وسط تقارب ملحوظ.. طيران العراق في سماء السعودية بعد انقطاع 28 عامًا
وسط تقارب ملحوظ.. طيران العراق في سماء السعودية بعد انقطاع 28 عامًا

وسط تقارب ملحوظ.. طيران العراق في سماء السعودية بعد انقطاع 28 عامًا صحيفة اليوم نقلا عن التحرير الإخبـاري ننشر لكم وسط تقارب ملحوظ.. طيران العراق في سماء السعودية بعد انقطاع 28 عامًا، وسط تقارب ملحوظ.. طيران العراق في سماء السعودية بعد انقطاع 28 عامًا ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة اليوم ونبدء مع الخبر الابرز، وسط تقارب ملحوظ.. طيران العراق في سماء السعودية بعد انقطاع 28 عامًا.

صحيفة اليوم شهدت العلاقات بين السعودية والعراق خلال السنوات الأخيرة تحسنا ملحوظا، بعد عقود من التوتر في أعقاب اجتياح النظام العراقي السابق للكويت مطلع تسعينيات القرن الماضي.

فبعد توقف ما يقرب من 28 عاما هبطت اليوم السبت، أول طائرة عراقية في مطار الرياض الدولي بالمملكة العربية السعودية.

وأعلن قبطان الطائرة أن هذه أول رحلة للخطوط الجوية العراقية، مشيرا إلى أنه "ستتبعها رحلات أخرى إلى مطار الملك خالد الدولي ومطار الدمام".

32aed0ad02.jpg

ورفع القبطان ومساعدوه العلم العراقي من شباك قمرة القيادة، ردا على تحية سلطات المطار.

وتداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، فيديو من داخل قمرة القيادة لأول طائرة عراقية هبطت في مطار الرياض الدولي بالمملكة السعودية. 

يظهر في الفيديو قبطان الطائرة ومساعده وهما يتهيئان للهبوط في مطار الملك خالد بالعاصمة السعودية الرياض، حسب "السومرية نيوز".

تعزيز النقل الجوي

وفي ظل التقارب بين البلدين، وقعت وزارة النقل العراقية منذ يومين، اتفاقية مع نظيرتها السعودية بشأن النقل الجوي لتعزيز الملاحة بين البلدين، حيث وقع وزير النقل العراقي كاظم فنجان الحمامي الاتفاقية في العاصمة السعودية الرياض، مع نظيره السعودي نبيل العامودي.

وزارة النقل العراقية، أوضحت أن "الاتفاقية من شأنها تفعيل تسيير الرحلات الجوية للنواقل الوطنية وشركات الطيران الأخرى بين البلدين بشكل أكبر"، مضيفة أن "الاتفاقية تأتي في إطار انفتاح العراق مع دول العالم، بما يخدم المصالح الاقتصادية والتجارية للبلد، وكذلك تسهيل إجراءات سفر العراقيين من أجل الدراسة والعلاج

وبقية المجالات الأخرى".

.45b0458e4b.jpg

كان البلدان قد وقعا مذكرة تفاهم في أكتوبر الماضي، لتسيير رحلات جوية متبادلة بين البلدين، وذلك لأول مرة منذ أكثر من 25 عامًا، إذ إن الرحلات الجوية بين السعودية والعراق انقطعت منذُ أن غزا الرئيس العراقي السابق صدام حسين، الكويت، في عام 1990.

أول رحلة سعودية

خلال أكتوبرالماضي، انطلقت أولى رحلات الخطوط السعودية الرسمية والمنتظمة بين المملكة والعراق بعد توقف استمر "27" عاما، وكان على متن هذه الرحلة الافتتاحية من مطار الملك عبد العزيز الدولي بجدة مدير عام الخطوط الجوية العربية السعودية المهندس صالح بن ناصر الجاسر والسفير العراقي لدى المملكة الدكتور رشدي العاني والقائم بأعمال السفارة السعودية في بغداد صلاح الهطلاني وممثلون لوسائل الإعلام المختلفة، وبعد ساعتين من مغادرتها حطت الطائرة على أرض مطار بغداد الدولي.

Doc-P-126062-636449604140492058.jpg

وعقب وصول أولى رحلات الخطوط السعودية إلى العاصمة العراقية بغداد، أقيمت مراسم الاستقبال الرسمية بعزف السلامين الوطنيين السعودي والعراقي، ثم ألقى رئيس الهيئة العليا للحج والعمرة العراقي الشيخ خالد العطية كلمة، أكد خلالها أن عودة الخطوط السعودية للتشغيل إلى العراق هو أمنية كل العراقيين لما يمثله ذلك من أهمية في تعزيز العلاقات بين البلدين الشقيقين وتسهيل وصول الحجاج والمعتمرين العراقيين إلى مكة المكرمة والمدينة المنورة، معربا عن أمله أن تتواصل خطوات تعزيز وتطوير العلاقات بين السعودية والعراق، بما يخدم البلدين والشعبين والأمتين العربية والإسلامية، حسب "واس".

