هل الناصرية سبب كل المصائب المصرية والعربية؟
هل الناصرية سبب كل المصائب المصرية والعربية؟

هل الناصرية سبب كل المصائب المصرية والعربية؟ صحيفة اليوم نقلا عن ساسة بوست ننشر لكم هل الناصرية سبب كل المصائب المصرية والعربية؟، هل الناصرية سبب كل المصائب المصرية والعربية؟ ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة اليوم ونبدء مع الخبر الابرز، هل الناصرية سبب كل المصائب المصرية والعربية؟.

صحيفة اليوم <img src=”https://scontent-frx5-1.xx.fbcdn.net/v/t1.0-9/22489643_1613040612089929_8232034490261205597_n.jpg?oh=f3901300ad11cb4de77f08cedc0e2341&oe=5A6FFEA3″ alt=”ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏6‏ أشخاص‏، و‏‏أشخاص يبتسمون‏، و‏‏‏حشد‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏‏‏”>

لعلني أستسمح القارئ العزيز في الخروج اليوم على نهجي المتبع في كتاباتي. فمقالي اليوم ليس مقالًا تحليليًا يرصد الظواهر ويوثق للحقائق، بل يمكن أن يقول القارئ الكريم عن ذلك المقال اليوم إنه زفرة ضيقٍ، أو زفرة آسى، ولن ألومه إذا ظن أنها نبرة تشاؤم يعبر عنها قلمٌ غاضب في لحظة مسكونة بالشجون ونوازع الغضب.

ولعل المستغرب اليوم أن جميع الأنظمة العربية تهرب من أخطائها وخطاياها، بعضهم يهرب منها بالقفز إلى الأمام نحو المجهول، وآخرين يهربون منها بالعودة للخلف إلى الوراء نحو سراديب التاريخ.

والمشترك بين هؤلاء جميعًا (القافزين إلى المجهول أو العائدين لسراديب التاريخ) هو أنهم يضعون ويعلقون فشلهم وخيبتهم وتواضع قدراتهم ومقدرتهم على شماعة الناصرية كسبب لفشل الأنظمة العربية داخليًا وخارجيًا.

ففي الرياض مثلًا

لا يكف ملوك السعودية السابقون والحاليون عن حشد وتسخير كل أدواتهم الإعلامية والدعائية للهجوم على الناصرية في كل الأوقات والمناسبات. إنهم في الرياض يحاولون أن يضعوا على الناصرية ما كان يجب أن يضعوه من المسئولية على أنفسهم!

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏5‏ أشخاص‏

<img src=”https://scontent-frt3-1.xx.fbcdn.net/v/t1.0-9/23167944_1629734470420543_5651680655589327595_n.jpg?oh=7f0db928914c8ce958f07f3e6a9d1dea&oe=5A71A8E6″ alt=”ربما تحتوي الصورة على: ‏‏5‏ أشخاص‏”>

<img src=”https://scontent-frx5-1.xx.fbcdn.net/v/t1.0-9/23032491_1629307013796622_3516340458436693254_n.jpg?oh=f335f9734f3c74e5f5a02459d9ac0b0c&oe=5A691F3B” alt=”ربما تحتوي الصورة على: ‏‏7‏ أشخاص‏”>

لقد كان ملوك السعودية من (سعود وحتى سلمان) هم الذين أنفقوا عائدات البترول كلها على بناء القصور، وشراء المحظيات (من لبنان وباريس ولاس فيجاس)، وشراء السلاح، وملء الخزائن في حسابات الأمراء في بنوك سويسرا وأمريكا، وكانت الناصرية، ولعل الملك سلمان يذكر حين كان لا يزال شابًا يافعًا،أنه حين كان للناصرية صوتٌ مسموع في الرياض، كانت الناصرية لا تكف عن دعوة الملوك فيها إلى بناء المدارس والمستشفيات، ووضع أسس للصناعة؛ يكفل استمرار الحياة بعد أن تنضب موارد البترول أو يشح مردودها.

