"ما تابْ".. قصيدة لمحمد بن راشد
"ما تابْ".. قصيدة لمحمد بن راشد

"ما تابْ".. قصيدة لمحمد بن راشد صحيفة اليوم نقلا عن البيان ننشر لكم "ما تابْ".. قصيدة لمحمد بن راشد، "ما تابْ".. قصيدة لمحمد بن راشد ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة اليوم ونبدء مع الخبر الابرز، "ما تابْ".. قصيدة لمحمد بن راشد.

صحيفة اليوم نشر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله قصيدة على حسابه في انستغرام بعنوان" "ما تابْ".

شَـبَّـتْ وشـابْ الـقلبْ مِ الـلَّي شـبابِهْ
شَبْ بحشايهْ منْ لِظىِ الشُّوقْ شَبَّابْ
إمــعـذبـنِّـي غـــيــرْ عَـــــذبٍ عَــذابِــهْ
وأعـــذبْ عـذابـي مــنْ ثَـنـاياهْ لِـعْـذابْ
روحــي وروحَــهْ واحِــدِهْ فــي تِـشـابِهْ
مـتـشـابِهِهْ والـشِّـبْـهِ لـلـشِّبْهِ جَــذابْ
صَــــوَّبْ وصَــوَّبـنـي بـصـايِـبْ مِـصـابِـهْ
مـصيوبْ مـنْ عـينِهْ ورمـشِهْ والأهـدابْ
وكِـتَـبـتْ لـــهْ مـكـتـوبْ كــاتَـبْ كـتـابِهْ
أنْ هـوُهْ لـي مكتوبْ لأجْلي في لِكْتابْ
بـــهْ مـكـتفي وكـافـي كـفـاني مـثـابِهْ
وبِـــهْ الـكـفايِهْ عَــنْ مـحـبِّينْ وأحْـبـابْ
والـطِّـيفْ لــي طـايِـفْ يـطَـوِّفْ هـلا بِـهْ
يــا طـايـفْ الأطـيـافْ لـكْ طـيفْ مـرتابْ
ومـا كـانْ فـي الـلِّي كانْ كاينْ حسابِهْ
مــنْ كــونْ كَـوَّنـتهْ وتـكَوَّنْ بـلا حـسابْ
أطـيَبْ مـنْ أطـيَبْ طـيبْ طـابْ بمطابِهْ
طـيـبِهْ بَـلَـيَّا طـيبْ بـهْ تـطيبْ الأطـيابْ
ســرِّي وسِــرِّهْ سِــرْ مــا يـنـحكَىَ بِـهْ
إبْــرِهْ فْ ظــلامْ الـلِّيلْ فـي بَـحْرْ عَـبَّابْ
ومــنْ غـالَـبْ الـمـغلوبْ يـغـلِبْ غِـلابِـهْ
ومـــنْ غــالَـبْ الـغَـلاَّبْ يَـغْـلبهِ غــلاَّبْ
ظــبـيِ يـقـودْ الـسِّـربِ وأتـبَـع سَـرابِـهْ
يــبـعـدْ وأنــــا لِـــهْ كـلِّـمـا لاحِ طَـــلاَّبْ
يـــا هـاجـري هَـجـرِكْ هِـجـيرْ ومـهـابِهْ
ومـنْ حَرْ هجركْ هاجري ذقتِ الأنشابْ
أرويــتـنـي مــنــكِ الــرِّيــا يــرتـيـا بِـــهْ
ومـا أرويـتني والـرِّيِّ في إيديكِ سَكَّابْ
مـحـجوبْ عـنِّـي فــي خــدورْ بـحـجابِهْ
مـتـخَـدِّرٍ فــي خــدورْ وتـخَـدِّرْ أعـصـابْ
ولــي غـابْ عَـنِّي غـايبْ الـغيبِ جـابِهْ
ومـنْ عـقبِ غـيبِهْ وغـيبِتِهْ دَقِّ عَ البابْ
بـاجـيـهْ بَـطـحـا ســيـلْ هـــادِرْ عِـبـابِهْ
وبَـطـويهْ طَـيِّـهْ مــا طـووها هَـلْ الـنَّابْ
وبـابـيعْ نَـفـسي والـعِـمِرْ فــي طـلابِـهْ
ومـنْ بـاعْ نَـفسِهْ هـانْ لِـهْ قَـطعْ لِرْقابْ
لاتــعـتـذِرْ عِـــذركْ مـــا يَــعـذِرْ ولا بِـــهْ
سِـبَبْ عـلىَ بِـعدِكْ تِسَبِّبْ لكْ أسْبابْ
طِـبـعِـكْ مـــا يـتـغَيَّرْ ومــا مــنْ غـرابـهْ
ومــا هــي غَـريبِهْ أنْ تِـسَمَّعْ لـلأغرابْ
قــالــوا يــمـوتْ الــلِّـي يــجِـرْ الـرِّبـابَـهْ
وأصـابِـعِهْ تـلعَبْ عـلىَ الـقوس ِ مـاتابْ

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة اليوم . صحيفة اليوم، "ما تابْ".. قصيدة لمحمد بن راشد، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : البيان