رحلات خاصة لنقل الهنود إلى أوطانهم
رحلات خاصة لنقل الهنود إلى أوطانهم

كانت الحكومة قد أعلنت يوم الاثنين خططا لبدء الترحيل التدريجي لمواطنيها العالقين في الخارج اعتبارا من 7 مايو حيث غادرت رحلة عودة خاصة أخرى ، كانت تنقل ركابا إلى لكناو في 9 مايو.

بعد يومين ناجحين ، استمرت رحلة العودة إلى الوطن للمواطنين الهنود الذين تقطعت بهم السبل حتى يوم السبت 9 مايو.

وشهدت الرحلة التي كان من المقرر أن تغادر الساعة 3.15 مساءً وصول الركاب في الساعة 10:00 صباحًا لاستكمال جميع الإجراءات الشكلية.

ويبدو أن الرحلة كانت تقل 180 راكبا ورضيعان على متن الطائرة ومن بين هؤلاء أكثر من 100 عاملة ، و 8 نساء حوامل ، و 19 حالة طبية ، و 10 مسنين ، وطالبين وآخرين.

تحدث العديد من الركاب وأبدوا أسبابهم للعودة إلى الوطن على متن هذه الرحلات الجوية الخاصة.

شاراد أفاستي ، 66 سنة ، وزوجته شيخة ، 62 سنة، كانا الزوجان في الخليج منذ 15 يناير ، فإن خططهما فشلت بسبب الاضطرابات الناجمة عن وباء كورونا.

يقول ساكن لكناو ، "لقد خرجنا منذ 15 يناير وذهبنا إلى عمان وأماكن أخرى قريبة ولكن عندما جئنا إلى هنا ، اضطررنا للبقاء  لحسن الحظ في منزل ابنتنا و كان من المقرر أن نغادر في بداية لكن ذلك لم يحدث بسبب تعليق الرحلات الجوية ".

ويضيف : "كلانا يعاني من أمراض مرتبطة بالعمر و نفد مخزوننا من الأدوية منذ شهر ونصف تقريبًا وانتهت صلاحية تأشيراتنا أيضًا واتصلنا بالسفارة وشرحنا حالتنا لهم ونشكر الحكومتين على تنظيم هذه الرحلات الجوية فإنها تجلب الإغاثة للناس مثلنا الذين فى أمس الحاجة إليها ".