رئيس كاتالونيا المقال يدعو إلى توحيد الصفوف ويؤكد عزمه الترشح للانتخابات
رئيس كاتالونيا المقال يدعو إلى توحيد الصفوف ويؤكد عزمه الترشح للانتخابات

رئيس كاتالونيا المقال يدعو إلى توحيد الصفوف ويؤكد عزمه الترشح للانتخابات صحيفة اليوم نقلا عن فرانس 24 ننشر لكم رئيس كاتالونيا المقال يدعو إلى توحيد الصفوف ويؤكد عزمه الترشح للانتخابات، رئيس كاتالونيا المقال يدعو إلى توحيد الصفوف ويؤكد عزمه الترشح للانتخابات ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة اليوم ونبدء مع الخبر الابرز، رئيس كاتالونيا المقال يدعو إلى توحيد الصفوف ويؤكد عزمه الترشح للانتخابات.

صحيفة اليوم في الوقت الذي تدرس فيه النيابة البلجيكية مذكرة التوقيف الصادرة عن القضاء الإسباني بحق رئيس كاتالونيا المقال، دعا بيغديمونت السبت الأحزاب المؤيدة لاستقلال كاتالونيا إلى توحيد صفوفها وأكد على استعداده للترشح لانتخابات 21 كانون الأول/ديسمبر المقبل في إسبانيا.

تدرس النيابة البلجيكية السبت مذكرة التوقيف الصادرة عن القضاء الإسباني الجمعة بحق رئيس كاتالونيا المقال كارلس بيغديمونت، بعد رفضه المثول أمامه مع أربعة من "وزرائه" وجميعهم موجودون في بلجيكا.

في هذه الأثناء، أعلن بيغديمونت استعداده للترشح إلى انتخابات كاتالونيا في 21 كانون الأول/ديسمبر ودعا إلى توحيد صفوف مؤيدي الاستقلال.

بعد أسبوع من إعلان "جمهورية كاتالونيا" الذي طوقته مدريد بإقالة حكومة المنطقة وفرض الوصاية عليها، أصدرت قاضية التحقيق مذكرة توقيف أوروبية بحق بيغديمونت والوزراء الأربعة بتهمة "العصيان والانشقاق واختلاس أموال عامة".

وهم وصلوا إلى بلجيكا الاثنين، في حين كان يفترض أن يمثلوا أمام القاضية الخميس مع تسعة آخرين من وزراء كاتالونيا المقالين. واستمع القضاء كذلك إلى أقوال ستة من نواب المنطقة.

وأكدت نيابة بلجيكا تسلمها المذكرة التي قالت إنها ستدرسها. ويفترض وفق الإجراءات المتبعة في بلجيكا، أن يتسلم بيغديمونت ووزراؤه مذكرة للمثول أمام قاضي تحقيق بلجيكي نافذة خلال 24 ساعة لإبلاغهم بالتهم الموجهة إليهم في إسبانيا وإبلاغهم بحقوقهم. وسيقرر القاضي بشأن احتمال تعرضهم للاحتجاز.

ويمكن لهم قبول المذكرة وتسليمهم لمدريد، أو رفضها واستئنافها.

وجهت قاضية التحقيق في المحكمة الجنائية الإسبانية التهم، وأمرت بسجن نائب رئيس كاتالونيا أوريول جونكيراس مع سبعة وزراء مقالين مثلوا أمامها. ووجهت التهمة إلى وزير تاسع لكن أطلق سراحه بكفالة، وهو استقال قبل إعلان "الجمهورية".

توحيد الصفوف

من بروكسل، دعا بيغديمونت السبت الأحزاب المؤيدة لاستقلال كاتالونيا إلى توحيد صفوفها. وكتب على تويتر "آن الأوان لكي يوحد الديمقراطيون صفوفهم. من أجل كاتالونيا، من أجل حرية السجناء السياسيين والجمهورية".

ومنذ الجمعة، أعلن بيغديمونت استعداده للترشح رغم أنه يمكن أن يسلم للقضاء خلال الأسابيع المقبلة. وأضاف "أنا مستعد لأن أمثل مواطنينا".

وأشار إلى عريضة على الإنترنت تدعو إلى تشكيل "لائحة موحدة" لدعاة الاستقلال جمعت السبت أكثر من 14 ألف توقيع.

وبالفعل دعا مسؤولون في حزبين مؤيدين للاستقلال منذ الجمعة إلى توحيد الصفوف، مع مؤشرات على أن المواجهة القضائية تعزز شعبية دعاة الاستقلال.

وقالت مارتا باسكال المتحدثة باسم الحزب الديمقراطي الأوروبي الكاتالوني المحافظ الذي ينتمي إليه بيغديمونت، للصحافيين "نحن مستعدون تماما لتوحيد قوانا وتشكيل لائحة" موحدة.

وقال سيرجي باريا المتحدث باسم الحزب الجمهوري الكاتالوني اليساري بزعامة أوريول جونكيراس، إنه "لا بد من استراتيجية موحدة ضد القمع والمادة 155" في الدستور التي فعلتها مدريد لفرض الوصاية على المنطقة.

وقبل أقل من شهرين من موعد 21 كانون الأول/ديسمبر الذي حدده رئيس الوزراء ماريانو راخوي لتنظيم انتخابات في كاتالونيا.

تظاهرات

وقبل الانتخابات، يعتزم دعاة الاستقلال إسماع صوتهم في الشارع، ودعت نقابات مؤيدة لهم إضراب عام الأربعاء المقبل. ويجري الاستعداد لتنظيم تظاهرة ضخمة في 11 تشرين الثاني/نوفمبر.

وتظاهر الآلاف مساء الجمعة في برشلونة لليوم الثاني مطالبين بالإفراج عنهم، وأعلنوا ثقتهم بـ بيغديمونت "رئيس كاتالونيا".

وقالت ميلاني أورتيز (27 عاما) "أنا هنا لأني أعارض وجود سجناء سياسيين"، في حين كان الحشد من حولها يهتف "حرية" و"تحيا الجمهورية".

تأثير على الاقتصاد

تلقي الأزمة بثقلها على اقتصاد كاتالونيا، وأعلنت حكومة إسبانيا أنها تأمل في "تطبيع سياسي سريع لإعادة الاستقرار".

وأكد المتحدث باسم الحكومة أنيغو منديز دو فيغو أن السياحة التي تمثل 12% من عائدات كاتالونيا تضررت "بصورة ملحوظة" بفعل الأزمة، إذ تراجعت نسبة أشغال الفنادق إلى 83% في أواخر تشرين الأول/أكتوبر بدلا من 90% في مثل هذه الفترة. وأكد 67% من أصحاب الفنادق أنهم خفضوا الأسعار لتعويض النقص، وفق مسح أجري لحساب الحكومة.

وبلغت البطالة أعلى مستوى في كاتالونيا في تشرين الأول/أكتوبر، مقارنة مع باقي مناطق إسبانيا وفق منديز دو فيغو. ونقلت أكثر من ألفي شركة مقارها خارج المنطقة مع اندلاع الأزمة.

فرانس24/أ ف ب

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة اليوم . صحيفة اليوم، رئيس كاتالونيا المقال يدعو إلى توحيد الصفوف ويؤكد عزمه الترشح للانتخابات، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : فرانس 24