تفاقم أوضاع المعتقلين السياسيين بالسجون الإيرانية
تفاقم أوضاع المعتقلين السياسيين بالسجون الإيرانية

تفاقم أوضاع المعتقلين السياسيين بالسجون الإيرانية صحيفة اليوم نقلا عن صحيفة اليوم ننشر لكم تفاقم أوضاع المعتقلين السياسيين بالسجون الإيرانية، تفاقم أوضاع المعتقلين السياسيين بالسجون الإيرانية ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة اليوم ونبدء مع الخبر الابرز، تفاقم أوضاع المعتقلين السياسيين بالسجون الإيرانية.

صحيفة اليوم دعت المقاومة الإيرانية المنظمات والمؤسسات الدولية المدافعة عن حقوق الإنسان إلى القيام بعمل مؤثر لمتابعة أوضاع السجناء السياسيين المتدهورة في سجون نظام الملالي.

وكشف تقريرأوردته أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في باريس عن تدهور أوضاع السجناء السياسيين في سجون النظام الإيراني بشكل خطير ومتزايد، داعية إلى الالتفات لأوضاعهم.

وأبانت أن جلاوزة النظام في سجن جوهردشت يمتنعون عن متابعة مطالب السجناء في القاعة 10 للعنبر الرابع في سجن جوهردشت، حيث ما زال هؤلاء السجناء الذين تم نقلهم في اقتحام همجي وبشكل مفاجئ يوم 30 يوليو إلى ذلك العنبر محرومين من أي اتصال هاتفي أو التمتع بحقهم في عنايات ضرورية للعلاج. وأوضحت أن الحالة الصحية للسيدين «محمد بنازاده» البالغ من العمر 71عاما والذي يعاني من أمراض قلبية ومشاكل في الهضم، وكذلك «مجيد أسد» المصاب بأمراض خطيرة في المعدة وفقر الدم تزداد سوءا.

وتسبب التعذيب الذي يمارسه جلاوزة النظام الإيراني بإصابة المعتقل «محمد نظري» البالغ من العمر 24 عاما بأمراض مختلفة، منها أمراض الكلى، كما أنه يحتاج لإجراء عملية جراحية، إلا أن جلاوزة السجن يمتنعون عن إحالته إلى المستشفى.

وتفتقر سجون النظام الإيراني إلى أبسط الإمكانيات من حيث الصحة والعلاج.

وفي سجن زاهدان المركزي لا ينفصل الواقع عن بقية سجون نظام الملالي، حيث عمد النظام -وعقب امتناع السجناء السياسيين عن المشاركة في مراسيم النظام الصورية- إلى قطع الاتصال الهاتفي في العنبرين الثالث والرابع، ويضم السجن أغلبية من المعتقلين من أهل السنة.

ويتهم النظام محمد «بالعمل ضد الأمن الوطني» فيما تشهد حالته الصحية في الوقت الحالي تدهورا مستمرا بسب التهاب في مكان الجراحة.

من ناحية أخرى نقل جلادو السجن السجين السياسي «سهيل عربي» الذي دخل في إضراب عن الطعام لمدة طويلة في سجن إيفين، حيث قامت سلطات السجن لكسر إرادته بنقله منذ بداية الأسبوع الماضي إلى عنبر وحيد معزول في السجن يفتقر الى إمكانيات للاتصال واللقاء.

وفي السياق، تحول العنبر السابع في سجن اردبيل للسجناء السياسيين إلى قفص حقيقي، حيث حرم السجناء من المشي في فناء السجن والتشمس. وفي عمل لا إنساني بالسجن نفسه ربط أحد السجناء العاديين بقضيب السجن في عنبر معزول، حيث يتعرض للبرد منذ 13 نوفمبر الماضي وإلى الضرب بالأيدي مع تكبيل أرجله. ويتبع النظام الإيراني هذا الأسلوب في سجن اردبيل مما أدى إلى موت عدد من السجناء السياسيين.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة اليوم . صحيفة اليوم، تفاقم أوضاع المعتقلين السياسيين بالسجون الإيرانية، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : صحيفة اليوم