التربية
التربية

عبرت جمعية المكفوفين الكويتية عن استيائها واستنكارها من استبعاد فائقيها من طلبة مدرسة النور وعدم إظهار تميزهم كأوائل الثانوية العامة للقسم الأدبي على مستوى إدارة مدارس التربية الخاصة وعدم نشر أسمائهم على موقع وزارة التربية وفي وسائل الإعلام، مما أحبطهم وقتل فرحتهم بالتفوق. 

 

قال رئيس الجمعية فايز العازمي في مؤتمر صحافي مساء أول من أمس في مقر الجمعية بميدان حولي :

"إن ما قامت به الوزارة من حرمان ذوي الإعاقة البصرية من حقوقهم التربوية والتعليمية والاستهانة بقدراتهم المتميزة يدعو إلى الأسف، ولا بد من اعتذار رسمي للطلبة الفائقين وذويهم وتكريم أوائل الطلبة من أبناء مدرسة النور ونشر أسمائهم على موقع الوزارة». 

وأضاف أن «الطلبة المكفوفين ظلموا في مادة التقنيات والمعلومات، حيث وضع لكل طالب درجة 10 من 20، في حين أن الطلبة المكفوفين معفون من هذه المادة حسب ما هو متعارف، بالاضافة إلى أنهم لم يقوموا بدراستها أساساً مما أثر على تحصيلهم الدراسي ونسبتهم المئوية رغم قدرتهم على دراستها والتفوق فيها». 

وتحدث عن المعوقات التي تواجه الطلبة المكفوفين، ومنها «محاولة إلغاء طريقة برايل الخاصة بهم التي تعد وسيلة القراءة والكتابة لهم عالمياً واستبدال ذلك بتسجيل المواد الدراسية صوتياً كما تعهدت بذلك إدارة التربية الخاصة من دون الرجوع إلى أصحاب الاختصاص من المكفوفين وأهل الميدان التربوي»، لافتاً إلى أن «هذا القرار يعد مخالفة صريحة لقانون 8/2010 لذوي الإعاقة الذي يشجع على الاهتمام بطريقة برايل وتوفير كل المستلزمات الخاصة للاهتمام بها».