وكانت الناصرية تطلب من السعودية أن تؤدى دورًا لخدمة القضايا العربية، ولكن أمريكا هي التي أقنعت السعوديين بأن دورًا في العالم العربي ينتظرهم حتى يخرجوا لأدائه، ولم تكن أمريكا توجه ملوك السعودية خدمةً للأمة العربية وقضياها العادلة كما أرادت الناصرية، وإنما كانت توجهم خدمةً للمصالح الأمريكية والسياسات الموضوعة لدعمها منذ (مشروع أيزنهاور، ومرورًا بالحرب ضد حركة القومية العربية في القاهرة الناصرية، حتى الجهاد في أفغانستان، وأخيرًا، وليس آخرًا، صفقة القرن للقضاء على القضية الفلسطينية).

لم تكن الناصرية هي التي أقنعت الملوك السعوديين بلعب هذا الدور المدمر الذى وضعهم في الصف المعادي لتطلعات وأماني الشعوب. وكانت الرجعية العربية بقيادة ملوك السعودية (من سعود وحتى سلمان وولده محمد)، هي التي تحركت بالرشوة تارةً، والتآمر تارةً، والقتل تارةً أخرى، ضد دعوة الثورة على الظلم والوحدة العربية والعدل الاجتماعي.

إن ملوك السعودية بمواقفهم التي اتخذوها هم الذين اختاروا أماكنهم، حيث وقفوا، ولم تكن الناصرية هي التي حددت لهم أو فرضت عليهم موقع خطاهم وأخطائهم وخطاياهم. وبدلًا عن أن يشكر الملوك والأمراء في السعودية الناصرية؛ لأنها هي التي ألهمتهم بقرار إلغاء الرقيق في السعودية، فإنهم يهاجمونها ويشوهونها!

هل الناصرية” هي التي جعلت الأخ ينقلب على أخيه في مشهد معاد لثالث مرة (فيصل على سعود، ثم سلمان على مقرن، ثم سلمان على محمد بن نايف)؟! هل الناصرية هي التي أوعزت لولي العهد (محمد بن سلمان) باعتقال أهم الأمراء داخل الأسرة والاستيلاء على ثرواتهم، أمثال (متعب بن عبد الله والوليد بن طلال) في مشهد خشن؟

<img src=”https://www.facebook.com/rsrc.php/v3/y4/r/-PAXP-deijE.gif” alt=”ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏3‏ أشخاص‏، و‏‏‏أشخاص يجلسون‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏”>

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏3‏ أشخاص‏، و‏‏‏أشخاص يجلسون‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏

<img src=”https://scontent-frx5-1.xx.fbcdn.net/v/t1.0-9/23172607_1629321283795195_7824313609795992680_n.jpg?oh=c04bf5c5c6f2dda7d4d6e57cc6d806b3&oe=5A65B8A5″ alt=”ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏3‏ أشخاص‏، و‏‏‏أشخاص يجلسون‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏”>

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏3‏ أشخاص‏، و‏‏‏أشخاص يجلسون‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏

<img src=”https://www.facebook.com/rsrc.php/v3/y4/r/-PAXP-deijE.gif” alt=”ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏3‏ أشخاص‏، و‏‏‏أشخاص يجلسون‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏”>

هل الناصرية هي التي دفعت ملك السعودية اليوم وولي عهده لشن حرب على اليمن المسكين بحجة إنقاذه من رئيسه السابق عبد الله صالح (وهو نفس الشخص الذى وقفت معه السعودية وقت ثورة الشعب اليمني عليه)؟! هل الناصرية هي التي جعلت المملكة تطبع علاقاتها مع إسرائيل المحتلة لأراض عربية في شخص رئيس استخباراتها السابق الأمير تركى الفيصل؟ وأخيرًا هل الناصرية هي التي أوصلت الأمور داخل المملكة اليوم إلى الوضع القلق الذي تعيشه الآن؟

