صورة ارشيفية

اوضح خبير الأرصاد الجوية مدير ادارة الأرصاد الجوية السابق محمد كرم إن  من المعروف أن شتاء الكويت وخلال السنوات السابقة كان مائلا إلى الدفء حيث وصلت معدلات درجات الحرارة فوق الـ23 درجة مئوية والصغرى فوق الـ15، ولكن التنبؤ بالطقس اصبح صعبا فى السنوات الاخيرة التغيرات المناخية التي أثرت على المناخ العالمي للكرة الأرضية.

أعلنت هيئة الآرصاد الجوية بالكويت عن شتاء قارس ينتظر الكويتيين، تنخفض فيه درجة الحرارة لدرجة واحدة مئوية، لكن الأمطار رغم صعوبة التنبؤ بها لن تكون بكمية مثيلاتها التي هطلت العام الماضي وأغرقت البلاد.

واوضح خبير الأرصاد الجوية مدير ادارة الأرصاد الجوية السابق محمد كرم إن  من المعروف أن شتاء الكويت وخلال السنوات السابقة كان مائلا إلى الدفء حيث وصلت معدلات درجات الحرارة فوق الـ23 درجة مئوية والصغرى فوق الـ15، ولكن التنبؤ بالطقس اصبح صعبا فى السنوات الاخيرة التغيرات المناخية التي أثرت على المناخ العالمي للكرة الأرضية.

هناك دراسات حديثة نشرت تشير إلى التراجع في النشاط الشمسي وذلك لتناقص البقع الشمسية مما يسبب في انخفاض بدرجات الحرارة للشتاء المقبل، ومن الممكن القول إن الشتاء المقبل سيكون بارداً، وقد تصل درجات الحرارة الصغرى إلى مستوى درجة أو درجتين، مع كميات من هطول الأمطار.

وبشأن كمية الأمطار المتوقعة مقارنة بالعام الماضي، أوضح أن «الأمطار التي هطلت العام الماضي كانت من الحالات الفريدة التي تعرضت لها الكويت بهذه الكميات ولكن يجب الاستعداد التام لتفادى اى حالة طارئه