«لعب مدافعًا وغنت له الجماهير»| 10 أمور لا يعرفها مواليد 88 عن الخطيب
«لعب مدافعًا وغنت له الجماهير»| 10 أمور لا يعرفها مواليد 88 عن الخطيب

«لعب مدافعًا وغنت له الجماهير»| 10 أمور لا يعرفها مواليد 88 عن الخطيب صحيفة اليوم نقلا عن مبتدأ ننشر لكم «لعب مدافعًا وغنت له الجماهير»| 10 أمور لا يعرفها مواليد 88 عن الخطيب، «لعب مدافعًا وغنت له الجماهير»| 10 أمور لا يعرفها مواليد 88 عن الخطيب ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة اليوم ونبدء مع الخبر الابرز، «لعب مدافعًا وغنت له الجماهير»| 10 أمور لا يعرفها مواليد 88 عن الخطيب.

صحيفة اليوم رغم اعتزال محمود الخطيب فى ديسمبر 1988، إلا أن تاريخه معروف لكل الأجيال.

حياة بيبو مليئة بالمواقف التى لا تنسى فى حياة أسطورة الأهلى والكرة المصرية، الذى لعب 266 مباراة، منها 199 فى الدورى، و18 فى الكأس، و49 فى إفريقيا، ليصل إجمالى أهداف بيبو فى جميع 550 هدفًا.

حياة بيبو ليست متعلقة بالكرة فقط، لكن يمكن تصنيفها إلى الخطيب اللاعب والإدارى والإنسان، "مبتدا" يرصد معلومات لا يعرفها مواليد 1889 وما بعدها عن الأسطورة، فى التقرير التالى..

1- فى 30 أكتوبر عام 1954 استقبل إبراهيم الخطيب ابنه العاشر، فالتف التسعة طالبين من والدهم معرفة اسم أخاهم العاشر، فيقرر الوالد أن يسميه محمود، وذلك فى قرقيرة إحدى قرى مركز السنبلاوين بمحافظة المنصورة.

2- "10" هو الرقم الذى قدر له أن يكون علامة فارقة فى حياة بيبو، فهو الابن العاشر لأبيه، وهو من أعطى للفانلة رقم 10 رونقاً خاصاً، لا سيما أن نجوم العالم فى وقته أمثال البرازيلى بيليه والأرجنتينى ماردوانا والفرنسى ميشيل بلاتنى، كانوا يرتدون فانلة تحمل ذات الرقم، فأصبح المهاجمون بعدها يقاتلون للحصول على هذا الرقم.

3- فى المدرسة الثانوية كان ابن مدرب النادى الإسماعيلى، عصام الصبان، زميلا لمحمود الخطيب، وكان الجميع يناديه: يا خطيب، فقال له الصبان: الاسم ثقيل جدا، أنا هقولك "بيب"، وبعد انتقال للأهلى، لقبه زملاؤه بـ"بيبو"، للتفرقة بينه وبين لاعب الأحمر الشهير "زيزو".

4- فى بدايته لعب فى وسط الملعب المدافع، ولكن لم يستطع الالتزام بالمهام الموكلة إليه، ففى أول مباراة له مع الأهلى أمام المصرى، وكان من مهامه مراقبة محمد شاهين، لاعب البورسعيدى، وفى نصف اللقاء شعر بيبو أنه يريد أن يلعب مهاجما، فانتهزها فرصة للجرى والهجوم على المنافس ولكن لم يوفق، فى ذلك الوقت عرف المدرب أنه لا يمكن أن يلعب الخطيبى فى مركز غير مركزه، وأنه خُلق ليكون مهاجما.

5- لعب الخطيب فى أسوأ أوقات حياته، فشارك عقب وفاة والدته بيوم، فى مباراة فريقه مع الترسانة، وكان بيبو حزينا ومرهقا، وأراد عدم الاشتراك فى اللقاء، لكن والده أقنعه بالمشاركة قائلا: "لازم تلعب، دا حق الناس عليك، الناس حبوك وعملوا لك اسمك، وبينادوا باسمك، وإنت لما تنزل وتلعب هتخرجنا كلنا من الحزن اللى إحنا فيه».

6- كان مصطفى عبده لاعب زئبقى صاحب تسديدات خرافية وتمريرات سحرية، كان يفعل كل شىء فى الكرة، يشق خطوط الفريق المنافس بخفة ورشاقة وسرعة متناهية، لدرجة أن الجمهور والنقاد أطلقوا عليه لقب "المجرى"، ولكن عندما يصل المجرى إلى مربع الـ18 يمرر الكرة إلى محمود الخطيب، يتلاعب "بيبو" بخط الدفاع فيحرز الهدف، فتهتف الجماهير "بيبو بيبو"، ليعلق مصطفى عبده ساخراً: "آه يا بلد بيبو".

7- حول محمود الخطيب بلمساته السحرية وأهدافه الأسطورية ومساهمته فى حصول النادى الأهلى ومنتخب مصر لحصد العديد من البطولات، لعبة كرة القدم من مجرد لعبة لهواة يشجعها بعض الجماهير، إلى مصدر لإسعاد المصريين حتى من لم يكن يهتم منهم بالكرة قبل ذلك، ولم يكن غريباً أن تتغنى الجماهير باسم معشوقها، وهو ما ألهم المطربين لأن يتغنوا باسم اللاعب الأسطورة، فعلى سبيل المثال من منا لا يتذكر الأغنية الشهيرة "بيبو بيبو الله يا خطيب".

8- قبل إحدى المباريات التى جمعت الأهلى والزمالك، وكان جمهور الأحمر يحاول الهجوم على لاعب الزمالك، حسن شحاتة، وفجأة قبل أن يعطى الحكم إشارة بدء المباراة مسك الخطيب يد المعلم وتوجه إلى مدرجات جمهور الأهلى، لحثها على التوقف عن الهجوم ضده، طالبا منهم إلقاء التحية على شحاتة، وهو ما كان له بالغ الأثر فى إنهاء حالة التوتر فى المباراة.

9- وتحت عنوان "محبوب الخطيب"، أعلنت مجلة "فرانس فوتبول" فى 1983، أن الفائز بالكرة الذهبية لأفضل لاعب إفريقى هو المصرى محمود الخطيب، وتم اختياره فى تصويت المجلة بواقع 11 مرة فى المركز الأول، و8 مرات فى المركز الثانى، ليحصل على إجمالى 98 نقطة، وهو بذلك اللاعب المصرى الوحيد الذى فاز بتلك الجائزة.

10- أحرز الخطيب هدفا لن ينسى مع منتخب مصر ضد تونس، فى تصفيات كأس العالم 1977، بـ"الكعب"، فاستطاع تمرير الكرة من بين لاعبين فى المنتخب التونسى وأحرز الهدف بكعبه فى خفة ومهارة كبيرة، وقال بيبو عن ذلك الهدف إنه أكثر الأهداف اعتزازا به فى مسيرته الكروية، رغم عدم تأهل المنتخب إلى بطولة كأس العالم.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة اليوم . صحيفة اليوم، «لعب مدافعًا وغنت له الجماهير»| 10 أمور لا يعرفها مواليد 88 عن الخطيب، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : مبتدأ