الفاجومي والرؤساء.. ناصر «مفتري» والسادات «خائن» ومبارك «بلوى سودة»
الفاجومي والرؤساء.. ناصر «مفتري» والسادات «خائن» ومبارك «بلوى سودة»

الفاجومي والرؤساء.. ناصر «مفتري» والسادات «خائن» ومبارك «بلوى سودة» صحيفة اليوم نقلا عن التحرير الإخبـاري ننشر لكم الفاجومي والرؤساء.. ناصر «مفتري» والسادات «خائن» ومبارك «بلوى سودة»، الفاجومي والرؤساء.. ناصر «مفتري» والسادات «خائن» ومبارك «بلوى سودة» ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة اليوم ونبدء مع الخبر الابرز، الفاجومي والرؤساء.. ناصر «مفتري» والسادات «خائن» ومبارك «بلوى سودة».

صحيفة اليوم هو "سفير الفقراء" الذي جعل من لسانه "كرباجًا" يجلد به الأنظمة الحاكمة، غير مكترث بسوء العاقبة، فما السجن إلا منزله الثاني، الذي اعتاد الذهاب إليه بين الحين والآخر، بفضل كلماته اللاذعة، التي لم تمر بمصفاة "المواءمة النقدية"، لتنزل كالصاعقة على رؤوس حكّام مصر، فيزجّون به إلى السجون تارة أو يتركونه رحمة بشيبته تارة أخرى.


شاعر العامية الراحل أحمد فؤاد نجم لم يترك رئيسًا مصريًّا إلا وتعرض له في قصائده بالمدح والثناء مرة والشتم والذم مرات، وفي التقرير التالي نعرض لكم جانبًا من آراء "عم أحمد" في بعض من رؤساء مصر. 

عبد الناصر «المفتري»

الزعيم الراحل جمال عبد الناصر في قاموس "عم أحمد" هو الرئيس الأخف وطأة من غيره، بمعنى أنه "أحسن الوحشين"، فلا يمكن أن تجد حكمًا مطلقًا على جمال عبد الناصر من وجهة نظر "الفاجومي"، رغم أنه عرف ظلمة السجن في عصره، حينما ألقى "البوليس السياسي" القبض عليه مع آخرين داخل شقة لامرأة أرستقراطية تدعى "ليلى" وهم يتحدثون في السياسة، وحكم عليه بثلاث سنوات، ليخرج في عام 1967 قبل وقوع النكسة ويسافر إلى بيروت.

صباح اليوم التالي من النكسة، أطلق "الفاجومي" أولى رصاصاته على عبد الناصر ونظامه فكتب: "الحمد لله خبطنا تحت بطاطنا.. يا محلا رجعة ظباطنا.. من خط النار.. يا أهل مصر المحمية بالحرامية.. الفول كتير والطعمية.. والبر عمار.. والعيشة معدن وأهي ماشية.. آخر أشيا.. ما دام جنابه والحاشية بكروش وكتار... إلخ"، وحينما سمع عبد الناصر تلك القصيدة سأل: "أنا المقصود بعبد الجبار؟"، رد من حوله بالإيجاب، فقال لهم: "هاتوه"، ورغم ذلك ألّف نجم قصيدة "زيارة لضريح عبد الناصر" كمدح له بعد مماته.

وفي لقاء تليفزيوني سابق مع الإعلامي محمود سعد، قال الشاعر الراحل عن الزعيم جمال عبد الناصر: "كان عنده حاجة اسمها جرأة الجاهل.. كان يقول لقد وضعت فيكم العزة والكرامة.. وضعت في مين؟.. إحنا اللي مربيينك ووالدينك.. في حد يقول كده على ناسه؟.. دي كانت سقطة منه وأنا كنت باحبه على فكرة".

وتابع قائلًا: "عبد الجبار المفتري اللي هو عبد الناصر.. قالوله يا ريس نجم بقاله 3 سنين في السجن والقرحة بتنزف عنده.. قالهم ماحدش يكلمني في نجم ده لأنه شتمني شخصيًّا.. ده مش هيخرج طول ما أنا عايش"، مضيفًا أن عبد الناصر توفى بعد ساعة من تلك الجملة. 

