: الحسابات الخاطئة لمسعود بارزاني.

صحيفة اليوم رئيس منطقة الحكم الذاتي لإقليم كردستان العراق مسعود بارزاني قرر التنحي عن الحكم بعد الأزمة المفتوحة التي أفرزها الاستفتاء على الانفصال عن بغداد. فمن هو هذا الرجل الذي كان يحلم بأن يصبح أبا الاستقلال الكردي؟

طوى إقليم كردستان العراق المتمتع بالحكم الذاتي الأحد 29 أكتوبر/تشرين الأول صفحة من تاريخه، مع إعلان رئيسه مسعود بارزاني التخلي عن السلطة. وجد بارزاني نفسه مجبرا على الرحيل بعد رهانه الفاشل، حتى الآن على الأقل، على فرض استقلال الإقليم، متحديا كل القوى الإقليمية والدولية. لتشكل استقالته سقوطا مدويا لأمير حرب حلم طويلا بأن يكون أبا لاستقلال أكراد العراق، الشعب الذي يصعب فصل مصيره عن تاريخ عائلة بارزاني.

اسم ذو وزن

ولد مسعود بارزاني عام 1946، ابن الملا مصطفى بارزاني، الزعيم الديني والعسكري والعشائري، المنتمي لعائلة من المتدينين والزعماء السياسيين، تنحدر من منطقة بارزان شمال العراق.

أصبح مسعود على رأس الحزب الديمقراطي الكردستاني ورئيسا لجهاز الاستخبارات الكردي، وارثا مع شقيقه الأكبر إدريس (الذي توفي عام 1987) زعامة الحزب الذي أسسه والده. بمرور السنين، ومع معاناة حلم الاستقلال الكردي من الحروب الإقليمية والصراع مع معسكر طالباني المنافس، والملاحقة المستمرة من قبل نظام صدام حسين، صار بارزاني وجها سياسيا بديهيا ولا مفر منه كاللباس الأخضر للبشمركة الذي يرتديه على الدوام للتذكير بماضيه العسكري.

انتخابه عام 2005 رئيسا لإقليم كردستان جعله في مقدمة المشهد السياسي، وساعده لفرض نفسه مفاوضا وشريكا أساسيا للقوى الغربية. خلال ولايته شهد الإقليم حالة ازدهار، بينما غرقت باقي مناطق العراق في دوامة من العنف المزمن، ما جعل الإقليم أرضا للأحلام، حتى انهيار أسعار النفط عام 2014.

"المنتفعون من بارزاني يعدون بالآلاف"

يصف منتقدو مسعود بارزاني الرجل بأنه عنيد وانتهازي، ويتهمه خصومه بأنه فرض أبناء عائلته ومقربيه على الإقليم من خلال نظام قائم على الفساد والمحسوبية ينتشر في جميع قطاعات المجتمع. ووصف رجل أعمال من الإقليم طلب عدم ذكر اسمه الوضع في ظل حكم بارزاني بالقول "قادة عسكريون، رجال أعمال، مثقفون وموظفون رسميون كبار، المنتفعون من بارزاني يعدون بالآلاف".

البعض يعتبر أن الزعيم ذا الشارب الرمادي كان قليل الصبر والحذر (متسرعا ومتهورا) عندما نظم استفتاء على استقلال الإقليم فرضه على العالم أجمع دون طرف دولي واحد داعم له، ولا حتى أصدقاؤه الأمريكيون المتحالفون معه في قتال جهاديي تنظيم "الدولة الإسلامية".

منتقدوه الأكثر قسوة يعتبرون أن وعده لمواطنيه بالاستقلال في وجه الرياح المعاكسة، هو خطوة محسوبة على أمل البقاء في الحكم بعد أن انتهت ولايته منذ عام 2013 وتم تمديدها مرتين. في معسكره يتم التأكيد بأن هذه الخطوة لم تكن مدفوعة بطموحات شخصية، ولا حسابات سياسية، إنما جاءت لاقتناص فرصة غير متوقعة لإعلان الاستقلال.

أكراد منقسمون ومعزولون

بعد أقل من شهر على الفوز الكاسح لـ"نعم" في الاستفتاء الذي نظمه على الاستقلال، تبدو الأمور صعبة بالنسبة لبارزاني ومريرة على الأكراد. ليس فقط بخسارتهم لمناطق متنازع عليها، أبرزها منطقة كركوك الغنية بالنفط والملقبة بـ"القدس الكردية"، والتي كانت تدر نحو نصف دخل الإقليم، ولكنهم منقسمون كما هم معزولون على المستوى الدولي.

وللدفاع عن نفسه وسط هذه المعمعة السياسية، وأمام هذا الخطأ في الحسابات الجيوسياسية، ألقى بارزاني باللائمة في التطورات التي شهدها الإقليم على الأحزاب الكردية الأخرى التي اتهمها بـ"الخيانة العظمى". متعهدا "أنا مسعود بارزاني نفسه، أحد أعضاء البشمركة وسأستمر في مساعدة شعبي في نضاله نحو الاستقلال".

نيشيرفان بارزاني رئيس وزراء إقليم كردستان العراق وابن أخي مسعود بارزاني. © أ ف ب

ورغم هذا الخروج المدوي، سيكون من التهور إعلان نهاية بارزاني، إذ لا تزال عائلته متجذرة في أركان السلطة في الإقليم. نيشيرفان بارزاني، ابن إدريس شقيق مسعود الأكبر، هو رئيس الوزراء محبوب وذو حضور في الإقليم. ومسرور، ابن مسعود، هو رئيس مجلس الأمن القومي في الإقليم المسؤول عن قوى الأمن في المنطقة، منذ عام 2012.

 

مارك ضو

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة اليوم . صحيفة اليوم، كردستان العراق: الحسابات الخاطئة لمسعود بارزاني، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : فرانس 24