مبادرات إسرائيلية لحث البدو على الالتحاق بالجيش.. هل تنجح؟
مبادرات إسرائيلية لحث البدو على الالتحاق بالجيش.. هل تنجح؟

مبادرات إسرائيلية لحث البدو على الالتحاق بالجيش.. هل تنجح؟ صحيفة اليوم نقلا عن عربي 21 ننشر لكم مبادرات إسرائيلية لحث البدو على الالتحاق بالجيش.. هل تنجح؟، مبادرات إسرائيلية لحث البدو على الالتحاق بالجيش.. هل تنجح؟ ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة اليوم ونبدء مع الخبر الابرز، مبادرات إسرائيلية لحث البدو على الالتحاق بالجيش.. هل تنجح؟.

صحيفة اليوم يسعى الاحتلال الإسرائيلي لتعويض النقص الحاد في عدد الملتحقين بالقطاعات المختلفة في الجيش، باللجوء إلى الوسط العربي في الداخل.


وبفعل العزوف والهروب من الخدمة العسكرية، عمد الجيش إلى إطلاق مبادرات لدفع الشباب البدوي للانخراط في الجيش، ووضع من أجل ذلك خطة مؤخرا جهزت خصيصا للبدو الفلسطينيين في الداخل المحتل سميت بـ"المسار الجديد".


وتستغل إسرائيل البطالة المتفشية والضائقة المالية في المجتمع البدوي أملا في دفعهم للالتحاق بالخدمة العسكرية عبر تقديم حوافز مادية ومنح دراسية في الجامعات، إضافة لتقليص مدة الخدمة الإجبارية من 32 شهرا إلى 24 شهرا فقط، فضلا عن تحويل الخدمة الإجبارية إلى ثابتة.

وبينما تتفاخر إسرائيل بأن جيشها يضم عرباً وبدواً مسلمين ودروزاً ومسيحيين إلى جانب اليهود، أظهرت معطيات رسمية أن العام 2014 قد شهد انخفاضا في أعداد العرب البدو المنتسبين للجيش، ليصل عددهم إلى 280 جنديًّا، بينما كان عددهم قبل سنتين 320 متجنّدًا، خلافًا لما كان عليه قبل عقد، إذ وصل عدد المنتسبين إلى 400 متجنّد.

 

اقرأ أيضا: مفاجأة.. هكذا جند الاحتلال السياح بمعسكرات متطرفة (شاهد)

هل نجحت الخطة؟

 

وقال الخبير في الشأن الإسرائيلي حسن عبده إن العرب من البدو والدروز موجودون منذ زمن طويل في الجيش الإسرائيلي، لكن عزوفهم يأتي نتيجة للعنصرية والهوية الطاردة التي تمارس من قبل إسرائيل ضدهم.


وأشار في حديث لـ"صحيفة اليوم" أن هذا العزوف هو الذي يدفع إسرائيل لتقديم حوافز جديدة لاستقطابهم في صفوف الجيش، لافتا إلى وجود حملات شعبية مناهضة بهدف ثني الشباب العربي عن الانخراط في الجيش.


وعن نجاح خطط الاستقطاب قال: "في ظل وجود التمييز والحالة الفوقية في الجيش، قد تحقق إسرائيل نجاحات جزئية لكنها لن تنجح بشكل كبير".


ويشهد الجيش الإسرائيلي حالات عزوف وهروب من الخدمة في أوساط الشباب اليهودي، وعزا عبده ذلك إلى أن معظم الأحزاب اليمينية المتدينة في إسرائيل تحظر على أفرادها الانخراط في الجيش، الأمر الذي دفع الشباب اليهودي إلى الانضمام إلى تلك الأحزاب ومدارسها الدينية هربا من الخدمة في الجيش. 

وقال الخبير "إن هذه الحالة أدت لاتساع حجم الكتلة اليمينية المتطرفة في إسرائيل، ما تسبب في خلل بنيوي سواء داخل المجتمع أو الجيش الإسرائيلي، وهو خلل يؤثر في نسبة الملتحقين في الجيش".

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة اليوم . صحيفة اليوم، مبادرات إسرائيلية لحث البدو على الالتحاق بالجيش.. هل تنجح؟، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : عربي 21