محلل صاعد تدعمه “أنحاء”: مدربا الأهلي والتعاون قدما مباراة الجولة
محلل صاعد تدعمه “أنحاء”: مدربا الأهلي والتعاون قدما مباراة الجولة

محلل صاعد تدعمه “أنحاء”: مدربا الأهلي والتعاون قدما مباراة الجولة صحيفة اليوم نقلا عن صحيفة أنحاء ننشر لكم محلل صاعد تدعمه “أنحاء”: مدربا الأهلي والتعاون قدما مباراة الجولة، محلل صاعد تدعمه “أنحاء”: مدربا الأهلي والتعاون قدما مباراة الجولة ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة اليوم ونبدء مع الخبر الابرز، محلل صاعد تدعمه “أنحاء”: مدربا الأهلي والتعاون قدما مباراة الجولة.

صحيفة اليوم نال التحليل الفني الذي قدمه احد المغردين الشباب اعجاب متابعيه،، حينما تناول الاسلوب الذي انتهجه مدربا الاهلي والتعاون في اللقاء الذي جمعهما السبت الماضي وكان حسب رأيه اقوى لقاءات الجولة الاولى.. ودعما من انحاء لمواهب المحللين الصاعدين ننشر هذا التحليل ونترك للمتابعين الحكم.

ففي تحليله يقول هاشم الخدري: فقط بمجرد النظر للقائمة.. ستدرك ماذا يريد مدرب الاهلي بابلو غويدي من فريقه.. الهجوم عبر الاطراف ولعب العرضيات لثنائي الهجوم الطويل المتمثل بالسومة و جانيني.. وفي حال رد التعاون واحكم اغلاق الاطراف , سينتقل الفريق للتكتيك الثانوي عبر العمق عن طريق المقهوي و خورادو.

واضاف: ايمانويل مدرب التعاون كان قد نجح في توقع استراتيجية غويدي.. فقابله باللعب بـ 5 مدافعين وثلاثي خط وسط.. على ان يملك 3 مدافعين بشكل مستمر ضد مهاجميه الاثنين.. وثلاثة محاور امام المقهوي وخورادو

وان تكون مسؤولية ايقاف سعيد و شيفو على ظهيريه

بالتالي يصيب الاستراتيجية الاهلاوية بالشلل!

وتابع في وصفه: اظهرة الاهلي كانوا متفوقين على اظهرة التعاون.. حيث استطاعوا الصعود في اكثر من مناسبة و التغلب عليهم .. لكن , جودة العرضيات لم تكن كافية لضرب دفاعات التعاون.

فسعيد المولد لعب 10 عرضيات ولم ينجح الا بـ 4

وشيفو لعب 6 عرضيات ولم ينجح الا بـ واحدة.!

وواصل يقول: باللجوء للخطة البديلة – الثانوية – ،، فكان المقهوي و خورادو يخسران عددياً ضد ثلاثي التعاون.

وحتى و ان طلبا الدعم من زملائهما في الخلف فإليك كيف تعامل التعاون مع ذلك: في حال تقدم معتز او سوزا يعود بينيتيز للخلف.. ‏وفي حال تقدم اليكسيس او دياز يعود تاومبا للخلف.. وبالتالي كان الاهلي مسيطرا على الوسط ولكن بدون اي فعالية تُذكر.. قبل ان ينجح التعاون في التسجيل والتقدم من كُرة مرتدة ليجعل الأمور اصعب على الاهلي.

وزاد يقول: جدير بالذكر ان التعاون كان متفوقا في سباق السرعة على الاهلي بخطي الوسط و الهجوم.. وبما ان هناك 5 في الخلف فلم يكن بيدرو قلقاً من نوعية لاعبي الوسط.. فكل من  هيلدون المحور الايسر و الدوسري المحور الايمن يلعبان عادةً في الاطراف.. كما ان لديه كل من بينيتيز و تاوامبا اللذين يملكان  سرعات اعلى من خورادو و المقهوي و دياز و سوزا.

