الإمارات في المرتبة الأولى كوجهة قادمة للموارد البشرية
الإمارات في المرتبة الأولى كوجهة قادمة للموارد البشرية

الإمارات في المرتبة الأولى كوجهة قادمة للموارد البشرية صحيفة اليوم نقلا عن البيان ننشر لكم الإمارات في المرتبة الأولى كوجهة قادمة للموارد البشرية، الإمارات في المرتبة الأولى كوجهة قادمة للموارد البشرية ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة اليوم ونبدء مع الخبر الابرز، الإمارات في المرتبة الأولى كوجهة قادمة للموارد البشرية.

صحيفة اليوم كشف مجمع دبي للمعرفة وجمعية إدارة الموارد البشرية الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، أكبر جمعية احترافية للموارد البشرية في العالم والتي تضم 285 ألف عضو في أكثر من 165 بلداً، عن نتائج دراسة بحثية شاملة للسوق بعنوان "وجهات الموارد البشرية الناشئة - الاتجاهات الإقليمية والدولية للموارد البشرية". وجرى إعلان نتائج الدراسة خلال مؤتمر ومعرض الموارد البشرية 2017، وهي تتناول نظرة موظفي الموارد البشرية إلى مهنتهم والقطاع ككل.

وتم إجراء هذه الدراسة في إطار الشراكة بين مجمع دبي للمعرفة وجمعية إدارة الموارد البشرية بهدف تحديد الاتجاهات العالمية للموارد البشرية، و وجهات الموارد البشرية الناشئة، وتوسع شركات الموارد البشرية وشهيتها للمخاطر في 27 دولة في جميع أنحاء أوروبا ودول مجلس التعاون الخليجي وآسيا. وتم جمع الردود وتحليلها من 835 من الموظفين العاملين ضمن مؤسسات أو إدارات الموارد البشرية في جميع أنحاء العالم.

ووجد الباحثون أن دولة الإمارات تحتل المرتبة الأولى في قائمة الأسواق الناشئة التي يعتقد أنها ستكون الوجهة التالية للموارد البشرية، متقدمةً بهامش كبير على أسواق رائدة، مثل سنغافورة وماليزيا. كما طلب من المشاركين ترتيب أفضل خمس دول من حيث قيادة العالم في مجال الابتكار في الموارد البشرية. وأظهرت النتائج أن الولايات المتحدة تعتبر بهامش كبير رائدة عالمیاً في ممارسات الموارد البشریة المبتكرة، تليها المملكة المتحدة وکندا واسترالیا. وفيما يخص الأسواق الناشئة، جاءت الإمارات كمنافس رئيسي، متفوقة على أسواق مثل سنغافورة والهند وفنلندا.

واحتلت الإمارات المرتبة الرابعة في سهولة تأسيس مشاريع الأعمال، متقدمةً على أستراليا وأوروبا وسنغافورة، وجاءت الولايات المتحدة الأمريكية في المرتبة الأولى بينما حلت كندا والمملكة المتحدة في المرتبتين الثانية والثالثة على التوالي.

وعندما طلب من المشاركين ترتيب المناطق/البلدان التي تتيح لشركات الموارد البشرية التوسع دولياً، احتلت دولة الإمارات المركز الرابع، متقدمة على الولايات المتحدة وأستراليا اللتين تعتبران وجهات رائدة للموارد البشرية، في حين جاءت أوروبا وكندا والمملكة المتحدة في المرتبة الأعلى كمنطقة/بلد مفضلة للتوسع الدولي لشركات الموارد البشرية.


وقد ظهرت أهمية فرص تعزيز شبكات العلاقات بشكل واضح، إذ اختار المشاركون الولايات المتحدة كأفضل وجهة لفرص تعزيز شبكات العلاقات المحتملة في مجال الموارد البشرية، واحتلت الإمارات المركز الثاني قبل المملكة المتحدة وأوروبا وكندا وأستراليا. وقد صنّف المشاركون الإمارات في المرتبة الثالثة بين أكثر الوجهات المفضلة لحضور فعاليات الموارد البشرية العالمية، تتبعها المملكة المتحدة وأوروبا وكندا وأستراليا. كما صُنفت الإمارات كأكثر سوق ناشئة مفضلة لجولات الوفود المهنية، تتبعها الصين والهند وجنوب أفريقيا وماليزيا.

