السجن المركزي الكويتي
السجن المركزي الكويتي

أفادت اليوم مصادر أمنية ان الإدارة العامة للعلاقات والاعلام الأمني بوزارة الداخلية الكويتية أوضحت في بيان بها حول ما تم تداوله على بعض مواقع التواصل الاجتماعي بشأن وجود احداث شغب داخل مجمع السجون.

وبحسب المصادر أوضحت الادارة ان فرقة السيطرة والإسناد الأمني التابعة لقطاع شؤون المؤسسات الاصلاحية وتنفيذ الاحكام واثناء قيامها بجولة تفتيشية دورية مفاجئة على عنابر السجن المركزي، لاحظت أن هناك بعض النزلاء يستخدمون هواتف نقالة داخل احدى الزنزانات، فتم التوجه إليهم لاتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم ومصادرة تلك الهواتف وعند قيام عناصر الفرقة بمصادرة الهواتف قام بعض النزلاء برفض تسليمها والاحتكاك المباشر بعناصر الفرقة ومقاومتهم، وبسط عناصر الامن السيطرة بالعنبر حفاظا على سلامة باقي النزلاء مما أدى الى إندلاع إشتباكات ووجود بعض الإصابات لدى بعض عناصر الفرقة والنزلاء وتم إحالتهم جميعا إلى مستشفى الفروانية لتلقي العلاج اللازم.

وعلى الفور تواجه وكيل وزارة الداخلية الفريق عصام سالم النهام ، إلى السجن المركزي واطلع على الاجراءات الامنية التى تم اتخاذها من قبل فرقة التفتيش واطمأن على سلامة الاجراءات من خلال النظام الامني المتمثل في كاميرات المراقبة الامنية.

 وتم حضور القيادات الامنية بالموقع ، اللواء طلال معرفي وكيل وزارة الداخلية المساعد للمؤسسات الاصلاحية واللواء محمد العنزي مدير عام الادارة العامة للرقابة والتفتيش والعقيد صلاح الشطي مدير عام الادارة العامة للشؤن القانونية .

الجدير بالذكر أن الادارة أكدت ان وزارة الداخليه لاتقبل بأي اجراء يخالف القوانين المنظمة وان حق التقاضي مكفول للجميع ، وان قطاع المؤسسات الاصلاحية وتنفيذ الاحكام يطبق جميع مبادئ حقوق الانسان مع النزلاء سواء في الكرامة او العيش الكريم وان الدور الرقابي التي تلعبه المؤسسات الإصلاحية مع النزلاء هدفه الأول هو حمايتهم وإصلاحهم حتى يعودوا الى المجتمع اعضاء فاعلين.