وهذا الامر الذي جعل المرتدات التعاونية خطيرة جداً على المرمى الاهلاوي.. لذلك قرر غويدي ضرب عصفورين بحجر في الشوط الثاني.. ان يسرّع من فريقه في الدفاع و الوسط.. وان يغير شكل الفريق بحيث يملك حلول اختراق اكبر.

وكان ذلك عندما سحب معتز هوساوي مقابل سلمان المؤشر بالدقيقة 62.. وهذا التبديل زاد  من سرعة خط الدفاع اكبر بوجود دياز بدلاً من معتز.. كما سمح للفريق باللعب بـ 4-2-3-1 بوجود المؤشر و جانيني فائقي السرعة بالاجنحة.. ‏وابعد المقهوي و خورادو البطيئين عن تلك المناطق ووضعهم بالعمق حيث ستبرز جودتهم في التمرير وصناعة الفرص.

وتابع يصف: الفكرة كانت بصعود اظهرة الاهلي .. وفي حال رد عليها التعاون بصعود اظهرته للدفاع.. فإن على جانيني و المؤشر التحرك في تلك المساحة بين المدافع والظهير مستخدماً سرعته و مهارته في الاختراق و المراوغة لتجاوز ذلك المدافع.. وحينها سيكون من الممكن التسجيل بسبب وجود مهاجمين ضد مدافعين اثنين !.

عموما الاهلي استطاع فعل ذلك و رفع رتم المُباراة و تحصل على عدة فرص.. قبل ان يعود بيدرو ويغلق المُباراة مجدداً ويطلب من لاعبيه عدم الاندافع ضد اظهرة الاهلي والسقوط في هذا الفخ.. ‏ليُجبر الاهلي على لعب العرضيات عبر اظهرته مجدداً ولكن لم تكن فعالة مما جعل اللقاء ينتهي بالتعادل.

وختم الخدري رؤيته الفنية بالقول: كلا المدربين كان رائعا في مُتابعة المُباراة و تحليل المُنافس و وضع خطة مضادة.. وبطبيعة الحال ستكون المُباراة امتع لو كانت في منتصف الموسم.. حيث يعيب على مُباريات البداية ضعف الحالة البدنية و قلّة حساسية المُباريات.. وعلى العموم شكراً للفريقين على هذه المُباراة.

نال التحليل الفني الذي قدمه احد المغردين الشباب اعجاب متابعيه،، حينما تناول الاسلوب الذي انتهجه مدربا الاهلي والتعاون في اللقاء الذي جمعهما السبت الماضي وكان حسب رأيه اقوى لقاءات الجولة الاولى.. ودعما من انحاء لمواهب المحللين الصاعدين ننشر هذا التحليل ونترك للمتابعين الحكم.

ففي تحليله يقول هاشم الخدري: فقط بمجرد النظر للقائمة.. ستدرك ماذا يريد مدرب الاهلي بابلو غويدي من فريقه.. الهجوم عبر الاطراف ولعب العرضيات لثنائي الهجوم الطويل المتمثل بالسومة و جانيني.. وفي حال رد التعاون واحكم اغلاق الاطراف , سينتقل الفريق للتكتيك الثانوي عبر العمق عن طريق المقهوي و خورادو.

واضاف: ايمانويل مدرب التعاون كان قد نجح في توقع استراتيجية غويدي.. فقابله باللعب بـ 5 مدافعين وثلاثي خط وسط.. على ان يملك 3 مدافعين بشكل مستمر ضد مهاجميه الاثنين.. وثلاثة محاور امام المقهوي وخورادو

وان تكون مسؤولية ايقاف سعيد و شيفو على ظهيريه

بالتالي يصيب الاستراتيجية الاهلاوية بالشلل!

وتابع في وصفه: اظهرة الاهلي كانوا متفوقين على اظهرة التعاون.. حيث استطاعوا الصعود في اكثر من مناسبة و التغلب عليهم .. لكن , جودة العرضيات لم تكن كافية لضرب دفاعات التعاون.

