محمد بن راشد
محمد بن راشد

بالتفاصيل ، بيان هام من صاحب السمو " محمد بن راشد آل مكتوم " نائب رئيس الدولة حاكم دبى " حفظه الله ، إلى كافة المواطنين والمقيمين بالدولة .

قام صاحب السمو الشيخ " محمد بن راشد آل مكتوم "، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بالتأكيد على أن الإنجازات الشامخة يجب أن ترتبط بأسماء العظماء، لذلك أطلقنا على أعلى برج في العالم بناه الإنسان، اسم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله.

علمآ بأن سموه أضاف، عبر فيديو، نشره على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي «إنستغرام»، يتحدث فيه عن قيمة الإنجاز، وأهميته، والغاية الأسمى من تحقيقه، ضمن وسم «ومضات قيادية»: «وصلتني مخططات مشروع برج خليفة، التي كانت تضم برجاً بارتفاع 80 طابقاً مع بعض البنايات الصغيرة المحيطة به من 3 و4 طوابق، لكنها لا ترتقي إلى المستوى الذي أخطط له، فقلت لفريق العمل: ليس هذا هو المطلوب، نريد في هذا المكان أطول بناء عمّره الإنسان. نريد حدائق، ونافورات، وفنادق، ومساكن، هي الأفضل والأرقى، ونريد أسواقاً هي الأفضل والأكبر أيضاً.

وفى السياق نفسه فأن برج خليفة لم يكن مجرد برج، بل مدينة جديدة في قلب المدينة. وعندما أنجزنا هذا البرج على هذا المستوى وهذا الارتفاع، ليكون الأعلى في العالم، رأينا أن هذا المبنى الشامخ يجب أن يرتبط بأسماء العظماء، فسميناه برج خليفة».

وأشار سموه، عبر الفيديو، عن الرسالة التي يحملها إنجاز برج خليفة لأبناء الوطن، وهي أننا نستطيع أن نكون الأول عالمياً في الكثير من الميادين، ونستطيع أن نكون الرقم 1 في ركب الحضارة والبناء والحداثة، بعزمنا وعزيمتنا العالية، وثقتنا بأنفسنا وطاقاتنا وقدرات أبنائنا. كما يحمل المنجز التاريخي رسالة للعالم أيضاً، تؤكد مكانة الإمارات الرائدة عالمياً، فهي اليوم «رقم جديد في الاقتصاد العالمي، رقم راسخ رسوخ برج خليفة».

وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد، قد أطلق وسم «ومضات قيادية»، على حسابه في «إنستغرام»، حيث يشارك فيه سموه جانباً من خبراته الحياتية والعملية وتجاربه ورؤيته القيادية.