بعد اتفاق بحر قزوين التاريخي.. قصة صراع 27 سنة على أكبر مسطح مائي مغلق بالعالم
بعد اتفاق بحر قزوين التاريخي.. قصة صراع 27 سنة على أكبر مسطح مائي مغلق بالعالم

بعد اتفاق بحر قزوين التاريخي.. قصة صراع 27 سنة على أكبر مسطح مائي مغلق بالعالم صحيفة اليوم نقلا عن الوطن ننشر لكم بعد اتفاق بحر قزوين التاريخي.. قصة صراع 27 سنة على أكبر مسطح مائي مغلق بالعالم، بعد اتفاق بحر قزوين التاريخي.. قصة صراع 27 سنة على أكبر مسطح مائي مغلق بالعالم ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة اليوم ونبدء مع الخبر الابرز، بعد اتفاق بحر قزوين التاريخي.. قصة صراع 27 سنة على أكبر مسطح مائي مغلق بالعالم.

صحيفة اليوم توصلت الدول الخمس المطلة على بحر قزوين، أكبر مسطح مائي مغلق في العالم، أول أمس الأحد، إلى اتفاق تاريخي بعدما شهد المسطح موجة من الصراعات بين الدول المطلة عليه، بعد انحلال الاتحاد السوفييتي، عام 1991.

وتستعرض "صحيفة اليوم" الخلفية التاريخية للصراعات على بحر قزوين:

قزوين، بحر مغلق ليس له منفذ على المحيطات، يمتد على مساحة 370 ألف كيلومتر مربع، وعمق 1023 مترا، وحتى انحل الاتحاد السوفيتي في عام 1991، كان بحر قزوين تحت سيطرة كل من الاتحاد السوفيتي وإيران، وبموجب المعاهدة السوفيتية- الإيرانية، التي وقعت في 25 مارس 1940، حصل كل من طرفي المعاهدة على حق الإبحار في مياهها الساحلية لمسافة لا تتجاوز 10 أميال بحرية، بينما اعتبرت المساحات المتبقية مياه مشتركة.

ولم تتطرق المعاهدة إلى تنظيم استغلال قاع البحر والموارد تحت الأرضية التي قدرتها إدارة معلومات الطاقة الأمريكية في 2012 بنحو 48 بليون بئر بترول، و9 تريليونات متر مكعب من الغاز الطبيعي، حتى انحل الاتحاد السوفيتي، ونشب الصراع بين كل من روسيا وأذربيجان وإيران وتركمانستان وكازاخستان، باعتبارها الدول الجديدة المطلة على المسطح المغلق، فيما يخص ثرواته وتصديرها أو السيطرة عليها، بحسب موقع جامعة ستانفورد الأمريكية.

وبحسب موقع وكالة "إي بي سي" الأمريكية، هذا الصراع سببه التضارب في مسألة اعتبار مسطح قزوين المائي بحيرة، بحيث يجب تقسيم مياهها بشكل متساوي بين الدول المطلة، أو بحر يخضع لمبادئ القانون البحري الدولي.

وجرى العمل بشأن توقيع إتفاقية بين الدول الخمس المطلة على بحر قزوين منذ عام 1996، بناء على قرار وزراء خارجية الدول الخمس، بتشكيل فريق عمل مخصص من نوابهم "AHWG"، بحسب موقع "روسيا اليوم".

وجمعت رؤساء هذه الدول قمم خمس، هي:

- 23 و24 أبريل 2002 في عشق آباد، عاصمة تركمانستان، ووفقا لما نشرته "بي بي سي" في 23 أبريل 2002، أرادت كل من روسيا وأذربيجان وكاذاخستان تقسيم قاع البحر على طول خط وسط معدل، وهو خط تكون كل نقطة فيه على مسافة متساوية من أقرب النقاط المقابلة على سواحل هذه الدول، بما يعطي كل دولة الحرية في تطوير الموارد المعدنية في القطاع الخاص بها، كما أرادت الدول الثلاث تعاون الدول الخمس المطلة على المسطح المائي في استخدام حوض المياه الفعلي.

