فينغر وارسنال... مأساة "شكسبير" تتحول لحقيقة بشكل جديد
فينغر وارسنال... مأساة "شكسبير" تتحول لحقيقة بشكل جديد

فينغر وارسنال... مأساة "شكسبير" تتحول لحقيقة بشكل جديد صحيفة اليوم نقلا عن Arabia Eurosport ننشر لكم فينغر وارسنال... مأساة "شكسبير" تتحول لحقيقة بشكل جديد، فينغر وارسنال... مأساة "شكسبير" تتحول لحقيقة بشكل جديد ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة اليوم ونبدء مع الخبر الابرز، فينغر وارسنال... مأساة "شكسبير" تتحول لحقيقة بشكل جديد.

صحيفة اليوم عادت الانتقادات لتضرب مدرب ارسنال الفرنسي آرسين فينغر بعد سقوط الفريق بثلاثية بنهائي كأس الرابطة ليفقد الفريق الأمل بتحقيق بطولة مهمة معنوياً له ولفريقه.

YYYYY_YYYYYY_YYYYYYY_YYYY_806981.jpg

مشكلة ارسنال لا تكمن فقط بخسارة نهائي الرابطة بل أيضاً بابتعاده بفارق 8 نقاط عن تشيلسي الخامس مع وجود مباراة مؤجلة مع مانشستر سيتي مما يعني أن طموح المنافسة على المركز الرابع بات ضعيف جداً والأسوأ أن بعض الجماهير باتت تعتبر أن ما يحدث بارسنال أمر طبيعي!

صحيح أن ارسنال يملك اليوم بعض المشاكل بتشكيلته لكن أيضاً لا يمكن أن ننسَ أن هذا الفريق يضم بصفوفه أسماءً بحجم أوزيل ولاكازيت ومختريان وأوباميانغ ومن قبلهم أليكسيس لكن بعض الثغرات بإدارة الفريق باتت واضحة للغاية كوجود عدد كبير من المتقدمين بالسن مثل كوسيلني وكازورلا الغائب عن الفريق منذ زمن طويل وناتشو \32 عاماً\ وتشيك \35 عاماً\ وبير ميرتساكر \33 عاماً\ كل هؤلاء يمثلون عبئاً مادياً على الفريق بوقت تبدو فيه أهمية أدائهم ضئيلة إذا ما استثنينا كوسيلني فحتى تشيك لم يعُد قادراً على تقديم ما كان يُظهره قبل 5 سنوات مثلاً خاصة بظل ثقل تحركاته.

YYYYY_YYYYY_YYYYYYY_YYYY_YYYYYY_281736.j

قضية سوء الإدارة والصفقات ليست بجديدة فبالسنوات الثمان الأخيرة لطالما كان ارسنال يملك قدرة على المنافسة على الأقل لديه مقومات أفضل من ليستر سيتي الذي تمكن من تحقيق لقب الدوري ورغم حالة الاستقرار الوهمية التي يعيشها الفريق.

مع وجود مدير فني منذ 22 عاماً من المفترض أن يملك ارسنال استقراراً كبيراً جداً على الأقل أن نشعر أن رحيله سيتسبب بفوضى شبيهة بما حدث حين رحل السير أليكس فيرغسون عن مانشستر يونايتد لكن هذا لا ينطبق على وضعية المدفعجية حالياً.

YYYYY_YYYYYYYYY_YYYYYYY_YYYY_YYYYYY_YYY_

بعد الوصول لنهائي دوري الأبطال 2006 وبالسنوات القليلة التالية كان فينغر هو حلم لأي نادٍ أوروبي تقريباً لكنه رفض الرحيل حينها وربما لو ذهب عن النادي كان سيفتح المجال لمدرب جديد كي يقدم فكراً جديداً للفريق بعد أن توقف فينغر عن تقديم أي تطويرات جديدة باستثناء تطوير اللاعبين الشبان وبيعهم.

بفريق يملك الإمكانيات الحالية كان من الممكن أن يكون الفريق على الأقل ينافس على المراكز الأربعة الأولى لكن هذا يبدو بعيداً جداً عن المدفعجية حالياً ويبدو أن فينغر يحصل اليوم على ثمن الولاء الذي قدمه لارسنال حين كان مطلوباً من الكبار لكن هل كان هذا البقاء لمصلحة النادي أساساً؟

رحلة فينغر ربما دخلت حلقتها الأخيرة فقعد الموسمين الذي وقعه الصيف الماضي قد يكون الأخير له مع ارسنال وحينها قد نتحدث عن نهاية قصة "روميو وجولييت" العصر الحديث فرواية شكسبير الشهيرة شهدت على موت بطليها نتيجة حبهما وحب ارسنال ومدربه المتبادل ربما تسبب أيضاً بموت الطرفين.

هذه المقالة تعبر عن آراء الكاتب الخاصة وليس بالضرورة عن رأي الموقع

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة اليوم . صحيفة اليوم، فينغر وارسنال... مأساة "شكسبير" تتحول لحقيقة بشكل جديد، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : Arabia Eurosport