أفادت اليوم مصادر رسمية أن حكومة الإمارات عقدت الإحاطة الإعلامية الدورية، حول المستجدات والحالات المرتبطة بفيروس كورونا المستجد في الدولة "كوفيد -19"، أعلنت خلالها عن استئناف مسابقات النشاط الرياضي في الدولة والمسابقات المختلفة، بإجراءات وضوابط محددة تضمن سلامة الفرد والمجتمع والحد من انتشار وباء كورونا المستجد.

وجاء في التفاصيل بحسب المصادر ان المتحدث الرسمي للإحاطة، الدكتور عمر الحمادي، إستعرض بعض الإحصائيات والأرقام لمستجدات الوضع الصحي خلال 7 أيام، بداية من 23 سبتمبر الجاري وحتى أمس "الثلاثاء" مشيراً إلى اكتشاف 6 آلاف و643 حالة إيجابية من إجمالي 668 ألف و377 فحص خلال هذه الفترة، أي يعادل 1% من إجمالي الفحوصات، ومقارنة بمعدل 0.8% للأسبوع الذي سبقه، مشيراً إلى أن الذكور شكلوا نسبة 62% من إجمالي الحالات المكتشفة، والإناث 38%، فيما تتراوح أعمار 58% من الحالات المكتشفة ما بين 25 إلى 44 عاماً.  

وأضاف : "ارتفع معدل الوفيات خلال 7 أيام الماضية من 0.1% إلى 0.3%، والذي يعتبر أقل من 1٪ بينما بلغ معدل الوفيات في مختلف دول العالم ما نسبته 8٪"، مشيراً إلى ضرورة التشديد في تطبيق الإجراءات الاحترازية على صعيد الأفراد والمؤسسات مع الارتفاع الأخير في عدد الإصابات

وأشار الحمادي إلى أن الشخص المخالط هو الشخص الذي خالط شخص مصاب بالفيروس بمسافة تقل عن مترين لمدة لا تقل عن 15 دقيقة، وأن عملية تعقب المخالطين ليست بالسهلة، ويتم تعقب المخالطين لفئات الأمراض المزمنة التي قد تتعرض لمضاعفات خطيرة في حال انتقال العدوى، مشيراً إلى أنه في حالة عدم ظهور الأعراض على المصاب، تحتسب المخالطة يومين قبل إجراء الفحص للشخص المصاب، ونصح الشخص المخالط بالعزل لأسبوعين حتى لو كان لا يحمل أعراضا أو حصل على نتيجة سلبية لفحص الفيروس.

وأضافت المصادر ان المتحدث الرسمي من الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، الدكتور سيف الظاهري، أعلن عن عودة النشاط الرياضي في الدولة، وبإجراءات وضوابط محددة لمنع انتشار الفيروس، مؤكداً على أنه تم تطوير بروتوكولات وأدلة إرشادية لضمان العودة الآمنة للأنشطة الرياضية بناءً على دراسة المعطيات والنظر في أفضل الممارسات العالمية وبإشراف فرق طبية ونقاط اتصال تتولى إدارتها الاتحادات الرياضية.

وأوضحت مصادرنا ان الظاهري استعرض بعض الإحصائيات الخاصة بمخالفات الإجراءات الاحترازية في الإمارات خلال فترة أسبوعيــــن امتــــدت من 1 وحتى 15 سبتمبر الجاري، مشيراً إلى رصد 24 ألف و894 مخالفة في مختلف مناطق الدولة، حيث جاءت مخالفة لبس الكمام كأكثر مخالفة تم رصدها تليها مخالفة عدم التقيد بعدد الأشخاص المسموح به في السيارة الواحدة.

الجدير بالذكر هنا أنه "تم رصد أكثر المخالفات في إمارة دبي، تليها أبوظبي، ومن ثم الشارقة، وعجمان، وإمارة الفجيرة، وأم القيوين، ورأس الخيمة، وجاءت الجنسية الآسيوية كأكثر جنسية مخالفة بنسبة 81%، تليها الجنسية العربية بنسبة 19%"، مشدداً على أن لا أحد فوق القانون، وأنه سيتم تطبيق القانون بحزم على الجميع.