وافدون لـ «الصحف»: الضمان الصحي يستنزف جيوبنا.. التفاصيل

.أكد مصدر مسؤول  بوزارة الصحة انه سيتم قريبا دخول الضمان الصحي الجديد للوافد فسيكون مطلع شهر يناير 2020بتكاليفه الجديدة بطريقة تصاعدية ، والتي ستكون أول سنتين «2020/2021» 130 دينارًا فيما ستصل كلفة السنتين التاليتين "2022/2023" 150 دينارًا، فيما ستصل الكلفة في «2024/2025» 170 دينارًا.

وأفاد المصدر إلى أن كلفة الضمان الصحي على الوافدين خلال السنتين "2026/2027" ستصل إلى 190 دينارًا للفرد الوافد الواحد.

وقد تم استطلاع للرأي بهذا الشأن

وأفاد  اسماعيل نضال، أردني الجنسية، إن الكلفة ستصبح عالية جداً ، خصوصاً أن لديه أربعة أطفال وزوجته لتصبح الكلفة السنوية لرسوم الضمان الصحي فقط نحو 780 ديناراً ، مستغرباً من فرض مثل هذه الرسوم للضمان الصحي ، بينما كان من الأجدر طالما وصل إلى هذه المبالغ الكبيرة كان من الأجدر أن يترك كل فرد يختار المستشفى المناسب له ، ويدفع له الضمان .

وأوضح نضال أنه ربما يفكر لحظتها في عودة أبنائه إلى الأردن مرة أخرى ، مع أن هذا سيكون من أصعب القرارات على نفسه ، مضيفاً يبقى لكل حادث حديث ننتظر ونرى .

بدوره قال أحمد حسن، مصريالجنسية، إن الزيادة كما عرفنا قفزت قفزة عالية جداً تخطت الـ130% ، وهي بصراحة زيادة كبيرة لا نستطيع كوافدين تحملها مع أسرنا التي نعولها ، مبيناً أن لديه 3 أولاد وزوجته ، وأن الكلفة التي سيدفعونها للضمان ستكون خارج نطاق السيطرة المالية .

وعن كيفية تدبير الأمر مع أسرته أكد حسن أنه لا يمتلك حلولاً سوى عودة أسرته إلى مصر ، ومواجهة الغربة وحيداً .

من ناحيته قال كرم غندور  لبناني الجنسية، إن زيادة الضمان الصحي تعتبر زيادة غير مبررة ، خصوصاً أن الكثير من الوافدين يكاد يكون غير مستفيد أصلاً من الضمان الصحي ، وأحياناً كثيرة نضطر إلى الذهاب للمستشفيات الخاصة .

وعن كيفية تدبير مبالغ الضمان ، أكد غندور أن لديه ولدين ، وأنه لا يستطيع إطلاقاً العيش من دون أسرته ، مشيراً إلى أنه مضطر إلى دفع المبالغ الإضافية في مقابل بقاء أسرته معه .