السادات «خائن»

"شعبان البقال.. غول أنتيكة أسود لون الليل والهم.. المجنون أبو برقوق وزبيبة"، كل تلك الأوصاف أطلقها الفاجومي في قصائده على عدوه الأول، الرئيس الراحل أنور السادات، الذي قال عنه في حوار سابق مع الإعلامية وفاء الكيلاني: "أنا عايز أطلعه من القبر عشان أموته أنا بإيدي.. هو سبب الوكسة اللي احنا فيها لحد دلوقتي".

وهاجم نجم الرئيس الراحل في لقاء مع برنامج "لماذا" تقديم الإعلامي طوني خليفة، واصفًا إياه بـ"الخائن" الذي لا تجوز عليه الرحمة، لأنه أضاع مصر وتحالف مع العدو الصهيوني، على حد تعبيره.

يذكر أن السادات أطلق سراح جميع المعتقلين فور توليه رئاسة مصر، عدا فؤاد نجم وقلة آخرين، كما وصفه بـ "الشاعر البذيء".

مبارك «بلوى سودة»

كان نجم متفائلًا بتولي محمد حسني مبارك حكم مصر خلفًا للراحل أنور السادات، ما جعله يكف لسانه لفترة طويلة عن انتقاده، إلى أن تملّك الفساد من جذور الدولة المصرية، وعن ذلك قال: "أنا كنت متفائل به ومصدقه، وقال أنا جاي عشان أقضي على الفساد وماحدش فوق القانون.. دلوقتي هو اللي بيقود الفساد"، متابعًا: "هو الرئيس الوحيد اللي قدر يحبس مصر"، وكان ذلك خلال السنوات الأخيرة من عصر الرئيس الأسبق مبارك.

وفي اللقاء ذاته قال: "احنا مش طايلين مسمار في جزمة عبد الناصر.. حسيت إنه أخف وطأة من البلوى السودة الموجودة دلوقتي"، ورغم تلك التصريحات لم يتعرض فؤاد نجم للاعتقال في عصر "مبارك".

مرسي «قزم»

في لقاء تلفزيوني سابق له مع برنامج "من جديد" على فضائية "أون تي في"، وصف فؤاد نجم الرئيس الأسبق محمد مرسي بـ"القزم"، موضحًا حالته: "كأنك لبست بدلة كبيرة قوي لقزم فماشي يلق.. مصر أكبر من الإخوان بكتير"، مناشدًا إياه حينها  بالعودة للجامعة ومهنة التدريس، فقال له: "ارجع الجامعة أحسن لك، وخليك محترم، وحافظ على نفسك، اوعى لنفسك لجماعتك تبهدلك، مين دول اللي مشغلينك؟ وبينتموا لأي عصر؟".

كما قال عنه في حوار مع الإعلامي محمود الورواري ببرنامج "الحدث المصري" عبر شاشة "العربية الحدث": "غلبان ويصعب على الكافر، وضحية لجماعة الإخوان المسلمين وهم من أغرقوه".

السيسي «عبد الناصر»

توفى أحمد فؤاد نجم في 3 ديسمبر من عام 2013، أي أنه لم يعاصر عبد الفتاح السيسي "رئيسًا"، وإنما عاصره كوزير للدفاع في الحكومة الانتقالية، عقب سقوط حكم الرئيس الأسبق محمد مرسي، ولكنه شبهه بالزعيم الراحل جمال عبد الناصر، فقال: "أول لما شفته قلتله إنت جمال عبد الناصر.. ده راجل يدخل قلبك على طول.. راجل وشه مصري مابيتكلمش كتير.. وخد الشعب المصري في حضنه".

 

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة اليوم . صحيفة اليوم، الفاجومي والرؤساء.. ناصر «مفتري» والسادات «خائن» ومبارك «بلوى سودة»، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : التحرير الإخبـاري