"فيستل وسامسونغ" بدلا عن "آي فون".. أردوغان يدعو لمقاطعة المنتجات الإلكترونية الأمريكية
"فيستل وسامسونغ" بدلا عن "آي فون".. أردوغان يدعو لمقاطعة المنتجات الإلكترونية الأمريكية

"فيستل وسامسونغ" بدلا عن "آي فون".. أردوغان يدعو لمقاطعة المنتجات الإلكترونية الأمريكية صحيفة اليوم نقلا عن فرانس 24 ننشر لكم "فيستل وسامسونغ" بدلا عن "آي فون".. أردوغان يدعو لمقاطعة المنتجات الإلكترونية الأمريكية، "فيستل وسامسونغ" بدلا عن "آي فون".. أردوغان يدعو لمقاطعة المنتجات الإلكترونية الأمريكية ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة اليوم ونبدء مع الخبر الابرز، "فيستل وسامسونغ" بدلا عن "آي فون".. أردوغان يدعو لمقاطعة المنتجات الإلكترونية الأمريكية.

صحيفة اليوم بعد أن أعلن الرئيس التركي أن بلاده تتعرض لحرب اقتصادية ومؤامرة سياسية من الجانب الأمريكي، دعا الثلاثاء رجب طيب أردوغان إلى مقاطعة المنتجات الإلكترونية الأمريكية مشيرا إلى توفر العديد من البدائل الأخرى عن أجهزة شركة "أبل".

في خضم توتر العلاقات الأمريكية التركية، أعلن الرئيس رجب طيب أردوغان الثلاثاء، أن بلاده ستقاطع الأجهزة الإلكترونية الأمريكية كهواتف آي فون ردا على عقوبات فرضتها واشنطن على أنقرة، فيما عوضت الليرة التركية بعضا من خسائرها إثر تدهورها.

وتفاقم الخلاف بين الدولتين العضوين في حلف شمال الأطلسي مع احتجاز تركيا لقس أمريكي لسنتين، الأمر الذي أثار شكوكا حول مستقبل الشراكة بينهما وأجج المخاوف من أزمة اقتصادية وشيكة في تركيا.

وأعلن أردوغان في خطابه في أنقرة، أنه "سنقاطع المنتجات الإلكترونية الأمريكية" دون أن يعطي أي مؤشر على تسوية الخلاف.

بدائل عن "آي فون"

وقال أردوغان "إن كان لديهم آي فون، فهناك في المقابل سامسونغ، ولدينا كذلك فيستل"، في إشارة على التوالي إلى هاتف شركة "أبل" الأمريكية، وهاتف "سامسونغ" الكورية الجنوبية، والعلامة الإلكترونية التركية "فيستل".

وارتفعت أسهم "فيستل" 7 بالمئة في بورصة إسطنبول بعد تصريحات أردوغان.

تنتشر أجهزة "أبل" بكثرة في تركيا وأردوغان نفسه ظهر في الصور وبيده هاتف "آي فون" أو جهاز" آي باد". وخلال محاولة الانقلاب في 15 و16 تموز/يوليو، دعا أنصاره إلى النزول إلى الشوارع من خلال تطبيق "فيستايم" الخاص بـ"آبل".

ومازح عدد من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي قائلين إن تدهور الليرة يجعل أجهزة "أبل" تفوق قدرة الأتراك في أي حال.

وتفاقم انهيار الليرة التركية الذي بدأ قبل أسابيع، الجمعة مع إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مضاعفة التعرفة الجمركية على الصلب والألمنيوم التركيين.

من جانبها، أعلنت الخطوط الجوية التركية على تويتر أنها ستنضم إلى حملة على مواقع التواصل الاجتماعي تحمل وسما يدعو إلى عدم بيع الإعلانات لأمريكا. وكتب يحيى إسطون، المتحدث باسم الخطوط الوطنية على تويتر"نحن، بصفتنا الخطوط الجوية التركية، نقف إلى جانب دولتنا وشعبنا. لقد تم توجيه التعليمات اللازمة حول المسألة لوكالاتنا".

تدابير مختلفة

عوضت الليرة التركية بعضا من خسائرها في الأسواق المالية للمرة الأولى بعد أيام من التدهور، خسرت فيها نحو خمس قيمتها مقابل الدولار الأمريكي منذ الجمعة.

وأعلن البنك المركزي التركي الاثنين استعداده اتخاذ "كل التدابير الضرورية" لضمان الاستقرار المالي بعد انهيار الليرة، ووعد بتأمين السيولة للبنوك.

وراجع البنك أيضا نسب الاحتياطيات الإلزامية المفروضة على المصارف لتفادي أي مشكلة في السيولة.

غير أن تلك التدابير لم تقنع الأسواق المالية التي تريد زيادة كبيرة لمعدلات الفائدة تصل إلى ألف نقطة لوقف انهيار الليرة ومحاربة التضخم.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة اليوم . صحيفة اليوم، "فيستل وسامسونغ" بدلا عن "آي فون".. أردوغان يدعو لمقاطعة المنتجات الإلكترونية الأمريكية، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : فرانس 24