قصة أسر وإعدام جندي أمريكي في النيجر
قصة أسر وإعدام جندي أمريكي في النيجر

قصة أسر وإعدام جندي أمريكي في النيجر صحيفة اليوم نقلا عن المصريون ننشر لكم قصة أسر وإعدام جندي أمريكي في النيجر، قصة أسر وإعدام جندي أمريكي في النيجر ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة اليوم ونبدء مع الخبر الابرز، قصة أسر وإعدام جندي أمريكي في النيجر.

صحيفة اليوم كشف قرويون أسرار جديدة  عن العملية التي نفذها الجيش الأميركي في النيجر الشهر الماضي وراح ضحيتها 4 جنود، حيث أكد قرويون من النيجر أن أحد الجنود الأميركيين أُسر على أيدي مسلحين وأعدم، فيما تخضع العملية بأسرها لتحقيقات مكثفة من جانب وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) وسط قلق بالغ من المشرعين في الكونغرس الذين ينتقدون الغموض المحيط بالعملية.

ولقي 4 جنود أميركيين مصرعهم في النيجر يوم 4 أكتوبر/تشرين الأول في هجوم بالقرب من الحدود مع النيجر مع مالي. وظل العسكري الأميركي لا ديفيد جونسون مفقودا لمدة يومين قبل أن يتم انتشال جثته.

ووفقا لتقرير صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية، كشف اثنان من القرويين في النيجر أن جونسون، الذي قتل في كمين نصبه ناشطون يشتبه بانتمائهم إلى تنظيم #داعش في النيجر الشهر الماضي، عُثر عليه مقيد الذراعين وبجروح دامية في مؤخرة رأسه، ما يشير الى أسره وإعدامه.

وقال ادامو بوباكار، وهو مزارع وتاجر يبلغ من العمر 23 عاما، عبر اتصال هاتفي، إن بعض الأطفال الذين يرعون الماشية عثروا على بقايا جثة الجندي الأميركي يوم 6 أكتوبر، بعد يومين من الهجوم خارج قرية النيجر النائية، تونغو تونغو.

وعندما ذهب بوباكار إلى موقع جثة الجندي الأميركي، في منطقة كثيفة الغابات على بعد ميل واحد تقريبا من موقع الكمين، رأى جثة جونسون ملقاة على الوجه. وقال "إن الجزء الخلفي من رأسه قد تحطم بشيء، ربما يكون رصاصة".

وأوضح أن معصمي الجندي كانا مقيدين، ما يزيد من احتمال أن يكون المسلحون قد احتجزوا جونسون أثناء تبادل إطلاق النار وأسروه ثم أعدموه لاحقا.

وأضاف أنه سارع إلى إبلاغ رئيس القرية، منكيلا الياسين، بموقع الجثة، واتصل الأخير بقادة في جيش النيجر لانتشال الجثة. وشدد رئيس القرية في اتصال هاتفي منفصل مع الصحيفة الأميركية على أنه شاهد يدي الجندي مقيدتين خلف ظهره.

وقال ألاسين: "كان الجزء الخلفي من رأسه مدمرا، وكأنهم ضربوه بشيء صعب مثل مطرقة".

وتأتى شهادات القرويين في الوقت الذي تخضع فيه عملية النيجر لتدقيق مكثف في الولايات المتحدة، حيث أعرب المشرعون عن قلقهم من عدم تلقي معلومات كافية أو تضارب المعلومات حول ما حدث.

ويجري البنتاغون تحقيقا في الهجوم بالنيجر حيث يساعد الجيش الأميركي الحكومة في مواجهة تهديد من جانب المسلحين المرتبطين بتنظيمي #داعش والقاعدة.

واعترف مسؤول عسكري أميركي، وفقا لتقرير الصحيفة، أن جونسون تعرض لضربة عنيفة في مؤخرة الرأس، ولكنه حذر من التوصل إلى أي استنتاجات حتى يكتمل التحقيق.

كما نفى المسؤول الأميركي، الذي طلب عدم ذكر اسمه لحساسية القضية، أن يدي جونسون كانتا مقيدتين عند انتشاله.

وذكر قرويون من القرية النائية التي شهدت العملية العسكرية الأميركية أنهم شاهدوا أيضا جثث الجنود الأميركيين الثلاثة الآخرين، بريان بلاك، وجيرميا جونسون وداستن رايت.

وكانت جثة ملقاة في شاحنة، وعلى الأرض في موقع قريب جثتي جنديين آخرين، بحوزة أحدهما جهاز لاسلكي.

وقالت أرملة جونسون إن الجيش الأميركي نصحها بعدم مشاهدة جثته، وهو اقتراح غالبا ما يقال عندما تكون الجثة مشوهة بشدة.

وبرزت الأرملة ميشيا جونسون في الضجة على هجوم النيجر واشتكت من شح المعلومات حول ما حدث لزوجها.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة اليوم . صحيفة اليوم، قصة أسر وإعدام جندي أمريكي في النيجر، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : المصريون