10 من أفضل أفلام السرقات.. هل ستتعاطف مع العصابة؟
10 من أفضل أفلام السرقات.. هل ستتعاطف مع العصابة؟

10 من أفضل أفلام السرقات.. هل ستتعاطف مع العصابة؟ صحيفة اليوم نقلا عن ساسة بوست ننشر لكم 10 من أفضل أفلام السرقات.. هل ستتعاطف مع العصابة؟، 10 من أفضل أفلام السرقات.. هل ستتعاطف مع العصابة؟ ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة اليوم ونبدء مع الخبر الابرز، 10 من أفضل أفلام السرقات.. هل ستتعاطف مع العصابة؟.

صحيفة اليوم لطالما كانت أفلام السرقات من نوعية الأعمال الفنية التي يسعى لمتابعتها قطاع عريض من مُحبي السينما؛ فمن جهة تجمع بين التشويق والإثارة، ومن جهة أخرى تنفرد بحبكة قوية ترفع من أسهم العمل وتضمن أكبر قدر من الاستمتاع. وبالرغم من كَون أبطال تلك الأفلام هم في الأساس مُجرمون، ومُفترض أن يحظوا في النهاية بعاقبة أخلاقية، إلا أن المُشاهدين عادةً ما تميل قلوبهم إلى هؤلاء اللصوص، حَد تَمني ألا تنكشف جريمتهم.

يحدث ذلك غالبًا لما يتمتع به السارق من ذكاء وسرعة بديهة، بجانب قُدرته على رفع مستوى الأدرينالين لدى الجمهور؛ الأمر الذي يُزيد من التعاطف مع اللصوص، وتبرير انسياقهم وراء الجريمة. وفي هذا التقرير سنستعرض معًا مجموعة من أفضل أفلام السرقات، والتي استطاعت أن تجمع بين التقييمات النقدية الإيجابية، وحُب الجمهور:

1- Reservoir Dogs.. تُحفة تارانتينو الخالدة

Reservoir Dogs هو تُحفة فنية بمختلف المقاييس، حتى أنه يحتل المرتبة السادسة والسبعين في قائمة الـ«ـIMDb» لأفضل 250 فيلمًا في تاريخ السينما، واعتبرته مجلة «Empire»: «أفضل فيلم مستقل»، بميزانيته التي لم تتجاوز 1.2 مليون دولار، والتي كانت السبب في رفض العديد من النجوم الاشتراك في الفيلم، بل كانت السبب أيضًا في ظهور الممثلين بملابسهم الخاصة، وليست ملابس الإنتاج، وعدم الاستعانة بموسيقى تصويرية خارجية، والاكتفاء بأغنيات السبعينات من الراديو.

ورغم أن الفيلم لم يُحقق إيرادات مُرتفعة، ورصيده من الجوائز لم يكن حافلًا، إلا أنه كان بمثابة شهادة ميلاد لكاتبه ومخرجه كوينتين تارانتينو. أما عن أحداث الفيلم فتدور حول جو كابوت الذي يُجَمِّع عصابة من ستة أفراد لا يعرفون بعضهم البعض؛ وذلك بهدف السطو على إحدى محلات المجوهرات، وبالرغم من التخطيط بعناية لعملية السرقة، إلا أن الجميع يُفاجأون بوصول الشرطة؛ الأمر الذي يجعلهم يؤمنون بوجود شُرطي مُتَخَفِّي بينهم؛ فيسعوون للإيقاع به، ثم تتوالى الأحداث، وتتنوع بين «فلاش باك» من الماضي؛ لمعرفة كيف وصل بهم الحال إلى تلك النقطة، والحاضر الذي يحاولون فيه فَك غموض انكشاف أمرهم.

2- Dog day afternoon.. حينما تستهدف سرقة بنك قليل نقود!