حتى البعض فى لبنان يلقي بأخطائه وخطاياه على الناصرية

كأن الناصرية، وليست عِمالة بعض التيارات السياسية فى لبنان (القوات والكتائب مثالًا)  يقودها دمى، مثل سمير جعجع وبشير الجميل، ومن بعده أخيه أمين، وقبلهم كان كميل شمعون الذين تحركهم قوى إقليمية ودولية لتنفيذ أهدافها ومخططاتها هي التي فرضت على لبنان حمامات الدم التي سالت أنهارًا في لبنان. كأن الناصرية هي التي اخترعت القتل الذى مارسته مليشيات حزب الكتائب والقوات اللبنانية في الحرب الأهلية. كأن الناصرية هي التي دفعت هذا اليمين بأن يطلب من إسرائيل القدوم لتحرير شجرة الأرز من الفلسطينيين الأوغاد على يد البطل بيجين! (كما قال باسل عقل).

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏شخص أو أكثر‏، و‏أحذية‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏

<img src=”https://scontent-frx5-1.xx.fbcdn.net/v/t1.0-9/23130650_1629323647128292_738827398738491598_n.jpg?oh=af87ad013e3aba9a48040f08ae7b7c2e&oe=5AA6B8E8″ alt=”ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏شخص أو أكثر‏، و‏أحذية‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏”>

كأن الناصرية هي التي جعلت هذا اليمين السافل يتسكع على السفارات الأجنبية يدخل السفارة الفرنسية صباحًا، ثم يذهب للسفارة الإنجليزية ظهرًا، ويذهب مساءً للسفارة الأمريكية، ليبيت ليلته على فراش السفير بولتون ومن تلاه ساهرين على ضوء الشموع التي تسيل على الموائد، وزجاجات الشامبانيا التي تنساب وتشعشع داخل غرف النوم لتفعل مفعولها!

حتى قائد حزب الله السيد حسن نصر الله يعرض بالناصرية حينما قال: (حينما توحدت الجبهات اليوم من طهران حتى دمشق حدث الانتصار، وحينما ابتعدت وتصارعت الجبهات حدثت الهزائم والنكسات أمام إسرائيل). ولعل السيد حسن نصر الله لا يعرف أن الناصرية هي التي دعمت قادة الثورة الإيرانية (الخميني) التي يقف السيد حسن في كل مناسبة متباهيًا بتبعيته لها ولولاية الفقيه فيها (حدث ذلك عندما كان الخميني وحيدًا ضعيفًا شريدًا أمام سطوة واستكبار الجالس على عرش الطاوس في طهران وقتها محمد رضا بهلوى شاه إيران).

ولعلم الجميع حينما كانت الناصرية موجودة كانت قادرة على الحفاظ على التركيبة اللبنانية بأدق خصائصها، دون المساس بطائفة من الطوائف. كانت الناصرية صديقةً للجميع، وحانيةً على الجميع ومتفهمةً للجميع. ويمكن الرجوع لمذكرات قائد الجيش اللبناني ورئيس الجمهورية الأسبق الجنرال فؤاد شهاب؛ كي يعرف ويفهم ويتعلم من يريد. وأخيرًا هل الناصرية هي المسئولة عما آلت إليه الأوضاع في لبنان اليوم حتي أصبح لبنان يسير على حبل مشدود؟

لكن الأعجب والأغرب هو أن في القاهرة من يلقى بعبء الأزمة الطاحنة التي يعيشها الشعب المصري اليوم على الناصرية!

وعلى الرغم من كوني كتبت مقالًا سابقًا بعنوان: عن الفرق بين تجربة البكباشى الزعيم والمشير الرئيس؟! إلا أن الأمر قد زاد عن حده وخرج عن حدود المعقول والمقبول.

