نتائج اقتصادية مدمرة للحرب بين الرياض وطهران.. ما دور مصر؟
نتائج اقتصادية مدمرة للحرب بين الرياض وطهران.. ما دور مصر؟

نتائج اقتصادية مدمرة للحرب بين الرياض وطهران.. ما دور مصر؟ صحيفة اليوم نقلا عن عربي 21 ننشر لكم نتائج اقتصادية مدمرة للحرب بين الرياض وطهران.. ما دور مصر؟، نتائج اقتصادية مدمرة للحرب بين الرياض وطهران.. ما دور مصر؟ ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة اليوم ونبدء مع الخبر الابرز، نتائج اقتصادية مدمرة للحرب بين الرياض وطهران.. ما دور مصر؟.

صحيفة اليوم مع تصاعد حدة التوتر بين المملكة العربية السعودية وإيران، وحرب التصريحات المتبادلة بين مسئولي البلدين، ترجح تكهنات المحللين نشوب حرب محتملة بالمنطقة بين الرياض وحلفائها من ناحية وطهران وحلفائها من ناحية أخرى.


وفي ظل الترقب والحذر الذي يسيطر على شعوب المنطقة، من احتمالات نشوب حربا بين البلدين المتنافسين، تتبادر إلى الأذهان العديد من التساؤلات حول المستفيد من هذه الحرب المرتقبة؟ وهل هناك دوافع اقتصادية تغذي التحريض على مواجهة عسكرية؟.


وقالت صحيفة "فايننشال تايمز"، في تقرير لها اليوم ترجمته "صحيفة اليوم"، إن الدبلوماسيين في المنطقة يرون أن هذه التطورات خطيرة، وتؤثر في الاستقرار، وقد تؤدي إلى جولة جديدة من حروب الوكالة في المنطقة، ويخشون من خلق موجة جديدة للاجئين، وزيادة فاتورة إعادة إعمار، لافتة إلى أنهم خائفون من أنه بدلا من قيام الولايات المتحدة بالحد من تصرفات السعودية، فإن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تشجعها.

 

اقرأ أيضا: هل تتحول الحرب الباردة بين السعودية وإيران لمواجهة؟

ومن ناحيته استبعد الخبير الاقتصادي مروان اسكندر، نشوب حرب مباشرة بين السعودية وإيران، معتبرا أن التحريض على الحرب "عمل جنون".


وقال اسكندر لـ "صحيفة اليوم": "لون نشبت حرب بين البلدين سيصل سعر البترول إلى 120 دولارا للبرميل"، مؤكدا أن العالم لن يتحملوا اندلاع حرب جديدة في المنطقة.


وفي يونيو الماضي، قالت مجلة "فوربس" الأمريكية إن الاقتصاد الأمريكي سيكون هو المستفيد الأكبر من الحرب المقبلة بين السعودية وإيران، مؤكدة أن نشوب حربا بين البلدين المنتجين للنفط ستجعل من الشركات الأمريكية وأصحاب حقول النفط الصخري الأمريكي أغنياء جدا، وستنعكس أرباحهم بالإيجاب على الاقتصاد الأمريكي بتمويل العجز التجاري وتكريس وضع واشنطن كمصدر أساسي للنفط. 


وأشارت المجلة الأمريكية إلى أن "واشنطن ممثلة في إدارة الرئيس دونالد ترامب يمكن ألا تفعل شيئا لتمنع حصول هذه الحرب بين الخصمين الأيديولوجيين الكبيرين".


ولفتت المجلة إلى أن "تلك الحرب ربما تفيد السعودية أيضا لأن ارتفاع أسعار النفط سيمهد الطريق لخطة جعل أسهم شركة أرامكو السعودية متاحة للبيع وسيعطي حقولها النفطية المستهلكة بكثافة بعض الراحة"، لكن الحرب في الوقت نفسه -وفقا للمجلة- قد تحمل مخاطر أكبر للنظامين خصوصا إذا كان هناك عدد كبير من الضحايا".


وفي هذا الإطار قال الخبير الاقتصادي كمال حمدان، إن بدائل النفط الخليجي وخاصة السعودي أصبحت كثيرة الآن، ويوجد الآن بدائل للنفط من مصادر طاقة أخرى، ولم تعد السعودية هي المصدر الرئيسي للطاقة وإن كانت هي المنتج الأول أو الثاني حاليا للنفط على مستوى العالم.

 

كما استبعد حمدان خلال حديثه لـ "صحيفة اليوم"، اندلاع مواجهة عسكرية بين القطبين الإقليميين الكبيرين، مؤكدا في الوقت تصاعد الحرب الاقتصادية بين البلدين ومواصلة سعي كل بلد إلى العودة للمفهوم النظري للدولة الإقليمية خاصة في ظل الفراغ الكبير التي تعاني منها المنطقة.

 

اقرأ أيضا: فورين بوليسي: ماذا يخطط جارد كوشنر وابن سلمان ونتنياهو؟


وأوضح أنه "إذا حدثت مواجهة عسكرية مباشرة ستكون نتائجها مدمرة للجميع، ولن يربح أحد، لأنه إذا كانت السعودية تمتلك الآن ترسانة أسلحة حديثة وجيش قوي، ففي المقابل إيران تبني ترسانتها العسكرية منذ خمسة عقود".


وتابع: "بالعودة للمفهوم النظري للدولة الإقليمية الكبرى ستكون المنطقة في حال صراع وتنافس مستمر على كافة المستويات الاقتصادية والعسكرية، ولا يمكن في هذا الصدد تجاهل الدور القوي الذي تلعبه تركيا، كما لا يمكن تجاهل دور العراق أو سوريا إذا ما قاما من كبوتهما".


وأضاف حمدان: "قد يكون كل ما يجري من تصعيد إعلامي بين طهران والرياض، هو جزء من الصراع الداخلي والتنافس على السلطة داخل كل بلد، وسعيه لمحاولة قتل خصومه الداخليين معنويا أو ماليا وربما جسديا".


وأوضح أن تبعات هذه الصراع الإقليمي سيؤدي بدون شك إلى تشكيل قطب أو محور جديد سيغير من الخريطة الاقتصادية والعسكرية بالمنطقة، سينعكس آثارها على سوق النفط من ناحية وحركة الأسواق والاستثمارات الأجنبية المباشرة من ناحية أخرى.


وأشار الخبير الاقتصادي إلى أن هذا المحور الذي سيغير من خريطة اللاعبين في السوق الإقليمي "قد يضم إيران والعراق وسوريا وربما قطر في مواجهة السعودية، لافتا إلى أن العاملين المتمثلين في النفط والأسواق لا يمكن التفكير فيهما بعيدا عن مصر سواء كسوق أو كشريك في هذا المحور أو التحالف، وهو ما سيدفع السعودية لمكافحة أي احتمال لانضمام مصر لهذا التحالف.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة اليوم . صحيفة اليوم، نتائج اقتصادية مدمرة للحرب بين الرياض وطهران.. ما دور مصر؟، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : عربي 21