«نيويورك تايمز»: 40 دقيقة ترسم نهاية مجرم حرب البوسنة
«نيويورك تايمز»: 40 دقيقة ترسم نهاية مجرم حرب البوسنة

«نيويورك تايمز»: 40 دقيقة ترسم نهاية مجرم حرب البوسنة صحيفة اليوم نقلا عن التحرير الإخبـاري ننشر لكم «نيويورك تايمز»: 40 دقيقة ترسم نهاية مجرم حرب البوسنة، «نيويورك تايمز»: 40 دقيقة ترسم نهاية مجرم حرب البوسنة ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة اليوم ونبدء مع الخبر الابرز، «نيويورك تايمز»: 40 دقيقة ترسم نهاية مجرم حرب البوسنة.

صحيفة اليوم اللحظات الدرامية التي شاهدها العالم لانتحار مجرم الحرب سلوبودان برالجاك، في قاعات المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي، أثارت صدمة حول العالم.

لم تدُم تلك المشاهد التي نقلتها شاشات التلفزيون مباشرة، سوى لحظات، إلا أن ما حدث خلف عدسات الكاميرات كان أكثر من ذلك.

صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية كشفت عن تفاصيل ما حدث في محاكمة مجرم الحرب في البوسنة بمدينة لاهاي الهولندية، حيث تعقد جلسات المحكمة الجنائية الدولية ليوجوسلافيا السابقة.

برالجاك البالغ من العمر 72 عامًا، والذي كان قائدًا للقوات الكرواتية خلال حرب البوسنة، يواجه تهمًا بارتكاب مذابح جماعية وجرائم حرب في أثناء الحرب.

وبدأت إجراءات محاكمته في 2004 بعد أن سلَم نفسه، وقضت المحكمة بسجنه 20 عامًا في 2013، إلا أنه قدَم التماسًا ورفض في الجلسة التي أقدم فيها على الانتحار.

وأظهرت المشاهد المنشورة، برالجاك يتحدث لهيئة المحكمة بعد إصدار حكمها، وقال بالكرواتية: "سلوبودان برالجاك ليس مجرم حرب، أنا أرفض حكمك".

ليقوم بعدها بفتح قبضة يده، وأخرج قارورة السم، وأرجع رأسه للخلف، ثم تجرع محتويات القارورة، ليقول بعدها: "لقد تجرعت السم".

وظهر قاضي الجلسة، مضطربًا، لتقول له إحدى محاميات برالجاك بالإنجليزية "سيدي الرئيس، موكلي يقول أنه تجرع السم".

إلا أن القاضي بدا لم يفهم ما حدث، وأكمل إجراءات الجلسة، ونادى على المتهم التالي، وبدأ في قراءة قائمة الاتهامات المُوجهة له.

ونقلت "نيويورك تايمز" عن مايكل كارنافاس محامي برالجاك قوله: إن "الحاضرين لم يدركوا ماذا يحدث"، حيث جلس برالجاك مرة أخرى على مقعده، حيث كان يلهث لالتقاط أنفاسه".

وأضاف "كارنافاس" "لقد كان صوته مسموعًا وهو يختنق، رأيته منهارًا على مقعده، ليسرع الحراس نحو ويضعونه على الأرض، بعد أن صرخ أحد الحاضرين لطلب المساعدة".

وأشار إلى أن رجال الإسعاف المتواجدين بالمبنى وصلوا بعد عدة دقائق، ليصرخ أحدهم "لقد توقف قلبه"، ليبدأوا بعدها في عمليات الإنعاش.

وتابع محامي برالجاك أنه بعد 20 دقيقة، وصل فريق طبي من أحد المستشفيات المحلية، وبقي المتهم في مبنى المحكمة لمدة 40 دقيقة في محاولة لجعل حالته أكثر استقرارًا، لينقل بعدها إلى المستشفى، حيث أعلنت وفاته.

وتبقى العديد من التساؤلات حول كيفية تهريب قارورة السم إلى برالجاك، حيث تشير التقارير إلى أن المتهمين في تلك القضية يتعرضون لتفتيش ذاتي دقيق قبل مغادرة محبسهم، وكذلك بعد وصولهم مبنى المحكمة.

ويدخل المتهمون مبنى المحكمة عبر جراج تحت الأرض، وهم محاطون برجال الأمن، حيث لا يمكن التواصل بشكل مباشر مع العامة.

فوفياو إيفانوفيتش محامية الدفاع قالت: إن جميع الحضور يتعرضون أيضًا للتفتيش، فكل شيء يتعرض للتفتيش عبر الأشعة السينية، الأحذية والملابس والحقائب"، مضيفة "نمر عبر أجهزة فحص، ولا يمكننا إدخال أية سوائل".

يُذكر أن برلجاك متهم بارتكاب جرائم حرب وتطهير عرقي ضد المسلمين خلال حرب البوسنة والهرسك التي وقعت بين عامي 1992 و1995، وراح ضحيتها 300000 ألف مدني.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة اليوم . صحيفة اليوم، «نيويورك تايمز»: 40 دقيقة ترسم نهاية مجرم حرب البوسنة، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : التحرير الإخبـاري