الإمارات: زيادات في أسعار البنزين وخدمات الإتصالات بداية من الشهر المقبل.. وهذه هي الفئات المستثناه
الإمارات: زيادات في أسعار البنزين وخدمات الإتصالات بداية من الشهر المقبل.. وهذه هي الفئات المستثناه

أعلنت الهيئة الاتحادية للضرائب، أنه سيتم فرض ضريبة قيمة مضافة قدرها 5% على البنزين، والمشتقات النفطية التي تباع في محطات توزيع البترول، وأسطوانات الغاز، اعتباراً من الشهر المقبل يناير 2018.

 

وأوضحت الهيئة بحسب صحيفة «الإمارات اليوم» أن «ضريبة القيمة المضافة ستسري كذلك وبنسبة 5% على تعرفة الاتصالات، وجميع خدمات الاتصالات التي يقدمها مشغلا الاتصالات في الدولة: مؤسسة الإمارات للاتصالات (اتصالات)، وشركة الإمارات للاتصالات المتكاملة (دو)».

 

المنتجات النفطية

وتفصيلاً، قال المدير العام للهيئة الاتحادية للضرائب، خالد علي البستاني: «سيتم فرض ضريبة قيمة مضافة قدرها 5% على البنزين والمشتقات النفطية التي تباع للمستهلكين في محطات البترول، مثل أسطوانات الغاز وغيرها، اعتباراً من الأول من يناير 2018، تزامناً مع بدء تطبيق ضريبة القيمة المضافة في الدولة».

وأوضح البستاني أن «ضريبة القيمة المضافة ستسري كذلك بنسبة 5% على تعرفة الاتصالات، وجميع خدمات الاتصالات التي يقدمها مشغلا الاتصالات في الدولة: مؤسسة الإمارات للاتصالات (اتصالات)، وشركة الإمارات للاتصالات المتكاملة (دو) بما فيها المكالمات على الهواتف المحمولة، والثابتة، وخدمات الإنترنت».

تصدير خدمات الاتصالات

أضاف البستاني أنه «تم استثناء (تصدير خدمات الاتصالات) من الضريبة بنسبة 5%، إذ سيتم تطبيق ضريبة القيمة المضافة بنسبة (صفر) على (تصدير خدمات الاتصالات)، وذلك في حالتين: الأولى توريد خدمات اتصالات من قبل مزوّد خدمات اتصالات لديه مكان إقامة داخل الدولة إلى مورد خدمات اتصالات لديه مكان إقامة خارج الدول المطبقة للضريبة، وهي دول مجلس التعاون الخليجي التي تطبق قانون الضريبة، وفقاً لتشريع صادر بهذا الشأن، والحالة الثانية: (توريد خدمات اتصالات) بدأت من خارج الدول المطبقة من قبل مورد خدمات اتصالات لديه مكان إقامة داخل الدولة، إلى شخص ليس مورداً لخدمات الاتصالات، ولديه مكان إقامة خارج الدولة».

12 مجالاً

ووفقاً للبستاني، فإن «هناك 12 مجالاً بما فيها (تصدير خدمات الاتصالات)، تسري عليها الضريبة بنسبة (صفر)، وهي: الخدمات التعليمية، وخدمات الرعاية الصحية، وتوريدات المباني السكنية للمرة الأولى خلال ثلاث سنوات من البناء، والمباني السكنية المحوّلة، والمباني المصممة خصيصاً لاستخدامات الجمعيات الأهلية».

كما تطبق الضريبة الصفرية على المعادن الثمينة لغايات الاستثمار، وتشمل الذهب والفضة والبلاتين، على أن تبلغ درجة النقاء 99% أو أكثر، والمعادن القابلة للتداول في أسواق السبائك العالمية.

وتسري الضريبة بنسبة (صفر) على خدمات النقل الدولي للركاب والسلع، كما تسري على توريد بعض وسائط النقل، مثل توريد طائرة، أو قارب، أو سفينة، أو هيكل عائم، أو قطار، أو حافلة، لاستخدامه في النقل العادي لـ10 ركاب أو أكثر، على أن يكون تم تصميم هذه الوسائط أو تمت تهيئتها للاستخدام للنقل التجاري للركاب والسلع، وليس لغرض الترفيه، أو المتعة، أو الرياضة.

كما تسري الضريبة الصفرية على الخدمات والسلع المرتبطة بتوريد وسائط النقل وتصدير السلع، وتصدير الخدمات إلى خارج دول مجلس التهاون الخليجي المطبقة للضريبة، وفقاً لتشريع بهذا الشأن.

ورش تعريفية

وأكد البستاني أن «الفترة المقبلة ستشهد مزيداً من الورش التعريفية التي تعقدها الهيئة الاتحادية للضرائب مع مختلف قطاعات الأعمال، من أجل توضيح وشرح النظام الضريبي بشكل مبسط، استكمالاً للورش التي عقدتها الهيئة، وتم خلالها التعريف بأهمية النظام الضريبي، والأسس التي يستند إليها».

المصدر : وكالات