تأثير تأخر وصول اللقاحات على عودة الحياة في الكويت
تأثير تأخر وصول اللقاحات على عودة الحياة في الكويت

تترقب وزارة الصحة، عصر اليوم السبت، وصول الدفعة الثانية من لقاح أسترازينيكا - أكسفورد، التي تأخر وصولها من الأسبوع الماضي، بسبب ارتباك الرحلات الجوية، في ظل أجواء الإغلاق التي فرضها وباء كورونا على العديد من الدول حول العالم.

 

ويخشى المراقبون للشأن الصحي بأن تشهد الفترة المقبلة تأخر وصول بعض الشحنات المقررة من اللقاحات المضادة لفيروس كورونا، على غرار ماحدث مع الدفعة الثانية من لقاح استرازينيكا - اكسفورد أخيرًا، وما حدث مع فايزر قبل أشهر، الأمر الذي قد يبطئ وتيرة التطعيم، وبالتالي يؤخر الوصول إلى المناعة المجتمعة ويعرقل العودة إلى الحياة الطبيعية.

ويؤكد مسؤولون صحيون لـ«القبس»، أن اضطراب مواعيد وصول الشحنات أمر وارد، في ظل التسابق العالمي لحجز كميات من اللقاحات لسكان عدد من الدول، ومع ذلك فإن الوضع الحالي مطمئن إلى حد كبير، خاصة مع شبه انتظام وصول دفعات لقاح فايزر، ووصول الدفعة الثانية من لقاح أكسفورد عصر اليوم.

وأضافوا أن ما يدعم خطط الوزارة نحو تسريع وتيرة التطعيمات خلال أبريل الجاري ومايو المقبل، هو قرب اعتماد وتسجيل لقاحات أخرى معتمدة عالمياً، كلقاحي جونسون آند جونسون، ومودرنا، منوهة إلى وجود إقبال متزايد على التسجيل خلال الفترة الحالية برابط التطعيمات قياساً بفترات أخرى.

وتوقف هؤلاء المسؤلون عند التحدي الآخر الذي يواجه مسؤولي الصحة في البلاد، وهو تزايد عدد الدول التي توقف منح لقاح أكسفورد لمن هم دون 60 عاماً، بعد تسجيل أعراض على من تلقوه من عمر أقل.

وشددوا على أن وزارة الصحة شكلت لجنة خاصة بمتابعة الأعراض الصحية التي تعقب أخذ أي لقاح مضاد لفيروس كورونا، مشيرين إلى أنه لم يتم رصد أي آثار جانبية غير متوقعة على الأشخاص الذين تلقوا جرعة أو جرعتين من لقاحي فايزر أو اكسفورد.

وأكدوا أن الوزارة تتابع مع المنظمات الصحية العالمية بخصوص صدور أي توصيات باعتماد أو إيقاف أي لقاح يثبت عدم جدواه أو تسببه بمشاكل تعقب تلقي أي جرعة منه، منوهين إلى أنها لم تتلقى أي توصيات بهذا الصدد حتى الآن.

 https://www.alqabas.com/article/5844060 :إقرأ المزيد