الكويت

طالب مجموعة كبيرة من الوافدين المقيمين بالكويت بالاعلان عن مجموعة من الشكاوي بعد اثبات تضررهم مطالبين بسرعة وضع حد لهذه الأزمة .. التفاصيل

أكد عدد من سكان الحساوي عن معاناتهم المعيشية في هذه المنطقة انقطاع الكهرباء صيفاً بصورة شبه مستمرة مع ارتفاع درجات الحرارة صيفاً، وتطفح مجاري الصرف الصحي شتاء مع هطول الأمطار. وطالب سكان منطقة حساوي بتدخل المسؤولين لمعالجة هذه المشكلات التي تظل «مكانك راوح» منذ 10 سنوات .

وأفاد أحمد سليمان، سوري الجنسية وصاحب بنشر وكهربائي في منطقة الحساوي، أن مجاري الصرف الصحي تطفح باستمرار في شوارع حساوي، وأن هذه المشكلة بدأت منذ فترة زمنية طويلة قبل نحو 10 سنوات، وتمت الشكوى مرات عدة، وفي كل مرة تأتي البلدية ومعها تنكر مياه لتسحب المياه، ولكن بعد يوم أو يومين على الأكثر تعود نفس المشكلة من جديد، لتظل «مكانك راوح». وأوضح جاكرتا حسين، بنغلاديشي الجنسية، أن الأوضاع المعيشية هناك في منطقة الحساوي سيئة جداً، خصوصاً مع انقطاع التيار الكهربائي بصفة شبه مستمرة، وارتفاع درجات الحرارة، مبيناً أنه أحياناً لا يستطيع النوم بسبب توقف مكيفات الهواء الناتج عن انقطاع الكهرباء المستمر.

وأضاف  ياسر سعد، عامل مصري، إن المياه تقتحم البيوت في فصل الشتاء عند هطول الأمطار، لأن شبكات الصرف لا تستوعب كميات المياه الناتجة عن الأمطار، مؤكداً أنه أحياناً لا يستطيع الخروج إلى عمله بسبب محاصرة المياه له، مضيفاً أن الكهرباء تنقطع مع ارتفاع درجات الحرارة صيفاً، مما يزيد الأمر سوءاً، خصوصاً في ظل توقف مكيفات الهواء عن العمل. وأضاف محمد عزيز، عامل بنغلاديشي، إنه يسكن في منطقة الحساوي منذ مجيئه إلى الكويت قبل 12 عاماً، ولم يرَ تفاقم مشكلات الكهرباء والماء إلا في الفترات الأخيرة، مؤكداً أن الحشرات والذباب أصبحت تعيش معهم، بسبب «طفح المجاري» المستمر والدائم في هذه المنطقة. يقول محمد روبيان، هندي الجنسية، يسكن في منطقة حساوي، إن المشكلة تخطت الـ10 سنوات، ومازلنا في انتظار الحلول، نشتكي دوماً، وفي كل مرة يكتفون بحل مؤقت لمشكلة «طفح المجاري»، نحن نريد حلولاً دائمة تسمح لنا بتنفس هواء نقي من دون رائحة «المجاري».