الريس محمود فاروق كبير عمال معابد الكرنك.. أسرار 32 عاماً في عشق الحضارة
الريس محمود فاروق كبير عمال معابد الكرنك.. أسرار 32 عاماً في عشق الحضارة

الريس محمود فاروق كبير عمال معابد الكرنك.. أسرار 32 عاماً في عشق الحضارة صحيفة اليوم نقلا عن اليوم السابع ننشر لكم الريس محمود فاروق كبير عمال معابد الكرنك.. أسرار 32 عاماً في عشق الحضارة، الريس محمود فاروق كبير عمال معابد الكرنك.. أسرار 32 عاماً في عشق الحضارة ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة اليوم ونبدء مع الخبر الابرز، الريس محمود فاروق كبير عمال معابد الكرنك.. أسرار 32 عاماً في عشق الحضارة.

صحيفة اليوم "الحضارة الفرعونية حياتي ومعبد الكرنك بيتي الحقيقي وزمان قبل الزواج كنت باكل وأشرب وأنام في المعبد من كتر حبي للشغل"، بتلك الكلمات تحدث الريس محمود فاروق كبير عمال معابد الكرنك والأشهر في المعبد لتاريخه الكبير وعمله منذ الطفولة برفقة والدة في أضخم معابد علي وجه الأرض.

ويقول الريس محمود فاروق لـ"صحيفة اليوم"، إنه ترترع في عائلة تعشق العمل في المعابد والمقابر الفرعونية منذ قديم الأزل، وبدأ العمل رسمياً في معابد الكرنك في 1986م كعامل ثم تدرج في المناصب حتي وصل ملاحظ لعمال الكرنك، فأسرته من أبناء محافظة قنا وتعمل في مجال الحفر والتنقيب عن الآثار بمقابر وادي الملوك والملكات وجبل القرنة مع هيئة الآثار منذ أكثر من 100 سنة، فوالده الريس "فاروق شارد" من كبار رجال التنقيب والحفر عن الآثار التاريخية وتقديمها للعالم في مختلف متاحف ومعابد مصر وعمل في تلك المهنة منذ أن كان عمره 13 سنة حتي وصل لكبير عمال الحفائر والتنقيب وورث المهنة عنه شقيقه الأكبر الريس علي فاروق.

لماذا تعلم هذه المهنة؟

ويؤكد كبير عمال معابد الكرنك، أنه حرص علي تعلم تلك المهنة العظيمة من والده الذي كان خبيراً بكافة فنون الحفر والتنقيب والعماله في المعابد، وظل يرافقه منذ أن كان طفلاً لا يتعدي عمره 5 سنوات وهو ما يقوم به الآن مع أبناؤه في معابد الكرنك، وكان يتابع كل ما يقوم به والده في السابق للتعلم والحصول علي ذلك الشرف الكبير بالعمل في خدمة الحضارة والتاريخ الفرعوني العظيم.

ويوضح، أنه ورث تلك المهنة عن والده منذ الطفولة وتعاقد رسمياً مع وزارة الآثار في عام 1986م، ومن وقتها تم الإستعانة به وعماله في مختلف المواقع الآثرية حول مصر في منطقة تونة الجبل بالمنيا ومنطقة صان الحجر بالشرقية وإدفو وسوهاج والعمل في طريق الكباش وإخراج عدد كبير منها، حيث يشارك برفقة مجموعة من العمال بجنوب الصعيد لقدرتهم علي تحمل الطقس الحار في جميع أنحاء محافظات مصر في تلك الأعمال الآثرية، ويقومون خلال بتجميع القطع الفرعونية وحملها من مواقعها وتجميعها، حيث أقاموا أكثر من مسلة وتماثيل مختلفة في معابد الكرنك ومعبد الأقصر ومعابد البر الغربي والمقابر الفرعونية المختلفة.

وعن العمل مع البعثات الأجنبية وعلاقته معهم يقول الرئيس محمود فاروق كبير عامل الكرنك، أنه خلال الـ32 سنة الماضية عمل مع العشرات من البعثات الأجنبية في الشرق والغرب، ومن بينها العمل مع المركز المصري الفرنسي بالكرنك، وكذلك مركز البحوث الأمريكي وجامعة ممفيس وغيرها من البعثات التي ساهمت في إثراء الحضارة الفرعونية بمصر، وتلك الأعمال مع البعثات الأجنبية ساعدته في زيادة الخبرة وكيفية التعامل مع الأحجار ورفعها ونقلها بسهولة من مواقعها المختلفة، مشدداً انه وعماله يقومون بالعمل بصورة يومية في نقل ورفع الأحجار من مختلف أرجاء معابد الكرنك لإعادة تخطيطها وتركيبها كما كانت في السابق، وبالفعل قاموا بتنفيذ نسبة كبيرة جداً داخل المتحف المفتوح بالكرنك ووضع الأحجار علي منصات مميزة ليزورها السائحين خلال التواجد بالكرنك.

