خبير دولي: قانون الضرائب الأمريكي يخدم الشركات الكبيرة
خبير دولي: قانون الضرائب الأمريكي يخدم الشركات الكبيرة

خبير دولي: قانون الضرائب الأمريكي يخدم الشركات الكبيرة صحيفة اليوم نقلا عن المصرى اليوم ننشر لكم خبير دولي: قانون الضرائب الأمريكي يخدم الشركات الكبيرة، خبير دولي: قانون الضرائب الأمريكي يخدم الشركات الكبيرة ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة اليوم ونبدء مع الخبر الابرز، خبير دولي: قانون الضرائب الأمريكي يخدم الشركات الكبيرة.

صحيفة اليوم قال الدكتور مصطفى عبدالقادر رئيس مصلحة الضرائب الأسبق ومستشار الأمم المتحدة للضرائب، إن خطة ترامب الوشيكة لخفض المعدلات الضريبية على الدخل في أمريكا تستند إلى نظرية اقتصادية تقول إن الخفض يؤدي إلى زيادة الاستثمار والنمو وبالتالي زيادة الشركات والأرباح فزيادة الحصيلة لاحقا.

وأضاف «عبدالقادر» في تصريحات لـ«صحيفة اليوم»: هناك جدل حول تلك النظرية كما أنه لا خلاف على أن ترامب يعمل لخدمة الشركات الكبيرة بالأساس، غير أن فكرة خفض الضرائب والتضحية بقدر من الحصيلة في الفترة الأولى رهان على زيادة لاحقا، سابقة على ترامب، وقد طبقها الدكتور يوسف بطرس في مصر 2005، وزادت الضريبة بالفعل بعد نقص في المرحلة الأولى من تطبيق الخفض، لكن من المهم أن نشير إلى أن سعر الضريبة في دول منظمة دول التعاون الاقتصادي والتنمية (O.E.C.D) في المتوسط 25%، وهو في أمريكا يصل إلى 35% للشركات (و39% للأفراد)، وبالتالي شعر الأمريكيون أن جاذبية أوروبا للاستثمار أعلى منهم وعليهم خفض الضرائب في بلادهم لجذب استثمارات، من هنا انطلق ترامب لوضع تعديلاته والتي ستقلل الحصيلة في المرحلة الأولى بأكثر من تريليون دولار، ومن السابق لأوانه معرفة انعكاس الخطة الأمريكية على السياسات الضريبية في دول العالم، لكن العدوى ستنتقل بأشكال مختلفة بالتأكيد.

وأكد «عبدالقادر»، أن ضريبة الدخل تعتمد على المقدرة على الدفع، لكن الأمر مختلف في أمريكا، فمن يستفيد من الخدمة مثل التأمين الصحي وتأمين البطالة والطرق، يساهم أكثر في تمويل تلك الخدمة هو والمؤسسات التي يعمل بها، أي أن تمويل تلك الخدمات لا يأتي كله من الموازنة العامة، وبخصوص الطرق السريعة نجد في أمريكا صندوق تمويل يوفر التمويل اللازم للبنية التحتية كلها، وتأتي موارده من التراخيص والرسوم على الطرق وغيرها وضريبة القيمة المضافة على البنزين، وبالتالي أيضا فإن العبئ أقل على الموازنة العامة، وأشير هنا إلى أن الضريبة على التوزيعات تصل في أمريكا إلى 20% ويريد ترامب خفضها أيضا.

وحول ما اذا كانت خطة ترامب ستؤثرعلي تعاون أمريكا مع «أو أي سى دى» في مجال مكافحة التهرب والتجنب الضريبي؟ قال «عبدالقادر»: لا أعتقد وستستمر أمريكا في التعاون رغم أن أغلب دول أوروبا، المنافس لأمريكا، لأن كل الإجراءات في الوثيقة متعددة الأطراف التي أصدرتها (أو أي سى دى) لمكافحة تآكل الوعاء الضريبي، مفيدة لأمريكا، ما عدا ما يتعلق بالضرائب على الاقتصاد الرقمي، حيث تقف أمريكا ضد الإصلاحات المتعلقة بها لأنها ستضر شركاتها المسيطرة مثل «فيس بوك» و«جوجل» و«تويتر» و«إنستجرام».

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة اليوم . صحيفة اليوم، خبير دولي: قانون الضرائب الأمريكي يخدم الشركات الكبيرة، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : المصرى اليوم