«التضامن»: تفعيل الخدمة العامة لخريجي الجامعات باستغلالهم في دور الرعاية
«التضامن»: تفعيل الخدمة العامة لخريجي الجامعات باستغلالهم في دور الرعاية

«التضامن»: تفعيل الخدمة العامة لخريجي الجامعات باستغلالهم في دور الرعاية صحيفة اليوم نقلا عن بوابة الشروق ننشر لكم «التضامن»: تفعيل الخدمة العامة لخريجي الجامعات باستغلالهم في دور الرعاية، «التضامن»: تفعيل الخدمة العامة لخريجي الجامعات باستغلالهم في دور الرعاية ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة اليوم ونبدء مع الخبر الابرز، «التضامن»: تفعيل الخدمة العامة لخريجي الجامعات باستغلالهم في دور الرعاية.

صحيفة اليوم قال علاء عبد العاطي، معاون وزيرة التضامن الاجتماعي، إن الوزارة أطلقت مبادرة «شبابنا بيخدم بلدنا»، كحل مبتكر داخل قطاع الرعاية الذي يضم دور أيتام ومسنين وأطفال بلا مأوى وأطفال معرضين للخطر.

وأضاف خلال لقائه ببرنامج «الحياة أحلى»، المذاع عبر فضائية «الحياة»، مساء الثلاثاء، أن دور الرعاية تواجه نقصًا كبيرًا في الجهاز الوظيفي، لذلك فكرت الوزارة في سد هذا العجز من خلال تفعيل الخدمة العامة لخريجي الجامعات والتي تشبه التجنيد، موضحًا أن دور الرعاية تكون تابعة لجمعيات أهلية، إلا أن الوزارة تراقب عليها فنيًا وإداريًا وماليًا.

وتابع: «عندما وجدنا قصورًا في الجانب الإداري لدور الرعاية من أخصائيين اجتماعيين ونفسيين، فكرنا في سد العجز من خلال تفعيل الخدمة العامة، والتي يؤديها خريجي الجامعات لمدة سنة من شباب وفتيات». 

وأوضح أن الوزارة ستوزع هؤلاء الشباب على دور الرعاية بدلًا من جلوسهم في المكاتب، وستمنحهم حرية العمل ومكافأة مالية جيدة، خلافًا لقانون الخدمة العامة الذي ينص على 4 جنيهات فقط في الشهر، منوهًا بأن من سيثبت جدارته في العمل لمدة عام، سيتم إجبار الجمعية التي يعمل بها لتعيينه، مضيفًا: «بذلك سنكون وفرنا على الجمعية مرتب أخصائي اجتماعي أو نفسي لمدة سنة».

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة اليوم . صحيفة اليوم، «التضامن»: تفعيل الخدمة العامة لخريجي الجامعات باستغلالهم في دور الرعاية، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : بوابة الشروق