فصص واقعية وأسرار فى عمل الريس

وسرد الريس محمود فاروق قصص واقعية حدثت مع والده العاشق للحضارة الفرعونية، حيث كان مشهوراً بين الجميع بالقلب الطيب وكان كلمته دوماً أن الآثار الفرعونية "مال وقف" لا يجب علي أحد أن يقوم ببيعه أوشراؤه فهو ملك للجميع من أبناؤ مصر حتي قيام الساعة، وكان خلال عمله بالمعبد تخرج له تماثيل فرعونية حجرية وذهبية مع أول خطوة في الحفر بصورة سريعة جداً لكونه لا يفكر مثل ضعاف النفوس في بيعها، ومن أشهر الوقائع أنه خلال عمله في السبعينات بالكرنك ظهرت له 3 تماثيل 60 سم خلف الصرح الأول بالمعبد فوضعها في جلبابه وتوجه بها إلي قيادات المعبد الذين قاموا بوضعها داخل متحف الأقصر، وهو خلال الأيام الماضية إكتشف تمثالين أسفل مسلة في أحد طرقات المعبد وخرجوا بنفس طريقة والده، وكذلك عندما طلب منهم الدكتور مصطفي وزيري بالتوجه للإسكندرية لفتح "تابوت" شهير عثر عليه منذ شهور ولم يستطيع أحد فتحه، فتوجه برفقه 4 عمال آخرين ونجحوا في فتحه في وقت وجيز والذي كان يزن 18.5 طن وبداخله مياة الصرف وغيرها، وحصلوا علي مكافأة وشكر وتقدير من الدكتور خالد العناني وزير الآثار عن ذلك المجهود الكبير في العمل.

وعن علاقته بالمشاهير حول العالم يقول الريس محمود فاروق لـ"صحيفة اليوم"، أنه يتحدث لغتين وهما الإنجليزية والفرنسية وهوا ما يساعده في التحدث مع جميع الضيوف والمشاهير الذين يزورون مصر، ومازلت تربطه علاقة قوية بقيادات السفارة الفرنسية الذين كانوا يزورون البعثة بالمعبد ومازلوا يتراسلون معه حتي الآن، كما طلب الرئيس الصيني لقاؤه خلال زيارة المعبد لدي تواجده بمصر العام الماضي، ومنتج فيلم تايتنك الشهير كان صديقه حتي فترة قريبة، كما حصل علي تكريم من الفنان الكبير عمر الشريف رحمه الله بحفل نظمه الدكتور زاهي حواس للعمال الذين إكتشفوا تماثيل أبو الهول في طريق الكباش في 2011.

 

 

الريس-محمود-فاروق-كبير-عمال-معابد-الكرنك-32-عاماً-في-عشق-(1)
الريس-محمود-فاروق-كبير-عمال-معابد-الكرنك-32-عاماً-في-عشق-(3)

 

الريس-محمود-فاروق-كبير-عمال-معابد-الكرنك-32-عاماً-في-عشق-(6)

 

 

الريس-محمود-فاروق-كبير-عمال-معابد-الكرنك-32-عاماً-في-عشق-(8)
الريس-محمود-فاروق-كبير-عمال-معابد-الكرنك-32-عاماً-في-عشق-(9)

 

الريس-محمود-فاروق-كبير-عمال-معابد-الكرنك-32-عاماً-في-عشق-(10)

 

الريس-محمود-فاروق-كبير-عمال-معابد-الكرنك-32-عاماً-في-عشق-(12)

 

الريس-محمود-فاروق-كبير-عمال-معابد-الكرنك-32-عاماً-في-عشق-(13)

 

الريس-محمود-فاروق-كبير-عمال-معابد-الكرنك-32-عاماً-في-عشق-(14)

 

الريس-محمود-فاروق-كبير-عمال-معابد-الكرنك-32-عاماً-في-عشق-(15)

 


إضافة تعليق


شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة اليوم . صحيفة اليوم، الريس محمود فاروق كبير عمال معابد الكرنك.. أسرار 32 عاماً في عشق الحضارة، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : اليوم السابع