فيلم أمريكي عُرض في 1975؛ ليفوز وقتها بجائزة أوسكار من أصل ستة ترشيحات، وجائزتي بافتا من أصل ستة ترشيحات أيضًا، بالإضافة إلى سبعة ترشيحات للجولدن جلوب. تلك المُقدمة قد تُشير إلى مدى إيجابية الفيلم فنيًا في أعين النقاد، كيف لا وقد صنَّفت «مجلة بريميي» الدور الذي لعبه آل باتشينو في الفيلم كرابع أفضل دور في تاريخ السينما؟ جدير بالذكر أن العمل مُقتبس عن قصة حقيقية مأخوذة عن مقال نُشر عام 1972 رُوي به أحداث سطو اثنين من الصبية على بنك ببرولكين.

ويحكي الفيلم عن سوني وصديقه سال اللذين يسطوان على أحد البنوك، إلا أنهما سرعان ما يكتشفان أن البنك لا يحوي الكثير من النقود بسبب عملية الجرد الشهري؛ ما يُصيبهما بالتوتر والإحباط، ثم يتأزم الموقف أكثر حين تكتشف الشرطة السرقة فتُحاصر البنك. هنا يضطر اللصان لاحتجاز الرهائن والتفاوض على هروبهما مُقابل حياة المُحتَجَزين، وتتوالى الأحداث. ويبدو أن الفيلم لم يترك أثرًا قويًا في السينما فحسب، بل في العموم أيضًا؛ حتى أن ذلك الحادث جرى الاستناد إليه بكليات الشرطة من أجل تدريس كيفية التعامل مع حالات احتجاز الرهائن والجموع الخارجة عن السيطرة.

3- Heat.. آل باتشينو ودي نيرو يرفعان حرارة المنافسة

فيلم أمريكي من إنتاج 1995، يحتل المرتبة 122 بقائمة الـ«ـIMDb»، وقد جمع العمل بين روبرت دي نيرو وآل باتشينو، في ثنائية من أروع ما جاء بالسينما.

يدور الفيلم حول لص بارع مُتخصص في سرقة البنوك، يتسِّم بالذكاء الشديد حَد احترام الشّرطي المُكلَّف بالقبض عليه له، لكن لسوء حظ هذا اللص، أو رُبما لحُسن حظ الشُرطي، يترك اللص وفريقه دليلًا خلفهم في واحدة من عمليات السطو؛ لتبدأ الشُرطة بتتبع الأدلة للوصول للمجرمين. وبالرغم من أن قصة العمل قد تبدو عادية، إلا أن مُباريات التمثيل بين بطلي العمل جعلته يحتل مرتبة مُتقدمة في معظم قوائم أفلام عالم الجريمة والسرقة، خاصةً مع ذكاء طرفيه؛ ما جعل الأحداث دومًا ساخنة ومُثيرة للاهتمام.

4- Ocean’s Eleven.. هل تُصدق أن يكون جورج كلوني رئيسًا لعصابة؟

أحد أفلام البطولات الجماعية المميزة، والتي جمعت بين نجوم بحجم جورج كلوني، وبراد بيت، وجوليا روبرتس، مات ديمون، أندي غارسيا، وآخرين. ويحكي الفيلم عن داني الذي يتفق مع صديق له على سرقة 150 مليون دولار من أحد أكبر كازينوهات لاس فيجاس، ولإتمام تلك العملية يلزمهم تسعة آخرين، فيبدأون في جمع الفريق وتدريب كل شخص على دوره، فهل تنجح خطتهم؟

جدير بالذكر أن الفيلم هو إعادة إنتاج للنسخة الكلاسيكية التي صدرت في 1960، ولعب البطولة بها فرانك سيناترا ودين مارتن، وقد نجحت النسخة الحديثة جماهيريًا؛ إذ حقق الفيلم إيرادات اقتربت من 451 مليون دولار؛ ما دفع صناع العمل لاستثمار نجاح الفيلم، وتقديم جزئين آخرين فيما بعد، وإن كانا لم يُحققا نفس النجاح.

