ترامب ألقى خطاب نقل السفارة مترددا.. وحاول مغازلة الجميع
ترامب ألقى خطاب نقل السفارة مترددا.. وحاول مغازلة الجميع

ترامب ألقى خطاب نقل السفارة مترددا.. وحاول مغازلة الجميع صحيفة اليوم نقلا عن الوئام ننشر لكم ترامب ألقى خطاب نقل السفارة مترددا.. وحاول مغازلة الجميع، ترامب ألقى خطاب نقل السفارة مترددا.. وحاول مغازلة الجميع ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة اليوم ونبدء مع الخبر الابرز، ترامب ألقى خطاب نقل السفارة مترددا.. وحاول مغازلة الجميع.

صحيفة اليوم تجاهل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، التحذيرات العربية والعالمية، من خطورة الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأمريكية إليها.

وفي خطاب لم تزد مدته عن إحدى عشرة دقيقة، حاول ترامب تقديم أسباب قوية لاتخاذ القرار، الأخطر في الوقت الراهن.

والملاحظ لطريقة أداء ترامب وانتقاء كلماته، يجد أنه يحاول مغازلة الجميع، وبدأ بالشعب الأمريكي حين قال إنه ينفذ ما وعد به في حملته الانتخابية، وما تخلف عن تنفيذه الرؤساء السابقين، والإيحاء لشعبه أنه يحترم قرارات الكونجرس ويتمسك بثوابت الولايات المتحدة.

والمغازلة الثانية كانت للاحتلال الإسرائيلي، حين حاول تصوير الأمر وكأنهم دولة مظلومة تتمسك بعاصمتها التي “بناها اليهود الأوائل” حسب تعبيره، وأن هذا من حقوق سيادتها.

كما غازل الرئيس الأمريكي، الشعب الفلسطيني، حين ادعى أن قراره هذا يصب في مصلحة “عملية السلام”، وكذلك حين تكلم عن حق الفلسطينيين في أداء شعائرهم في “الحرم الشريف”.. هكذا نطقها بالعربية.

شعور ترامب بضعف موقفه وحجته، جعله لا ينظر إلى الكاميرات المواجهة له بثبات، إلا مرات قليلة، حين تكلم عن قرار الكونجرس بالموافقة على نقل السفارة، وعن الرؤساء السابقين الذين لم ينفذوا وعودهم.

وحاول الرئيس الأمريكي الإيعاز لمتابعيه بتحليه بالقوة، حين رفع صوته وهو يأمر وزارة الخارجية بالإعداد لنقل السفارة إلى القدس المحتلة، واستخدم حيلة رفع راحة اليد أثناء الخطاب، في محاولة للتأكيد على صدق كلامه، لكن تردده ظهر، حين كرر رفع يده أكثر من مرة، ثم رفع الأخري، وأخيرا رفع الاثنتان.

“بارك الرب إسرائيل والفلسطينيين”.. هكذا أنهى ترامب خطابه، قبل أن يهرع لتوقيع القرار، في إشارة واضحة لعدم اعترافه بدولة فلسطين، وكأن هذا الشعب لا دولة تاريخية له.

أنهى الرئيس الأمريكي خطابه، ومشى مسرعا لتوقيع القرار، الأخطر ربما على مدار ولايته، حينها يرى المدقق أن ترامب حاول أن يمنح نفسه الثقة بـ”هز كتفيه” وهو يمسك الورقة بيديه، واستعراضه لها أمام الصحفيين.

كما كان من الواضح على ملامح وجه ترامب أنه مدرك تماما لخطورة موقفه، وتبعاته، وهو يلوح لمتابعيه، عقب توقيعه على القرار، ثم يخرج مسرعا، ليترك العالم يشتعل.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة اليوم . صحيفة اليوم، ترامب ألقى خطاب نقل السفارة مترددا.. وحاول مغازلة الجميع، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : الوئام