المفتي: المذاهب الفقهية حظيت بعناية علمية شديدة ساهمت في تأصيل وحفظ العلوم الشرعية
المفتي: المذاهب الفقهية حظيت بعناية علمية شديدة ساهمت في تأصيل وحفظ العلوم الشرعية

المفتي: المذاهب الفقهية حظيت بعناية علمية شديدة ساهمت في تأصيل وحفظ العلوم الشرعية صحيفة اليوم نقلا عن بوابة الشروق ننشر لكم المفتي: المذاهب الفقهية حظيت بعناية علمية شديدة ساهمت في تأصيل وحفظ العلوم الشرعية، المفتي: المذاهب الفقهية حظيت بعناية علمية شديدة ساهمت في تأصيل وحفظ العلوم الشرعية ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة اليوم ونبدء مع الخبر الابرز، المفتي: المذاهب الفقهية حظيت بعناية علمية شديدة ساهمت في تأصيل وحفظ العلوم الشرعية.

صحيفة اليوم قال فضيلة مفتي الجمهورية الدكتور شوقي علام، "لا نجد عاقلًا يتخذ أقوال المجتهدين والأئمة لذاتها، على أنها حجة على الناس تثبت بها الأحكام الشرعية كالنصوص الشرعية، إنما هي كشف عن الأحكام المستندة إلى الأدلة المعتبرة شرعًا بعد بذل الجهد فى استقرائها وتمحيص دلائلها مع العدالة والاستقامة فى الظاهر والباطن، فى العمل والفهم وسعة الاطلاع والعناية بضبط الشرع وحفظ نصوصه".

وأضاف خلال الحوار اليومي الرمضاني في برنامج "مع المفتي" المُذاع على "قناة الناس" أمس، أن أصحاب دعوة اللامذهبية انطلقوا من استنباط عقيم واستدلال معتل وهو عدم وجود المذاهب فى زمن النبي صلى الله عليه وسلم والقرون المشهود لها بالخيرية، فقرروا أنها أمر مُحْدَث ومبتدع لأنها –بزعمهم- صرفت الناس عن الكتاب والسنة إلى الأخذ بالآراء البشرية وتحكيم الرجال في شرع الله عز وجل، متغافلين عن أن أصل المذاهب الفقهية التي تسعى في جملتها وتفاصيلها إلى فهم النص الشريف؛ ومن ثم فهي مستندة إليه.

وأما عن جهود العلماء في مواجهة أصحاب الفكر الرافض للمذاهب الفقهية، فقد أبرز فضيلة المفتي هذه الجهود، ومنها جهود الشيخ العلامة زاهد الكوثري -رحمه الله- الذي كتب في هذه المسألة وهو مهموم بهذه القضية خوفًا على منهجية العلماء وجهودهم في ترسيخ المذاهب الفقهية.

وأوضح فضيلة المفتي أن مدرسة أبي حنيفة إنما نشأت على أكتاف وعلم الصحابة، فهي ليست نبتًا شيطانيًّا، بل مبنية على تقعيد وفكر الصحابة؛ فقد نهل الإمام أبو حنيفة من الإمام النخعي الذي نهل بدوره من ابن مسعود. وكذلك الإمام مالك، نجد في كتابه الموطأ حضور آثار الصحابة وأقوال التابعين. وكذلك نجد أن الإمام الشافعي الذي صاغ القواعد الأصولية في كتابه الرسالة قد اعتمد بصورة كبيرة على سعيد بن المسيب لوثوقه في عدالته ومنهجه.

وأشار فضيلته إلى أن كبار العلماء الذين أتوا بعد أصحاب المذاهب بوقت كبير لم ينفصلوا ولم يتنصلوا من اتِّباع المذاهب المعروفة كالإمام القرافي وهو من علماء القرن السابع، فلم ينفصل عن اتِّباع المذهب برغم وصوله لدرجة الاجتهاد المطلق كما قال الإمام السيوطي عنه في كتابه "حسن المحاضرة".

ولفت فضيلة المفتي النظر إلى أن كل هذا التسلسل من الأئمة والتابعين نقلًا عن الصحابة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، إنما يؤكد مدى اتصال هذه المذاهب وتراثها الفقهي بالمنهج النبوي، وهذه الخلفية عن أئمة المذاهب الفقهية تؤكد لنا بما لا يدع للشك مجالًا كيف أن تقليد مذاهبهم ليس فيه مخالفة للكتاب والسنة، بل إنه الطريق الصحيح للسير على منهج الكتاب والسنة.
وختم فضيلته حديثه بقوله: "لقد حظيت المذاهب الفقهية بعناية علمية شديدة، ساهمت في تأصيل وحفظ علم الفقه وإثرائه باجتهادات علماء هذه المذاهب على مر العصور، فلا يجوز بحال أن يدَّعِيَ مُدَّعٍ بأن تقليد هذه المذاهب يُعَدُّ خروجًا عن الطريق الصحيح لتلقي علوم الشرع الشريف".

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة اليوم . صحيفة اليوم، المفتي: المذاهب الفقهية حظيت بعناية علمية شديدة ساهمت في تأصيل وحفظ العلوم الشرعية، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : بوابة الشروق