5- The Italian Job.. من سَرق يُسرق ولو بعد حين

فيلم أمريكي يُصنِّفه العديد من النقاد كأحد أفضل أفلام الجريمة، والدليل على ذلك هو كَون تلك النسخة، والتي أنتجت عام 2003، ما هي إلا إعادة إنتاج لعمل بريطاني بنفس الاسم صدر عام 1969، وفي المرتين نال العمل تقييمات نقدية إيجابية، علمًا بأن إيرادات الفيلم في نسخته الأحدث تجاوزت 176 مليون دولار من أصل ميزانية لم تتخط 60 مليون.

ويدور الفيلم حول جون الذي يُشَكِّل فريقًا من المُحترفين بهدف سرقة بعض السبائك الذهبية، وبالرغم من أن العملية تتم بنجاح، إلا أن أحد أفراد الفريق يُصيبه الطمع فيستولى على السبائك المسروقة قبل أن يُحاول التخلُّص من زملائه ويلوذ بالفرار، وبعد عام يُقرر الباقون من الفريق مطاردة الخائن؛ من جهة للانتقام، ومن أخرى لاستعادة ما سرقوه هم في المقام الأول.

6-Inside Man..  تصاعد درامي ممتاز والسبب صراع ثُلاثي الأبعاد

فيلم أمريكي ينتمي لفئة أفلام الجريمة، عُرض عام 2006، بطولة: دينزل واشنطن، جودي فوستر، وكلايف أوين. وتدور أحداث الفيلم حول عصابة تسرق أحد البنوك، وأثناء عملية السرقة يحتجزون بعض الرهائن؛ ما يضطر الشرطة لإجراء مفاوضات مع السارقين من أجل سلامة الرهائن وفَك أسرهم.

وقد اتسم العمل بالسرد الدرامي التصاعدي والمُثير، وهو ما وصل ذروته بسبب ذكاء العقل المُدَبِّر للجريمة؛ الأمر الذي يجعله يسبق الشًرطي المُكَلَّف بحل القضية خطوة في كل مرة، كل ذلك يجري في ظل وجود المُحقق الخاص الذي يُوَظِّفه مدير البنك لاسترداد بعض المسروقات؛ لنصبح أمام صراع ثُلاثي الأضلاع؛ ما يُضفي على الأحداث قدرًا كبيرًا من التشويق نتيجة عدم توقع النهاية التي سيؤول إليها العمل.

7- The Bank Job.. قصة سطو حقيقية ألهمت صناع السينما

فيلم بريطاني صدر عام 2008، مُقتبس عن قصة حقيقية جرت في سبعينات القرن الماضي في لندن؛ الأمر الذي جعل العمل مُثيرًا للغاية، لا بسبب تفاصيل عملية السرقة، والمفاجآت الصادمة التي تظهر واحدة تلو الأخرى فحسب، بل كذلك لاقتباس أحداث الفيلم من قصة حقيقية.

وتدور أحداث الفيلم حول تاجر سيارات يَدين بالمال للعديد من الأشخاص؛ مما يحول حياته إلى جحيم، يظل هذا حاله إلى أن تظهر في حياته صديقة قديمة تقترح عليه سرقة أحد البنوك من خلال تنفيذ خطة تبدو للوهلة الأولى مُحكمة، وشديدة الذكاء، وهو ما يُشجع البطل على الانسياق وراء حلم الثروة السريعة، ومن ثَمَّ يُكَوِّن فريقًا للسرقة يتضمن مجموعة من الأصدقاء، ثم يشرعون في التخطيط للعملية. ما لم يحسبوا حسابه كان أن للشريكة التي اقترحت السرقة أهدافًا أخرى.

8- Inception.. احترس فهم يسرقون الأحلام

قد لا يُعد فيلم سرقة بالمعنى المُتعارف عليه، لكن ذلك لا يمنع تضمنه عملية استيلاء، وإن كانت السرقة هنا هي سرقة أفكار، لا أموال أو مجوهرات، مُجرد أفكار معنوية بحتة، لكنها ثمينة ولها قيمتها.

