صورة ارشيفية

اعتمد مجلس إدارة الهيئة الاتحادية للضرائب، برئاسة سموّ الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي وزير المالية رئيس مجلس إدارة الهيئة، أمس، إجراءات لتسهيل استرداد المواطنين لضريبة القيمة المضافة المدفوعة من قبلهم عن بناء مساكنهم الجديدة، مؤكدة أنها نسّقت مع الجهات المعنية بتمويل الإسكان في الدولة، لتخفيف متطلبات التدقيق على طلبات الاسترداد.

 اعتمد المجلس قراراً يتيح للسياح استلام مبالغ الضريبة النقدية المستحقة لهم، خلال عام من تاريخ مغادرة دولة الإمارات.

وتفصيلاً، استعرض مجلس إدارة الهيئة الاتحادية للضرائب، خلال اجتماعه الـ10 برئاسة سموّ الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي وزير المالية رئيس مجلس إدارة الهيئة، الذي عقد في مقر وزارة المالية في دبي، أمس، تقريراً شاملاً حول نتائج عمليات الهيئة وإنجازاتها خلال الفترة الماضية، أظهر ارتفاعاً ملحوظاً في مستويات الامتثال الضريبي في الدولة، وزيادة عدد المسجلين لضريبة القيمة المضافة إلى أكثر من 311.4 ألف مسجل من الشركات والأفراد والمجموعات الضريبية، فيما بلغ عدد المسجلين للضريبة الانتقائية 754 مسجلاً، وبلغ عدد الوكلاء الضريبيين المعتمدين 305 وكلاء.

واعتمد المجلس إجراءات لتسهيل استرداد المواطنين لضريبة القيمة المضافة، المدفوعة من قبلهم عن بناء مساكنهم الجديدة.

وأوضحت الهيئة أنها تطبق التشريعات الضريبية التي تعكس التوجهات الحكومية لضمان رفاهية المواطن، ومن هذا المنطلق، تم توفير معايير وآليات واضحة تتميز بالشفافية، لتسهيل استرداد ضريبة القيمة المضافة عن بناء المساكن الجديدة للمواطنين، لتبسيط وتسريع خطوات الاسترداد للمواطنين، الذين تنطبق عليهم الشروط القانونية للضريبة من خلال الموقع الإلكتروني للهيئة.

وأضافت أنها نسّقت مع الجهات المعنية بتمويل الإسكان في الدولة، لتخفيف متطلبات التدقيق على طلبات الاسترداد المقدمة من المواطنين، بناءً على قيام الجهات المعنية، بالتعاون مع الهيئة، لتوفير التأكيدات اللازمة لدعم طلبات الاسترداد.

كما اعتمد مجلس إدارة الهيئة، قراراً يتيح للسياح، الذين تنطبق عليهم الشروط المؤهلة لاسترداد ضريبة القيمة المضافة المدفوعة عن مشترياتهم، استلام مبالغ الضريبة النقدية المستحقة لهم، خلال عام من تاريخ مغادرة دولة الإمارات، في حال عدم تمكنهم من الاسترداد الفوري قبل المغادرة، على أن يكونوا قد أتموا إجراءات الاسترداد قبل المغادرة.

وأكد سموّ الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، أن التقارير التي تم استعراضها خلال الاجتماع أظهرت تحسّناً كبيراً مستمراً في أداء الهيئة بأنشطتها كافة، وتطوراً نوعياً في مستوى الخدمات المقدمة للمتعاملين، التي تتميز بالحرص على سعادة المتعاملين من كل الفئات من المواطنين والمقيمين والزوار والسياح، والاستجابة السريعة لمتطلباتهم، بما يتوافق مع أفضل المعايير.

وقال سموّه: «تمكنت الهيئة الاتحادية للضرائب، خلال الفترة الماضية، من ترسيخ علاقات تعاون قوية ناجحة مع الجهات المعنية بتطبيق النظام الضريبي بالقطاعين الحكومي والخاص، ما مكنها من القيام بالدور المنوط بها، للإسهام في تنفيذ سياسات تنويع الاقتصاد الوطني، من خلال إدارة وتحصيل الضرائب الاتحادية، استناداً إلى أفضل الممارسات الدولية»، لافتاً سموّه إلى أن الهيئة كثفت جهودها لتقديم وسائل الدعم والمساندة لتمكين الخاضعين للضريبة من الامتثال الطوعي بآليات تتميز بالسلاسة والمرونة، وبأعلى معايير الشفافية والدقة.

وأضاف سموّه: «تحرص الهيئة على مراجعة إجراءاتها التنفيذية للتشريعات الضريبية بصفة مستمرة لتحقيق أعلى مستويات الكفاءة في الأداء، وتبسيط الإجراءات للمتعاملين، بما يلبي طموحات المواطنين والمقيمين، وفي هذا الإطار تم اعتماد الاجراءات لتسهيل استرداد المواطنين لضريبة القيمة المضافة المدفوعة من قبلهم عن بناء مساكنهم الجديدة، التي سيتم تطبيقها خلال الفترة المقبلة، لمن تنطبق عليهم الشروط القانونية لاسترداد الضريبة، بما يعكس التوجهات الحكومية الرامية إلى تحقيق أعلى مستويات الرفاهية للمواطنين».