أطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ، مشروع "تصميم الخمسين التالية" لإشراك الجمهور في تشكيل مستقبل دولة الإمارات.

سيجمع المشروع جميع أفراد المجتمع لترسيخ ركائز ومكونات خطة الإمارات المئوية 2071 كجزء من إعلان عام 2020 : نحو الخمسين عامًا القادمة لوضع خطة تنمية شاملة للعقود الخمسة القادمة بعد عام 2021 ، أفاد بيان صادر عن المكتب الإعلامي لحكومة الإمارات اليوم.

قال الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم: "منذ 50 عاما بدأ مؤسسو دولة الإمارات العربية المتحدة مهمة إشراك الناس في تشكيل مستقبل الدولة الذي نراه اليوم ، بدأوا من الصحراء بطموحات وصلت إلى الفضاء الخارجي ، اجتمعوا وناقشوا أفكار الناس. بينما كانوا يعيشون في ظروف مختلفة بموارد أقل ، لكنهم اتحدوا بنفس الروح والجهود المكثفة التي كانت تهدف إلى القمة. لقد صنعت رسالتهم التاريخ وأعادت تعريف مفهوم المجتمعات الحديثة ".

وأضاف: "اليوم نحيي مهمة مؤسسي دولة الإمارات. واليوم نبدأ مهمتنا في الاستعداد للخمسين سنة القادمة التي تسبق الذكرى المئوية لدولة الإمارات. واجبنا هو تصميم الإمارات للمستقبل للأجيال القادمة. وإشراك شعبنا في هذه المهمة مثلما فعل مؤسسونا. ندعو المواطنين والمقيمين للانضمام إلينا في تشكيل مستقبل الإمارات.

وستشرف على المشروع الكبير لجنة خطة التنمية الخمسين ، برئاسة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان ، نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير شؤون الرئاسة ، لتشكيل السنوات الخمسين المقبلة لدولة الإمارات العربية المتحدة.

الجهود المجتمعية

كجزء من مشروع "تصميم الخمسين التالية" ، سيتم إطلاق منصة رقمية لجمع الأفكار من المواطنين والمقيمين حول تشكيل السنوات الخمسين القادمة لدولة الإمارات العربية المتحدة في قطاعات تشمل الصحة والتعليم والتنمية الاجتماعية والاقتصاد والبيئة والإسكان والسياحة وريادة الأعمال والاستثمار وتنمية المهارات والقيم المجتمعية والثقافة والعلاقات الأسرية والرياضة والشباب والأمن الغذائي والعلوم والتقنيات المتقدمة.

ستجمع الاجتماعات المختلفة وزراء دولة الإمارات العربية المتحدة مع أفراد من الجمهور سيمثلون مختلف شرائح المجتمع المتنوع ويلتقطون تطلعاتهم للمستقبل في الدولة.

ستجمع حلقات النقاش وجلسات العصف الذهني الكيانات العامة والخاصة مع الجمهور للعمل معًا لتطوير الأفكار والتوصيات لتشكيل مستقبل جميع القطاعات والمجالات في جميع أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة.

ستستخدم الكيانات العامة والخاصة أدوات تفاعلية بما في ذلك الاجتماعات والاستطلاعات وجلسات المناقشة عن بُعد لتلقي التعليقات من الجمهور. ستجمع هذه الأدوات أفكار الناس للمساعدة في تشكيل مستقبل مختلف القطاعات الحيوية في دولة الإمارات العربية المتحدة ، وهي التعليم والرعاية الصحية والاستدامة والتقنيات المتقدمة.

سيتم تسليط الضوء بشكل خاص على الدور الرئيسي للقطاع الخاص في "تصميم الخمسين التالية" من خلال استضافة الشركات الوطنية والعالمية والشركات الصغيرة والمتوسطة والشركات الناشئة وريادة الأعمال في مختلف الفعاليات والمناقشات. ستجمع سلسلة الأحداث التفاعلية القطاع الخاص مع ممثلي قطاع الأعمال الرسميين في البلاد في خطوة تسلط الضوء على الدور المحوري للقطاع الخاص في دفع عجلة الاقتصاد. يهدف مشروع "تصميم الخمسين التالية" إلى تشكيل مستقبل القطاع الخاص لتعزيز قدرته التنافسية العالمية في جميع القطاعات.

ستقام دورة خاصة من حلقات الشباب بالتعاون مع وزارة الثقافة والشباب لإلهام الحوار بين الشباب وتوجيه قدراتهم وتطلعاتهم نحو المستقبل