«إدمان الإنترنت» بالسويد: مواقع التواصل الاجتماعي تُفقِد الإنسان إحساسه بالوقت
«إدمان الإنترنت» بالسويد: مواقع التواصل الاجتماعي تُفقِد الإنسان إحساسه بالوقت

«إدمان الإنترنت» بالسويد: مواقع التواصل الاجتماعي تُفقِد الإنسان إحساسه بالوقت صحيفة اليوم نقلا عن المصرى اليوم ننشر لكم «إدمان الإنترنت» بالسويد: مواقع التواصل الاجتماعي تُفقِد الإنسان إحساسه بالوقت، «إدمان الإنترنت» بالسويد: مواقع التواصل الاجتماعي تُفقِد الإنسان إحساسه بالوقت ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صحيفة اليوم ونبدء مع الخبر الابرز، «إدمان الإنترنت» بالسويد: مواقع التواصل الاجتماعي تُفقِد الإنسان إحساسه بالوقت.

صحيفة اليوم اشترك لتصلك أهم الأخبار

أكد باتريك وفينسنت المدير التنفيذي لمركز إدمان الإنترنت بالسويد أن مواقع التواصل الاجتماعي تفقد الإنسان إحساسه بقيمة الوقت، مضيفا أن الهواتف الحديثة متعددة المهام تؤثر طبيا على عقل الإنسان.


وشدد وفينسنت- في كلمته بجلسة «مواقع التواصل الاجتماعي، تنقذ أم تستعبدمستخدميها ؟» في إطار فعاليات منتدى شباب العالم في دورته الثانية بمدينة شرم الشيخ- على ضرورة أن يعلم الإنسان مدى الأضرار التي يمكن أن تسببها مواقع التواصل الاجتماعي، كما عرض هاتفا وهميا كالسجائر الإلكترونية يحمله الشخص ليوحي لنفسه بأنه يحمل هاتفه الخاص الذي لا يمكنه الاستغناء عنه وهو عبارة عن قطعة من البلاستيك، وأضاف أن التكنولوجيا الحديثة بما فيها مواقع التواصل الاجتماعي أثرت بشكل سلبي على الإنسان، وعلى الجميع مواجهة ذلك.


وبسؤال عن التأثيرات السلبية على الأطفال والمراهقين من وسائل التواصل الاجتماعي..قالت كريستين أديرو مديرة شبكة الفتيات والأطفال بجامعة أوغندا- خلال الجلسة- «إنني كمسئولة عن برامج الشباب وتطوير المشروعات في أوغندا، لحظت أن الصحفيين والمدافعين عن حقوق الإنسان والمنظمات تركز وتستهدف الأطفال والمراهقين عبر وسائل التواصل الاجتماعي، ولذلك بدأت في تدريس برنامج الحماية من الإنترنت للأطفال، بالإضافة إلى التركيز على المراهقين والفتيات الصغيرات؛ حيث يعيشون في هذا الواقع الافتراضي غير الحقيقي التي توفرها لهم البرامج الإلكترونية عبر الهواتف المحمولة» .


وأشارت إلى ضرورة حماية أطفالنا من وسائل التواصل الاجتماعي وحمايتهم أيضا من «التنمر»، بالإضافة إلى حمايتهم من خطاب الكراهية وتهريب البشر عبر شبكة الإنترنت، لافتة إلى ضرورة توفير الآباء والأمهات الحماية والمتابعة الكافية لأطفالهم بالمنزل من تلك الوسائل .


وأشارت إلى ضرورة جعل برامج الحماية من وسائل التواصل الاجتماعي في المناهج الدراسية، والاستفادة من برامج شبكة الإنترنت المعلوماتية خلال وجود الأطفال والمراهقين في المدرسة، وتوفير برامج مخصصة للأطفال لتعينهم على الحماية من شبكة الإنترنت .

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صحيفة اليوم . صحيفة اليوم، «إدمان الإنترنت» بالسويد: مواقع التواصل الاجتماعي تُفقِد الإنسان إحساسه بالوقت، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : المصرى اليوم