فالرئيس السيسي اليوم يحاول أن يجمع أدوار السادات ومبارك في دور واحد، يمزج فيه الخصائص والسمات، وأحيانًا نفس العبارات المأثورة. وهو الآن مثلًا يحاول أن يبدو في تصريحاته رجلًا لا يرد على الذين يهاجمونه، إنما هو نصف شهيد ونصف ملاك، هذا بينما وزراؤه (وزير الصحة الفاشل) وبرلمانه وأعضاؤه (لميس جابر) وصحفه وإعلامه وكتابه وكَتبته (يوسف زيدان) ورجال أعماله (نجيب ساويرس) وسياسيوه (عمرو موسى) برأيه وأمره يصرخون ويسبون ويشتمون في الناصرية.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص أو أكثر‏‏

كأن الناصرية هي التي سودت حياة الناس وحولتها لجحيم لا يطاق، وليس سياسة نظام السيسى في إفقار الفقراء التي يتبعها الرئيس وحكومته. وكأن الناصرية هي التي أوصلت الدين الداخلي المصري اليوم ليصبح (3.07 تريليون جنيه). والدين الخارجي المصري لـ(73.8 مليار دولار)، أي ما يعادل (1.3 تريليون جنيه). لتصبح مصر مدينة بـ(4.3 تريليون جنيه)، ومن ثم فإن كل مواطن من 91 مليون مصري أصبح مدينًا بما يقارب 47.6 ألف جنيه. وليست سياسة الاستدانة التي يتبعها نظام السيسي التي تشبه سياسة الخديوي “غسماعيل” التي أغرقت مصر بالديون. كأن الناصرية هي التي تركت سد النهضة، بل وباركته فيما بعد باتفاق مع إثيوبيا. وكأن الناصرية هي التي أضاعت نفوذ مصر وتأثيرها في العالم الثالث بأسره. (وهي التي صنعت مجده بالأساس).

مشهد من زمن الناصرية

حدث في المؤتمر الإفريقي، الذي انعقد بعد الانقلاب على الرئيس الغاني نكروما، أن جاء قائد قائد الانقلاب لمصافحة الزعيم جمال عبد الناصر، ودار الحوار التالي بينهما:

قائد الانقلاب: لماذا يا والدي تعادينا ونحن نحبك؟
عبد الناصر: إنني لا أعاديكم.
قائد الانقلاب: ولكنك كنت تحب نكروما يا والدي؟
عبد الناصر: هذا صحيح، إنني كنت اعتبر نكروما ابني.
قائد الانقلاب: ونحن أيضًا نحبك يا والدي ونتمنى أن تعتبرنا أبناءك.
عبد الناصر: ألا تلاحظ أنك منذ بداية حديثنا تناديني يا والدي، ألا تلاحظ أنك أكبر مني عمرًا؟
قائد الانقلاب: أنا أقول لك يا والدي لأننا جميعًا نعتبرك أبا إفريقيا كلها.(1)

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏4‏ أشخاص‏، و‏‏أشخاص يبتسمون‏، و‏‏‏أشخاص يقفون‏ و‏بدلة‏‏‏‏‏

كأن الناصرية هي التي تعاونت مع الإخوان المسلمين وأخرجتهم من حيث كانوا وقت أن كانت الناصرية تحكم وسلمتهم الجوامع والجامعات والنقابات حتى انتشروا كالجراد واستطاعوا تغيير الهوية المصرية. كأن الناصرية هي التي تعاونت مع الثورة المضادة لضرب الثورة الأصيلة (يناير) بخنجر مسموم في الظهر.

كأن، وكأن، وكأن.

واليوم في مصر العدل ضائع، والحرية سجينة، والفقراء في مصر يكادون يموتون ضيقًا وكمدًا تحت وطأة الفقر والعوذ. والناصرية هي الملومة في كل ذلك.. هكذا يقول الرئيس السيسي وأتباعه من حملة المباخر وهتيفة كل العصور، وعلى رأسهم بعض من يدعون الناصرية!

