التخطي إلى المحتوى
إسرائيل تكشف عن خطة من 3 مراحل لحرب شاملة على إيران
إسرائيل تكشف عن خطة من 3 مراحل لحرب شاملة على إيران

قالت مصادر رسمية إسرائيلية أن الجيش الإسرائيلي، بدأ "اليوم" الاستعداد لحرب شاملة ضد إيران، يكون الهجوم على مواقع نووية جزءاً منها، وتتضمن الخطط العملياتية الجديدة إمكانية "تبادل الضربات" بشدة متغيرة بين الدولتين، مباشرة، أو بواسطة وكلاء.

واضافت المصادر اليوم ان بعضهم يعتقد أن إيران ستستخدم كل قدراتها لتخرج في هجوم مضاد واسع، ويدعي آخرون أن الرد سيكون صغيراً جداً، وتحديداً عبر حزب الله وسينشر ملحق "شيشبات” مشروعاً واسعاً عن استعداد إسرائيل للهجوم على النووي الإيراني، وعن الجاهزية الجزئية اليوم، بعد أن أُهملت الاستعدادات في العقد الماضي عقب توقيع الاتفاق النووي، وتسارعت هذه السنة من جديد، ولكنها ستستغرق بين 3 و5 أعوام للنضج الكامل.
موضحة أن الجيش الإسرائيلي يتطور قدرات توسع خيارات العمل ضد إيران، ويعتزم زيادة دراماتيكية لحجم التسلح بأنواع مختلفة من القذائف وصواريخ الاعتراض للقبة الحديدية، والعصا السحرية، إعداداً لمواجهة في المستقبل مع إيران.

مراحل الهجوم

وأشارت المصادر إلى أن الاستعدادات لهجوم محتمل في المستقبل على إيران تتوزع على ثلاث مراحل مركزية، ما قبل الهجوم، الهجوم نفسه، وما بعده.
وأوضحت أن المرحلة المسبقة من الجيش الإسرائيلي إلى جانب بناء خطط عملياتية، تستوجب تدريبات مكثفة على نماذج واستعدادات لتصعيد محتمل على عدة جبهات.
ولفتت إلى أنه سيكون على إسرائيل إطلاق عمل دبلوماسي متسارع لإضفاء شرعية دولية على الهجوم الإسرائيلي، فإسرائيل ستفعل ذلك دون أن تكشف نواياها، باستثناء الولايات المتحدة، التي ستكون شريكاً سرياً كاملا للخطوة، ذلك أن "التنسيق مع الأمريكيين استراتيجي، وفي قلب مصالحنا"، حسب ضابط كبير، "يمكننا أن نستعين بهم في الهجوم نفسه، مثلاً، أوفي الاستخبارات، أو في راداراتهم المنتشرة في العراق، ومنطقة الخليج وحتى بقدرات الإنقاذ، وبالطبع في المساعدة في الدفاع العسكري عنا بعد الهجوم".
يذكر أن إسرائيل ستكون مطالبة بتقرير خطوطها الحمراء، قبل الهجوم على إيران، والهجوم نفسه كفيل بأن يكون محدوداً أو واسعاً، وألا يتضمن إلا منشآت التخصيب في نطنز وقُم، أي فوردو، ومنشآت أخرى ترتبط بالبرنامج النووي، ومواقع للحرس الثوري.
وأعلن قائد عسكري سابق إن على إسرائيل أن تتأكد سلفاً من أن يؤدي الهجوم إلى تأجيل برنامج إيران النووي، وأوضح أنه "إذا هاجمنا وتأجل النووي الإيراني سنة أو سنتين، سيكون وكأننا لم نفعل شيئاً، علينا أن نكون واثقين بأن ضرراً هائلاً لحق به يؤدي إلى تأجيل لسنوات طويلة".
موضحاً أن إسرائيل ستستعد أيضاً لـ "اليوم الموالي" فالخبراء متحدون في الرأي على أن إيران سترد، ولكنهم ينقسمون في رأيهم على مداه، ويعتقد بعضهم أن إيران ستستخدم كل قدراتها لتخرج في هجوم مضاد واسع، ويدعي آخرون أن الرد سيكون صغيراً جداً، وتحديداً عبر حزب الله، الذي يعتبر السلاح الأهم في ترسانة الرد الإيرانية.

إقرأ أيضاً :