صفحتك الشخصية على مواقع التواصل «قد تمنعك» من دخول تلك الدول
صفحتك الشخصية على مواقع التواصل «قد تمنعك» من دخول تلك الدول

صفحتك الشخصية على مواقع التواصل «قد تمنعك» من دخول تلك الدول صحيفة اليوم نقلا عن بوابة الشروق ننشر لكم صفحتك الشخصية على مواقع التواصل «قد تمنعك» من دخول تلك الدول، صفحتك الشخصية على مواقع التواصل «قد تمنعك» من دخول تلك الدول ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة اليوم ونبدء مع الخبر الابرز، صفحتك الشخصية على مواقع التواصل «قد تمنعك» من دخول تلك الدول.

صحيفة اليوم إذا كنت تفكر في التقدم للحصول على تأشيرة دخول بعض البلاد، فيجب عليك تقديم سجلك التاريخي على حساباتك الشخصية بمواقع التواصل الاجتماعي إلى مسؤولي الهجرة وأمن الحدود في تلك البلدان؛ بهدف التحقق من معلومات الملف الشخصي للمشتركين، والمشاركات وغيرها، ومطابقتها مع المعلومات التي قدمتها للحصول على وثيقة السفر.

وتهدف هذه الخطوة إلى مساعدة السلطات على التحقق مما إذا كان لديك صلات بمنظمات إرهابية وجماعات تدعو إلى الكراهية، وهو ما قد يتعارض مع قوانين البلد الذي تنوي زيارته، وفقا لما ذكره تقرير لموقع "تايمز أوف إنديا".

وتقوم بلدان مثل الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وأستراليا ونيوزيلندا وسنغافورة وجنوب إفريقيا بتتبع الحسابات الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي للأشخاص الذين يتقدمون للحصول على تأشيرات الدخول أو الإقامة أو تصاريح العمل.

وذكر التقرير أن المسؤولين القنصليين الكنديين الذين يراجعون طلبات الإقامة الدائمة أصدروا خطابات رفض عندما وجدوا المعلومات المقدمة غير متطابقة مع الحسابات الخاصة بالمتقدمين.

في سبتمبر من العام الماضي، استخدم مسؤولو الهجرة في نيوزيلندا أسماء مستعارة لفتح حسابات وسائل التواصل الاجتماعي؛ للتحقق من المعلومات المتعلقة بالمتقدمين للحصول على تأشيرة.

كما رفضت جنوب إفريقيا إعطاء تأشيرة إلى راعي أمريكي بسبب منشوراته المناهضة للمثليين على حسابه الشخصي في أحد منصات التواصل الاجتماعي.

وكانت وزارة الخارجية الأمريكية، أعلنت في مارس الماضي أنه على جميع المتقدمين للحصول على تأشيرة الدخول أن يدرجوا جميع حسابات "فيسبوك" و"تويتر" لديهم على مدار السنوات الخمس الماضية، على الرغم من أن هذه الخطة لا تشمل طلب إدراج كلمات المرور.

وأجرى مسؤولو الحدود الأمريكية 30200 عملية بحث عن الأجهزة في عام 2017، بزيادة قدرها 58% مقارنة بعام 2016، وشهدت الأشهر الستة الأولى من هذا العام إجراء 15000 عملية بحث من هذا القبيل.

وحتى في حالة عدم الاشتباه في السلوك الإجرامي، يمكن إجراء بحث أساسي لجهاز إلكتروني في حين يمكن للبحث المتقدم رؤية الجهاز، مصادرته وإرساله إلى مختبر الطب الشرعي عندما يكون هناك شك في أن هذا الشخص يشكل تهديدًا للأمن القومي.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة اليوم . صحيفة اليوم، صفحتك الشخصية على مواقع التواصل «قد تمنعك» من دخول تلك الدول، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : بوابة الشروق