التخطي إلى المحتوى
«راي» يقتل ثلاثة ويشرد 300 ألف شخص
«راي» يقتل ثلاثة ويشرد 300 ألف شخص

أعلنت اليوم مصادر رسمية عن مصرع ثلاثة أشخاص على الأقل ، بعد أن اجتاح إعصار قوي بعض القرى في دولة الفلبين.

وأوضح مسؤولون في الفلبين إن ثلاثة أشخاص على الأقل لقوا حتفهم، بعد أن اجتاح الإعصار "راي" بعض القرى وأسقط الأشجار وقطع التيار الكهربي في مقاطعات الجزر الجنوبية والوسطى، وتمكن أكثر من 300 ألف قروي من اللجوء إلى مناطق آمنة قبل اجتياح الإعصار.

وأوضح الخبراء أن حدة إعصار "راي" خفت قليلا بعد أن ضرب الشاطئ أمس الخميس الساحل الجنوبي الشرقي للبلاد، لكنه ظل مدمرا حيث بلغت سرعة رياحه 155 كيلومترا/ساعة، وهبات بلغت سرعتها 215 كيلومترا/ساعة، عندما انطلق غربا باتجاه مقاطعة بالاوان الغربية قبل الخروج لبحر الصين الجنوبي.

وعلّق المسؤولون على أن جهود تقييم حجم الأضرار والخسائر التي سببها "راي" تعرقلت بسبب انقطاع التيار الكهربائي على نطاق واسع، وانقطاع الاتصالات وتعطل الطرق بسبب الأشجار المتساقطة والحطام.

وقال شهود عيان أن رياح عاتية أطاحت بالأسطح واقتلعت الأشجار، بينما عانى آخرون من فيضانات جارفة حاصرت السكان في منازلهم.

وصرح جيري تريناس رئيس بلدية مدينة إيلويلو بوسط البلاد، لـ"أسوشيتدبرس": "لم أشهد رياحا بهذه الضراوة في حياتي، بل لم نتعرض من قبل لعواصف مباشرة"، مضيفا أن واحدة على الأقل من السكان لقيت حتفها، عندما أصابتها مجموعة من عيدان الخيزران التي أسقطتها العاصفة.

وأشار تريناس إلى أن العمال يقومون بإخلاء الطرق في المدينة الساحلية التي يبلغ تعداد سكانها نحو نصف مليون نسمة، والتي ظلت تيار كهربي وإشارات غير منتظمة في شبكات الهواتف الخلوية.

الجدير هنا بالذكر أن الفلبين تُضرب كل عام من نحو عشرين عاصفة وإعصارا، إذ يقع أرخبيل جزر الفلبين في منطقة "الحزام الناري" أو طوق النار- منطقة سواحل المحيط الهادئ وجزرها حيث تنشط الزلازل والبراكين- ما يجعلها واحدة من أكثر دول العالم عرضة للكوارث.

إقرأ أيضاً :