العمل الدولية تضع قطر تحت الوصاية لمنعها من انتهاك حقوق عمالتها
العمل الدولية تضع قطر تحت الوصاية لمنعها من انتهاك حقوق عمالتها

العمل الدولية تضع قطر تحت الوصاية لمنعها من انتهاك حقوق عمالتها صحيفة اليوم نقلا عن الوئام ننشر لكم العمل الدولية تضع قطر تحت الوصاية لمنعها من انتهاك حقوق عمالتها، العمل الدولية تضع قطر تحت الوصاية لمنعها من انتهاك حقوق عمالتها ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة اليوم ونبدء مع الخبر الابرز، العمل الدولية تضع قطر تحت الوصاية لمنعها من انتهاك حقوق عمالتها.

صحيفة اليوم قررت منظمة العمل الدولية، “في إطار دبلوماسي”، تعزيز اللوائح والممارسات الوطنية، وقدرات الحكومة، وأصحاب العمل والعمال في قطر، تماشياً مع معايير العمل الدولية، والمبادئ والحقوق الأساسية في العمل.

وسيتعين على الحكومة القطرية وفق ما أعلنت المنظمة الدولية بمناسبة مناقشة الملف القطري على هامش الجمعية العامة 331 في جينيف  تنفيذ كافة القرارات التي أعلنتها منظمة العمل فيما يتعلق بحقوق العمال، لحفظ الشكاوى الدولية ضد قطر، في مقابل التزام الدوحة ببرنامج عام شامل تحت إطار “تعاون فني” مدته 3 سنوات بين المنظمة وقطر.

ويسعى البرنامج إلى تحسين ظروف عمل العمال المهاجرين، وممارسات استقدامهم، وضمان دفع أجورهم في وقتها، وتعزيز معايير تفتيش العمل، والصحة، والسلامة المهنية، وتعزيز الحماية من العمل الإجباري، ومنح العمال صوتاً في المسائل العمالية.

وسيدعم هذا البرنامج تنفيذ تدابير كثيرة كانت أقرتها حكومة قطر دون تنفيذها، للاستعاضة عن نظام الكفالة بعلاقة عمل تعاقدية، ومنع مصادرة جوازات السفر، أواستبدال العقود، وضع قيود تمنع العامل المهاجر من تغيير صاحب عمله، ومغادرة البلاد، وغيرها.

ويهدف الإطار إلى إحداث تغيير يحمي حقوق العمال على المدى الطويل تماشياً مع استراتيجية التنمية الوطنية 2017-2022، ولا يُمكن للحكومة القطرية في إطار هذا البرنامج وضع أو تنفيذ أي تشريع أو قانون خاص بالعمال والعمال الأجانب بما في ذلك القوانين الأخيرة التي وُضعت من قبل وزارة العمل القطرية، إلا بعد موافقة ممثلي المنظمة الدولية، ومصادقتها عليها، في إطار ” الوصاية ” التي تهدف إلى ضمان التزام الدوحة، بما وقعت عليه مع المنظمة، أو التعرض إلى إحياء الشكاوى ضدها، وتسليط العقوبات المناسبة عليها.

يُذكر أن تقارير حقوقية كثيرة تعرضت إلى انتهاكات قطر لحقوق العمالة الأجنبية، ووضعتها في مرتبة ” الجرائم ضد الإنسانية “، ما استوجب تنظيم حملات دولية ضد الممارسات القطرية، وصولاً إلى مقاضاتها أمام المنظمات الدولية، وفي طليعتها منظمة العمل الدولية التي انتهت إلى إجبار قطر على القبول ” ببرنامج تعاون دولي تشرف عليه المنظمة” لمساعدة قطر على حل مشكلة العمالة الوافدة وضمان حقوقها.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة اليوم . صحيفة اليوم، العمل الدولية تضع قطر تحت الوصاية لمنعها من انتهاك حقوق عمالتها، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : الوئام