فسعيد المولد لعب 10 عرضيات ولم ينجح الا بـ 4

وشيفو لعب 6 عرضيات ولم ينجح الا بـ واحدة.!

وواصل يقول: باللجوء للخطة البديلة – الثانوية – ،، فكان المقهوي و خورادو يخسران عددياً ضد ثلاثي التعاون.

وحتى و ان طلبا الدعم من زملائهما في الخلف فإليك كيف تعامل التعاون مع ذلك: في حال تقدم معتز او سوزا يعود بينيتيز للخلف.. ‏وفي حال تقدم اليكسيس او دياز يعود تاومبا للخلف.. وبالتالي كان الاهلي مسيطرا على الوسط ولكن بدون اي فعالية تُذكر.. قبل ان ينجح التعاون في التسجيل والتقدم من كُرة مرتدة ليجعل الأمور اصعب على الاهلي.

وزاد يقول: جدير بالذكر ان التعاون كان متفوقا في سباق السرعة على الاهلي بخطي الوسط و الهجوم.. وبما ان هناك 5 في الخلف فلم يكن بيدرو قلقاً من نوعية لاعبي الوسط.. فكل من  هيلدون المحور الايسر و الدوسري المحور الايمن يلعبان عادةً في الاطراف.. كما ان لديه كل من بينيتيز و تاوامبا اللذين يملكان  سرعات اعلى من خورادو و المقهوي و دياز و سوزا.

وهذا الامر الذي جعل المرتدات التعاونية خطيرة جداً على المرمى الاهلاوي.. لذلك قرر غويدي ضرب عصفورين بحجر في الشوط الثاني.. ان يسرّع من فريقه في الدفاع و الوسط.. وان يغير شكل الفريق بحيث يملك حلول اختراق اكبر.

وكان ذلك عندما سحب معتز هوساوي مقابل سلمان المؤشر بالدقيقة 62.. وهذا التبديل زاد  من سرعة خط الدفاع اكبر بوجود دياز بدلاً من معتز.. كما سمح للفريق باللعب بـ 4-2-3-1 بوجود المؤشر و جانيني فائقي السرعة بالاجنحة.. ‏وابعد المقهوي و خورادو البطيئين عن تلك المناطق ووضعهم بالعمق حيث ستبرز جودتهم في التمرير وصناعة الفرص.

وتابع يصف: الفكرة كانت بصعود اظهرة الاهلي .. وفي حال رد عليها التعاون بصعود اظهرته للدفاع.. فإن على جانيني و المؤشر التحرك في تلك المساحة بين المدافع والظهير مستخدماً سرعته و مهارته في الاختراق و المراوغة لتجاوز ذلك المدافع.. وحينها سيكون من الممكن التسجيل بسبب وجود مهاجمين ضد مدافعين اثنين !.

عموما الاهلي استطاع فعل ذلك و رفع رتم المُباراة و تحصل على عدة فرص.. قبل ان يعود بيدرو ويغلق المُباراة مجدداً ويطلب من لاعبيه عدم الاندافع ضد اظهرة الاهلي والسقوط في هذا الفخ.. ‏ليُجبر الاهلي على لعب العرضيات عبر اظهرته مجدداً ولكن لم تكن فعالة مما جعل اللقاء ينتهي بالتعادل.

وختم الخدري رؤيته الفنية بالقول: كلا المدربين كان رائعا في مُتابعة المُباراة و تحليل المُنافس و وضع خطة مضادة.. وبطبيعة الحال ستكون المُباراة امتع لو كانت في منتصف الموسم.. حيث يعيب على مُباريات البداية ضعف الحالة البدنية و قلّة حساسية المُباريات.. وعلى العموم شكراً للفريقين على هذه المُباراة.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة اليوم . صحيفة اليوم، محلل صاعد تدعمه “أنحاء”: مدربا الأهلي والتعاون قدما مباراة الجولة، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : وكالات