بينما أرادت إيران تقسيم قاع البحر بشكل متساوي على الدول الخمس، فيما جنحت تركمانستان إلى تقسيم حوض المياه وقاع البحر إلى قطاعات مع الاحتفاظ بمساحة 20 ميل بحري في الوسط كمساحة مشتركة للإبحار الحر.

- 16 أكتوبر 2007 في طهران، عاصمة إيران، وبحسب موقع "بي فاند" الإيراني، أصرت إيران على رغبتها في التقسيم المتساوي في محاولة منها في ضمان نصيبها في الخمس.

وذكر الموقع توقيع روسيا معاهدات مع كل من كازاخستان وأذربيجان، والتي بموجبها قسمت روسيا الجزء الشمالي من المسطح المغلق بينها وبين كازاخستان على طول خط وسط، وبموجبها تتحكم كل دولة في سطح وقاع الياه التابعة لها ومثلها مع أذربيجان.

كما شهدت القمة توقيع معاهدة مماثلة لتلك التي تم توقيعها بين روسيا وكازاخستان وأذربيجان.

وبحسب موقع "ذا سيكر" الروسي، قال الرئيس الإيراني آنذاك، محمود أحمدين جاد، إن القمة شهدت نقطة تحول في تاريخ التعاون بين الدول الخمس، بينما أرجئ الإتفاق النهائي للقمة التالية، كما ذكر أن القمة "اتفقت على احترام معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية".

فيما صرح الرئيس الروسي، أن المفاوضات في هذ الشأن يجب أن تسير في اتجاه معالجة المشاكل المشتركة، وليس استخدام القوة من أو ضد أحد الدول الخمسة، مشيرا إلى ضرورة عدم السماح للدول الأجنبية بالتدخل في الشأن القزويني.

- 18 نوفمبر 2010 في باكو، عاصمة أذربيجان، بحسب البيان الصحفي الصادر عن الرئيس الروسي آنذاك، ديميتري ميدفيدف، والذي نشره موقع الكرملين، شهدت قمة أذربيجان توقيع اتفاقية التعاون الأمني في بحر قزوين.

كما تضمنت القمة الإشارة إلى فرق العمل والوكالات المختصة لمناقشة مساحة النطاقات البحرية المحلية، التي يجب أن تؤول لكل من الدول الأعضاء آخذا في الاعتبار إقامة حدود بحرية على مسافة 24 أو 25 ميلا من الساحل، والوصول إلى اتفاق في هذا الشأن يؤهلهم لتقديم مقترحات لرؤساء دول بحر قزوين للموافقة عليها.

وقال ميدفيدف، آنذاك، إن انتهاء هذه الخطوات، خلال ثلاثة أشهر، قد يؤول إلى التوقيع على اتفاق كامل بشأن الوضع القانوني لبحر قزوين.

- 29 سبتمبر 2014 بمدينة أستراخان الروسية، شهدت هذه القمة مناقشة الوضع القانوني للمسطح المغلق والقضايا الأمنية المتعلقة به، واختتمت بتوقيع الدول الخمسة الأعضاء على إعلان مشترك واعتمادهم لبيان نهائي.

كما شهدت توقيع قادة الدول الخمسة على اتفاق تعاون في مجال الأرصاد الجوية الهيدرولوجية في بحر قزوين، واتفاق تعاون آخر في مجال الإنذار بالكوارث والإغاثة في بحر قزوين، إلى جانب الاتفاق على الحفاظ والاستعمال الرشيد للموارد البيولوجية البحرية في بحر قزوين، بحسب ما ذكر موقع "الكرملين".

- 12 أغسطس 2018 بمدينة أكتاو، بكازاخستان توصلت الدول الخمسة إلى اتفاق تاريخي بعد التعثر الذي دام أكثر من عقدين، حيث تم الاتفاق على إبقاء الجزء الأكبر من البحر كمنطقة مفتوحة، وتقسيم ثروات قاع البحر بين الدول الأطراف طبقا لتصنيف مختلف عن اعتبار المسطح بحر أو بحيرة، كما تم الاتفاق على منع القوى الأجنبية من الوجود عسكريا في مياه بحر قزوين.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة اليوم . صحيفة اليوم، بعد اتفاق بحر قزوين التاريخي.. قصة صراع 27 سنة على أكبر مسطح مائي مغلق بالعالم، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : الوطن