من جانبه، أكد الرئيس التنفيذي لمجموعة "طيران ناس"، بندر المهنا "أن هذه لحظة تاريخية لنا، باعتبارنا أول طيران سعودي يهبط على أرض العراق الشقيق بعد هذا الانقطاع الطويل"، مضيفا: "نتطلّع إلى تقوية العلاقات الأخوية بين البلدين".

على الطريق الصحيح

خلال فبراير الماضي، استقبل رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي وفدا إعلاميا سعوديا، بحضور سفير المملكة العربية السعودية في بغداد عبد العزيز الشمري، ونقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي وعدد من أعضاء مجلس النقابة.

وخلال اللقاء، رحب العبادي بالوفد الإعلامي واطلاعه عن قرب على الحياة الطبيعية التي تعيشها بغداد، داعيا للتركيز على ثقافة التعايش "بين دولنا وشعوبنا وضرورة التعاون لإنهاء الأزمات وتحقيق الأمن والاستقرار والنمو الاقتصادي في المنطقة".

وذكر العبادي أن "العلاقات بين العراق والسعودية على الطريق الصحيح، ونتطلع إلى توسيعها في جميع المجالات بما يخدم مصالح شعبينا الشقيقين، والتعاون من خلال المجلس التنسيقي الذي يعد قاعدة لنمو العلاقات الاقتصادية والتبادل التجاري والخبرات"، مضيفا: "لقد نجحنا في وأد الطائفية السياسية وشعبنا اليوم منفتح ويرفض الطائفية، ونحن مصرون على تحقيق العدالة بين أبناء شعبنا بعد تحقيق الانتصار الذي تم بوحدة العراقيين وتضحياتهم في مواجهة عصابة داعش الإرهابية".

كما عبّر أعضاء الوفد عن ارتياحهم لتطور الأوضاع في العراق بعد هزيمة "داعش"، لما لمسوه من استقرار وتعايش بين أبناء الشعب العراقي.

محطات من الشد والجذب

شهدت عودة العلاقات بين الرياض وبغداد بعد انقطاع دام أكثر من ربع قرن، العديد من الخطوات المتسارعة التي تخللتها أيضا بعض المشكلات التي سرعان ما تم حلها.

واستأنفت السعودية العلاقات الدبلوماسية مع العراق عام 2015 وعينت وزير الدولة لشؤون الخليج ثامر السبهان سفيرا لها في العراق.

إلا أن عودة العلاقات لم يستمر طويلا، ففي يناير 2016 قطعت السعودية العلاقات الدبلوماسية مع العراق، بسبب هجوم متظاهرين غاضبين على سفارتها في العراق بعد فترة قصيرة من عودة العلاقات بين البلدين.

وجاء ذلك بعد أن تعالت الأصوات المنادية بطرد السفير السعودي السابق ثامر السبهان من العراق، متهمين السفير بالتدخل في شؤون العراق بعد أن صرح بأن العراق استعان بشخصيات "إيرانية إرهابية" خلال معارك استعادة مدينة الفلوجة من قبضة تنظيم "داعش" عام 2016.

وتدهورت علاقات البلدين أكثر في أعقاب إعدام السعودية رجل الدين السعودي الشيعي نمر النمر في يناير 2016 واندلاع مظاهرات غاضبة في إيران والعراق ولبنان تنديدا بإعدام النمر.

في فبراير2017 قام وزير الخارجية السعودي عادل الجبير بزيارة إلى العراق، ممهدا الطريق لمزيد من الزيارات بين مسؤولي البلدين.

C5hBgMWWUAAlZoO.jpg

والتقى العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي مارس 2017 على هامش القمة العربية التي عقدت في الأردن.

وفي يونيو 2017 زار العبادي السعودية، وتم الاتفاق خلال الزيارة على تأسيس مجلس تنسيقي بينهما لتطوير علاقات البلدين.

وفي منتصف أغسطس 2017 اتفق البلدان على إعادة فتح معبر "عرعر" البري بينهما بعد 27 عاما من إغلاقه.

كما تم الاتفاق بين البلدين على استئناف الرحلات الجوية بين عدد من المدن السعودية والعراقية، وحطت أول طائرة ركاب سعودية في مطار بغداد في 18 أكتوبر 2017 وهي الأولى منذ 27 عاما، واليوم وصلت أول طائرة عراقية إلى الرياض ليؤكد البلدان بذلك عودة العلاقات وبداية صفحة جديدة.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة اليوم . صحيفة اليوم، وسط تقارب ملحوظ.. طيران العراق في سماء السعودية بعد انقطاع 28 عامًا، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : التحرير الإخبـاري