وباء كورونا
وباء كورونا

كانت الكلمات الأخيرة اللتي رددها الصيدلي محمد الفنجري "إدعولي انا بموت" وكان ذلك عبر حسابه بالفيس بوك قبل أن ينطق الشهادة ويلفظ أنفاسه الأخيرة متأثراً بفيروس كورونا المستجد ليلحق بأبيه وأمه وأخيه الذين ماتوا بنفس الفيروس اللعين.

وأضافت مصادر اليوم ان الأيام الأخيرة اللتي شهدها الصيدلي الشاب " محمد الفنجري" قام بنشر عدد من المنشورات الصادمة تفيد بوفاة أمه ثم أبيه ثم اخيه، بشكل متتالي ومرعب إثر إصابته بفيروس كورونا، ليقضي الوباء المتفشي على العائلة بالكامل بما فيها الصيدلي "محمد".
 
وكانت اخر منشورات "محمد" الصيدلي المتوفي، الذي أعلن وفاته اليوم تأثرا بأصابته بفيروس كورونا، لينضم إلى عائلته التي افجعها الموت بسبب إصابتهم بنفس المرض القاتل.. هي الاستنجاد ونطق الشهادة.
 
كانت فاجعة موت الصيدلي "محمد الفنجري" قد أثارت حالة كبيرة من الحزن بين أصدقاءه ورواد مواقع التواصل الإجتماعي، وذلك لوفاته هو أسرته بالكامل بفيروس كورنا، وأثار هذا الأمر العديد من المخاوف من تفشي الفيروس مرة أخرى بشكل أكثر شراسة وصلت إلى أن يقضي على عائلة بأكملها.
  
وأعلن رواد التواصل الإجتماعي ترحمهم على الصيدلي الراحل واسرته، معلنين العزاء على روحه وعلى اسرته ، التي خطفها الموت في غمضة عين لتكون هذه الواقعة من ضمن القصص المأساوية لوباء كورونا المتفشي، الذي بات شبحا يرعب الجميع .