تمكن رجال الشرطة الكويتية من كشف غموض جريمة معقدة ومتشابكة وفك لغزها، حيث تبين ان وافد بنغالي لا يملك إقامة في البلاد اشترى جواز سفر لا يخصه لشخص مقيم في البلاد ب500 دينار، ودخل البلاد، وقتل شقيقه بسبب الشرف.

وجاء في تفاصيل القضية والتي رواها مصدر أمني، فان بلاغاً ورد قبل اسبوع عن وجود جثة متعفنة في منطقة امغرة وبعد الانتقال، تبيّن ان الجثة تعود لشخص آسيوي ولم نستطع تحديد هويته بسبب مرور فترة على الوفاة وتغيير الملامح تماماً. 

وأردف المصدر قائلاً: «لم نستطع تحديد صاحب الجثة لعدم وجود إثباتات أو حتى إمكانية تبصيمه لتحلل الجثة وتأثر الأصابع من الفترة التي مضت عليها، وعليه تم تشكيل فريق عمل من قوة المباحث لمزيد من التحري عن ملابسات الوفاة وما اذا كانت فيها شبهة جنائية من عدمه. 

وأوضح المصدر: «بعد التكثيف وجمع المعلومات تم التوصل لمعرفة صاحب الجثة ويعمل حارس في مصنع بمنطقة أمغرة ولم يكن لديه اصحاب يترددون عليه سوى شقيقه الموجود والمقيم في منطقة الفحيحيل.

هذا وأشار المصدر إلى أنه وعقب إجراء التحريات عن شقيقه تبين بأنه دخل البلاد قبل ثلاثة أشهر بجواز سفر لا يخصه بل اشتراه بمبلغ ٥٠٠ دينار وفيه إقامة صالحة لبنغالي مقيم في البلاد، وتم تحديد مقر سكنه، وتم أخذ الإذن القانوني، ومداهمة الغرفة التي يقطنها، والعثور على حافظة نقود صاحب الجثة وهاتفه النقال عند شقيقه. 

وتابع: «إنه وبمواجهة المتهم عن سبب وجود الحافظة والهاتف وعدم ابلاغ السلطات الأمنية باختفاء شقيقه، أقر واعترف بأنه هو من قام بقتله بسبب الشرف حيث اكتشف بأن شقيقه قد أقام علاقة غير شرعية مع زوجته مما أثار حفيظته وغضبه وخطط للحضور بأية طريقة الى الكويت وانتهز فرصة وجوده معه في امغرة وقام بخنقه حتى زهق روحه، فتحولت القضية من وفاة طبيعية إلى جريمة قتل محترفة ومخطط لها عبر الحدود، وجار إحالة المتهم للنيابة.