لقد كانت الناصرية هي التي حققت مكاسب الفلاحين والعمال في العالم العربى. وكانت الناصرية، ولعل الذاكرة لا تكون قد تخلت عن بعض المثقفين والسياسيين، كما تخلوا هم اليوم عن كل شرف وحياء، هي التي فتحت طريق التحرر والعدل الاجتماعي على طول العالم الثالث وعرضه.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏لقطة قريبة‏‏‏

<img src=”https://scontent-frx5-1.xx.fbcdn.net/v/t1.0-9/22489711_1612437205483603_4416070616864108440_n.jpg?oh=b2fe31867efe91710f8ee639bea716a6&oe=5AA60CAA” alt=”ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏لقطة قريبة‏‏‏”>

لم تكن الناصرية حينما كانت حاكمةً في مصر تذهب إلى الرياض وبقية دول الخليج متشحةً بالسواد واضعةً النقاب على وجهها باسطةً يدها راكعةً على ركبتيها دامعة العينيين خافضةً صوتها طالبةً للصدقة والمعونة، بل كانت مع الناصرية تذهب رسول علم وثقافة ومعرفة وتنوير.

كانت مصر مع الناصرية هي مصر الكبيرة، وليست مصر الصغيرة. كانت مصر مع الناصرية، هي مصر القائدة، وليست مصر المقودة. كانت مصر مع الناصرية هي مصر المتبوعة، وليست مصر التابعة.  كانت مصر مع الناصرية، هي مصر المفكرة، وليست مصر الراقصة.

وهذا هو الفارق بين مصر الناصرية البكباشي الزعيم جمال عبد الناصر، ومصر نظام كامب ديفيد ورجاله (السادات، مبارك، مرسي، السيسي). هذا هو الفارق بين مصر النضال والتضحية ومصر الاستسلام والانبطاح، مصر العَالمة المثقفة ومصر الجاهلة المسطحة.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏3‏ أشخاص‏، و‏‏أشخاص يبتسمون‏، و‏‏‏أشخاص يقفون‏ و‏بدلة‏‏‏‏‏

<img src=”https://scontent-frt3-1.xx.fbcdn.net/v/t1.0-9/22491492_1612419775485346_1378995216638229615_n.jpg?oh=3d0d3b3a07058907fe1499ca44a5edf5&oe=5AA8CD7A” alt=”ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏3‏ أشخاص‏، و‏‏أشخاص يبتسمون‏، و‏‏‏أشخاص يقفون‏ و‏بدلة‏‏‏‏‏”>

ويوم من الأيام حين سيكتب تاريخ النضال العربي بموضوعية وتجرد، فلسوف يتضح أن عبد الناصر والناصرية من اسمه استطاع أن يضع مصر فى قلب العالم العربى بمثل ما استطاع أن يضع العرب فى قلب العالم. استطاع أن ينقل السياسة من قلب غرف الحكام المكيفة المترفة للشوارع والأزقة والحارات وسط الجماهير التي عشقته.

إن قيمة عبد الناصر والناصرية هي بمقدار ما أعطوا للإنسانية من أفكار  واجتهادات وتجربة إنسانية قابلة بالطبع للنقد؛ لأنه لا توجد تجربة إنسانية كاملة، ولكن النقد غير التشويه، والمراجعة تختلف عن محاولات القتل المنظم مع سبق الإصرار والترصد  للرجل وللتجربة التي يقوم بها نظام كامب ديفيد.

ولو قدر لي أن أقول كلمة لذلك الرجل العظيم (جمال عبد الناصر)، لقلت له ما قاله أمير الشعراء أحمد شوقي في شاعر النيل حافظ إبراهيم حينما قال فيه:

انظر فأنت كأمسٍ شأنك بازغ في الشرقِ واسمك أرفع الأسماءِ
ما حطموك وإنما بك حطموا من ذا الذي يحطم رفرف الجوزاءِ.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏6‏ أشخاص‏، و‏‏أشخاص يبتسمون‏، و‏‏حشد‏‏‏‏

<img src=”https://scontent-frt3-2.xx.fbcdn.net/v/t1.0-9/22310412_1612445872149403_3527641822647253821_n.jpg?oh=6f6c606e2be2632a63e1ddc0e60182f2&oe=5AA12006″ alt=”ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏6‏ أشخاص‏، و‏‏أشخاص يبتسمون‏، و‏‏حشد‏‏‏‏”>

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة اليوم . صحيفة اليوم، هل الناصرية سبب كل المصائب المصرية والعربية؟، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : ساسة بوست