شرطة الامارات
شرطة الامارات

اتخذت شرطة الامارات المزيد من التدابير الوقائية والاجراءات المكثفة للحد من انتشار ظاهرة التسول وعلى الرغم من عمليات التفتيش المكثفة ، تتزايد أنشطة التسول في الشارقة حيث يُرى المتسولون يوقفون المشاة وسائقي السيارات ويطلبون المال ولا يلتزمون بتدابير فيروس كورونا الإلزامية لارتداء الأقنعة والقفازات.

قال مسؤول كبير في شرطة الشارقة : "يستغل المتسولون الوضع العالمي الحالي من خلال نشر قصص ملفقة من خلال وسائل التواصل الاجتماعي حيث يخترعون قصصًا مثل عدم القدرة على شراء الأدوية و يطلبون منك دفع قيمة تذكرة الحافلة للعودة إلى محل إقامتهم أو دفع الديون".

 وحثت الشرطة الجمهور على عدم الرد على مثل هذه الأنشطة من رسائل البريد الإلكتروني أو على وسائل التواصل الاجتماعي.

وقال العقيد إبراهيم العجيل ، مدير التحقيق الجنائي ، إن عددًا من المتسولين الذين استجوبتهم شرطة الشارقة قالوا إنهم جاءوا إلى الدولة في نوفمبر ، وطُلب منهم ممارسة التسول لمدة ستة أشهر من أجل العودة إلى الوطن من أجل حياة غنية

وطُلب منهم مواصلة أنشطتهم من قبل زملائهم في العصابات حيث توفر العصابات للمتسولين تأشيرات ، وتذاكر طيران ، وحتى الإقامة ، مقابل 80 في المائة من أرباحهم اليومية".

وأضاف أن "الشرطة بدأت حملات تفتيش مكثفة بعد تلقي شكاوى بشأن المتسولين الذين يضايقون قصصهم الحزينة وفقًا لتحقيقات الشرطة ، فإن معظم المتسولين يتم جلبهم إلى البلاد من قبل العصابات العربية والآسيوية".

وقال العقيل العجيل إن الشرطة أطلقت حملة "رمضان أمان" لمكافحة التسول والحد من أنشطة الباعة الجائلين ومروجي الألعاب النارية وحث الناس أنه يجب  الإبلاغ عن مثل هذه الأنشطة على 901 أو 065943210 بدلاً من التعاطف معهم وحذر الجمهور من المتسولين.

تم القبض على ما يصل إلى 242 متسولًا من جنسيات مختلفة من قبل شرطة دبي منذ بداية شهر رمضان المبارك.

كما دعا العقيد الشامسي الجمهور إلى التوقف عن مساعدتهم بالمال. "يجب على الجمهور توجيه أولئك الذين يعانون من ضائقة شديدة من خلال القنوات المناسبة من أجل الحصول على الدعم من المؤسسات الخيرية."

كما حث العقيد الشامسي السكان على الإبلاغ عن أنشطة التسول من خلال الاتصال برقم 901 أو من خلال ميزة "Police Police" الخاصة بتطبيق شرطة دبي.