"الجهاد" الفلسطينية: لا يمكن الصمت على ما جرى اليوم من عدوان
"الجهاد" الفلسطينية: لا يمكن الصمت على ما جرى اليوم من عدوان

"الجهاد" الفلسطينية: لا يمكن الصمت على ما جرى اليوم من عدوان صحيفة اليوم نقلا عن الوطن ننشر لكم "الجهاد" الفلسطينية: لا يمكن الصمت على ما جرى اليوم من عدوان، "الجهاد" الفلسطينية: لا يمكن الصمت على ما جرى اليوم من عدوان ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة اليوم ونبدء مع الخبر الابرز، "الجهاد" الفلسطينية: لا يمكن الصمت على ما جرى اليوم من عدوان.

صحيفة اليوم أكدت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، مساء اليوم، أنه "لا يمكن أبدًا الصمت على ما جرى من عدوان على القدس وما تمثله في ديننا وعقيدتنا، وأن الدماء الزكية التي أريقت لن تذهب هدرًا"، في تعقيب على مواجهات اليوم وافتتاح السفارة الأمريكية في القدس المحتلة.

وقال بيان الحركة إن "الحق الفلسطيني أقوى وأصلب من هذا الباطل المتعالي، وإن 70 سنة من الاحتلال لن تشطب وتزيف تاريخًا يتجاوز عمره أربعة آلاف سنة من استمرار الوجود الفلسطيني على هذه الأرض".

وأضاف البيان أن "التاريخ لن ينتهي باعتراف الدول المنافقة بإسرائيل، فالحق سيعود لأهله وأصحاب الديار سيعودون لها والباطل سيندحر ويزول عن أرضنا".

وأعلنت وزارة الصحة في قطاع غزة ارتفاع عدد الشهدا اليوم إلى 52 خلال مواجهات مع الاحتلال ضمن مسيرات العودة الكبرى التي تتزامن اليوم مع افتتاح السفارة الأمريكية، فيما وارتفع عدد المصابين في تلك المواجهات إلى 2410.

ويشهد شرق قطاع غزة مواجهات متواصلة مع الاحتلال في إحياء ذكرى يوم النكبة السبعين، وواجههم الاحتلال بالعنف المفرط، أدى إلى سقوط عشرات الشهداء ومئات المصابين.

ويتزامن إحياء يوم النكبة مع افتتاح السفارة الأمريكية في القدس المحتلة تنفيذا لقرار أصدره الرئيس دونالد ترامب، ديسمبر الماضي، بنقل سفارة بلاده في تل أبيب إلى القدس، والاعتراف بها رسميا كعاصمة لإسرائيل، وسط اشتباكات دامية بين فلسطينيين وعناصر جيش الاحتلال.

وتنظم إسرائيل احتفالية بتلك الخطوة، بحضور إيفانكا ترامب، وزوجها جاريد كوشنير مستشار الرئيس الأمريكي، وممثلي 32 دولة، تزامنا مع إحياء أبناء الشعب الفلسطيني الذكرى الـ70 للنكبة، واصفين القرار الأمريكي بالخطوة الاستفزازية، قبل أن تقمع قوات الاحتلال مسيرة رافضة لنقل السفارة إلى القدس المحتلة في منطقة باب الخليل، وفق ما نقلت وسائل إعلام فلسطينية.

أعلنت وزارة الصحة في قطاع غزة عن استشهاد 55 فلسطينيا، اليوم، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال ضمن "مسيرات العودة الكبرى"، التي تتزامن مع تنفيذ القرار الأمريكي بنقل سفارة واشنطن من تل أبيب إلى مدينة القدس المحتلة، كما وصل عدد المصابين في تلك المواجهات إلى أكثر من 2771 مصابا.

ويشهد شرق قطاع غزة مواجهات متواصلة مع الاحتلال الإسرائيلي في إحياء ذكرى يوم النكبة الفلسطينية السبعين، وتواجه قوات الاحتلال المتظاهرين الفلسطينيين بالعنف المفرط، ما أدى إلى سقوط عشرات الشهداء ومئات المصابين.

ويتزامن إحياء يوم النكبة الفلسطينية مع افتتاح السفارة الأمريكية في القدس المحتلة، تنفيذا لقرار أصدره الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ديسمبر الماضي، بنقل سفارة بلاده في تل أبيب إلى القدس، والاعتراف بها رسميا كعاصمة لإسرائيل.

وأثار مقتل عشرات المتظاهرين الفلسطينيين برصاص الجيش الإسرائيلي على الحدود مع قطاع غزة اليوم، استياءً دوليا ودعوات إلى ضبط النفس.

وانتقدت دول عديدة منها بريطانيا وفرنسا وروسيا تدشين السفارة الأمريكية في القدس الذي تنصلت منه 128 من الدول الـ193 الأعضاء في الأمم المتحدة، وفقا لوكالة الأنباء الفرنسية "فرانس برس".

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة اليوم . صحيفة اليوم، "الجهاد" الفلسطينية: لا يمكن الصمت على ما جرى اليوم من عدوان، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : الوطن