الفيلم صدر في 2010، ويُعَد واحدًا من أفضل أفلام الخيال العلمي في السنوات الأخيرة؛ حتى أنه يحتل المرتبة 14 بقائمة «IMDb»، ألفه وأخرجه كريستوفر نولان، بينما لعب بطولته ليوناردو دي كابريو، وجوزيف غوردون ليفيت، وماريون كوتيار، وإلين بيج.

وقد جمع العمل بين النجاح الفني بفوزه بالعديد من الجوائز أهمها: أربع جوائز أوسكار، وأربع جوائز «جولدن جلوب»، وثلاث جوائز «بافتا»، والنجاح الجماهيري بإيرادات تجاوزت 823.5 مليون دولار. وهو يدور حول كوب الذي يعمل لصًا مُتخصصا في التجسس لصالح شركات كبرى، إذ يخترق لا وعي ضحاياه أثناء نومهم وأحلامهم للاستيلاء على أفكارهم التي تحوي معلومات تجارية قيمة.

9- The Town.. «ومن الحُب ما فَضَح»

فيلم أمريكي إنتاج 2010، أخرجه ولعب بطولته النجم بن أفليك وريبيكا هول، وهو مأخوذ عن رواية للكاتب تشاك هوغن، ويُصنفه بعض النقاد كواحد من أفضل أفلام بن أفليك، خاصةً وأن العمل تربَّع على عرش شباك التذاكر عند عرضه، مُحققًا إيرادات تجاوزت 154 مليون دولار من أصل ميزانية 37 مليون بجانب ترشحه للأوسكار.

يدور الفيلم حول عصابة تضم أربعة لصوص مُحترفين يأتون من عائلات تمتهن السرقة، تلك العصابة اعتادت السطو على البنوك بنجاح دون ترك أي أثر خلفهم، لكن لسوء الحظ وبسبب سرعة غضب رئيسهم يضطرون بإحدى العمليات إلى خطف واحدة من العاملات في البنك كرهينة، ورغم نجاحهم بالفرار وترك الرهينة تمضي بسلام، إلا أنهم سرعان ما يكتشفون أن تلك الرهينة تعيش في نفس الحي؛ فيُصابون بالهلع من احتمالية تَعَرَّفها عليهم، وإبلاغها الشرطة، ومن ثّمَّ يُقررون زرع أحد أفراد العصابة في طريقها من أجل معرفة الحقيقة، ما لم يُحسَب حسابه كان أن يُغرَم بها حَد اتخاذه قرارًا بترك العصابة؛ الأمر الذي يُعَرِّض الجميع للخطر.

10-Ocean’s Eight.. النساء يسرقنَّ أيضًا

لا شك أننا لا نشهد الكثير من البطولات النسائية المُطلقة فيما يخص أفلام الجريمة والسرقات، لذلك فحين جرى الإعلان عن إطلاق «Ocean’s Eight» في 2018 انتظره الكثيرون، خاصةً وأنه من بطولة مجموعة من الأسماء الهامة على رأسها: ساندرا بولوك، وكايت بلانشيت، وآن هاثاوي.

قصة الفيلم تدور حول ديبي – شقيقة داني بطل «Ocean’s Eleven» – والتي خرجت من السجن لتوها، وتنوي إجراء أكبر عملية سرقة بالقرن، من خلال الاستيلاء على مجموعة ضخمة من المجوهرات المعروضة بحفل النجوم السنوي في نيويورك، ولفعل ذلك يلزمها فريق نسائي من سبع أفراد؛ فتشرع في اختيار المُشاركات معها، لتنفيذ العملية.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة اليوم . صحيفة اليوم، 10 من أفضل أفلام السرقات.. هل ستتعاطف مع العصابة؟، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : ساسة بوست