بسبب الصلاة على النبي: مدرس إيراني يمزق «طبلة» أذن تلميذ أحوازي
بسبب الصلاة على النبي: مدرس إيراني يمزق «طبلة» أذن تلميذ أحوازي

بسبب الصلاة على النبي: مدرس إيراني يمزق «طبلة» أذن تلميذ أحوازي صحيفة اليوم نقلا عن الوئام ننشر لكم بسبب الصلاة على النبي: مدرس إيراني يمزق «طبلة» أذن تلميذ أحوازي، بسبب الصلاة على النبي: مدرس إيراني يمزق «طبلة» أذن تلميذ أحوازي ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة اليوم ونبدء مع الخبر الابرز، بسبب الصلاة على النبي: مدرس إيراني يمزق «طبلة» أذن تلميذ أحوازي.

صحيفة اليوم أفادت مصادر المكتب الإعلامي لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز – أحوازنا- بأن مدرس إيراني يُدعى، رحمت الله بور، قام بضرب الطالب الأحوازي، أيوب حويزاوي، أمام التلاميذ بشكل عنفواني، بمدرسة “شهيد” بيت سياج” الواقعة في حي كمبلو في مدينة “الأحواز” العاصمة لِاستقباله في الفصل بالصلاة على النبي، مما أدى إلى تمزق طبلة أذنه ونقله إلى المستشفى.

وأشارت المصادر، إلى أن “أيوب” طالب بالصف الثاني بالمرحلة الثانوية العامة، موضحةً أن المدرس الايراني “رحمت” يتبع لمكتب “الزرادشتية” التابع للسلطات الايرانية.

ونوهت المصادر، بأن هذه الواقعة ليست الأولى من نوعها وسبق أن قام مدرس فارسي آخر،بضرب تلميذ أحوازي بالغ من العمر 12 عامًا، في 14 أكتوبر الماضي، على أذنه في أحد مدارس مدينة “السوس”، حينما أراد أن يغير مكانه في الصف، مما أدى إلى تمزيق طبلة أذنه وفقدانه للسمع، وفقًا لما أكده والد الطالب، رحيم عبد الخاني.

وقالت المصادر، أن عائلة الطفل رفعت دعوى لدى دائرة التربية والتعليم ضد المدرس، إلا أنها لم تهتم لأمرهم ولم تبحث عن حل للأمر أو تحاسب المدرس أبدًا.

جدير بالذكر، أن ضرب التلاميذ الأحوازيين في المدارس والمدن والقرى الأحوازية على يد المدرسين الايرانيين، أصبح أمراً ِاعتياديًا يتكرر كل يوم، بما يخالف أعراف ومواثيق حقوق الإنسان والحق في التعليم بشكل إنساني.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة اليوم . صحيفة اليوم، بسبب الصلاة على النبي: مدرس إيراني يمزق «طبلة» أذن تلميذ أحوازي، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : الوئام