وبهذه المناسبة، قال محمد عبد الله، المدير العام لمجمع دبي للمعرفة: "يسرنا أن نكشف عن نتائج دراستنا البحثية للسوق والتي أجريت بالتعاون مع شريكنا جمعية إدارة الموارد البشرية (SHRM). إن هذه النتائج تشكل دليلاً على التزامنا بالتميز في مجال الموارد البشرية، كما تؤكد من جديد جهودنا الرامية إلى تعزيز مكانة دولة الإمارات كمركز عالمي رائد للموارد البشرية. ففي ظل التغيرات الكبرى التي نشهدها في عصرنا الحالي والتحديات المستمرة التي تواجه الشركات، تعتبر مهنة الموارد البشرية عاملاً أساسياً لتطوير وتنمية رأسمالنا البشري".

وأضاف: "يتميز المهنيون العاملون في قطاع الموارد البشرية بقدرتهم على دعم عملية تحول الأعمال عبر اختيار الهيكلية والثقافة والقدرات المناسبة وتشجيع الشركات على تبني ممارسات متطورة لاستقطاب أفضل المواهب وتنميتها والحفاظ عليها. وفي حين شهدت جهود مجمع دبي للمعرفة نجاحاً لافتاً في مجال تعزيز قطاع الموارد البشرية، فإننا نتطلع إلى دعم المرحلة التالية من مسيرة تطوير رأس المال البشري في دولة الإمارات".


وقال براد بويسون، المدير التنفيذي لجمعية إدارة الموارد البشرية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: "لا يمكن بناء اقتصاد مستدام وقائم على المعرفة بدون اتباع ممارسات عالمية المستوى إزاء الموظفين. وإن أبرز الدروس المستفادة من هذا الاستبيان تتمثل في مستوى الثقة الكبيرة لدى الأطراف المعنية في مجال الموارد البشرية حول العالم بإمكانات الإمارات وقدرتها على أن تصبح مركزاً إقليمياً للتميز في الموارد البشرية ودولة رائدة عالمياً في هذا المجال".

وتشمل بعض أبرز النتائج الأخرى من الدراسة ما يلي:

•    إن العامل الأول الذي يسهم في تعزيز صورة سوق معينة على أنها مركز حيوي لرأس المال البشري يتمثل في توفر المواهب ورأس المال البشري. تبحث المؤسسات عن خريجين وموظفين مؤهلين بهدف تطوير مركز مزدهر للموارد البشرية. وهذا يؤكد أهمية أن تنتج الجامعات خريجين ذوي مستوى عالٍ.


•    تحتل عوامل استقرار السوق وسمعة المؤسسة والتنوع الثقافي المرتبة الثانية والثالثة والرابعة على التوالي من ناحية الأهمية عند اختيار وجهةٍ ما على أنها مركز للتميز في الموارد البشرية.


•    81 بالمائة من المشاركين في الدراسة أيدوا الحاجة إلى اجتياز امتحان متعلق بالكفاءة من أجل ممارسة مهنة الموارد البشرية. وتشعر الغالبية الساحقة من المشاركين (91 بالمائة) بأن التطوير المهني المستمر ضروري للحفاظ على الحق في العمل وممارسة مهنة الموارد البشرية.


•    حافظت شركات وقطاعات التعليم والمعرفة والموارد البشرية على مكانتها كأكثر جهات مفضلة لدى المشاركين عند التفكير بإقامة جولات للوفود المهنية في سوق ناشئة. ويُنظر إلى قطاعات الضيافة والسياحة والرعاية الصحية والقطاع الطبي على أنها من القطاعات المهمة والمستهدفة.

ويعد إطلاق هذه الدراسة من أبرز الأنشطة التي ستقام خلال قمة ومعرض الموارد البشرية 2017 التي تهدف إلى تحفيز عملية التعلم وتكوين العلاقات بهدف تنمية الشركات واستعراض أحدث الحلول والتقنيات المستخدمة في مجال الموارد البشرية.

يذكر أن دراسة " وجهات الموارد البشرية الناشئة - الاتجاهات الإقليمية والدولية للموارد البشرية" متوفرة للتنزيل عبر موقع مجمع دبي للمعرفة www.dkp.ae

 

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة اليوم . صحيفة اليوم، الإمارات في المرتبة الأولى كوجهة قادمة للموارد البشرية، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : البيان