صورة ارشيفية

نجحت طائرة ركاب صغيرة بزامبيا في الهبوط بأعجوبة دون وقوع مأساة، بعد أن ضربتها صاعقة وعاصفة شديدة من البرد.

كانت الطائرة التابعة لشركة "بروفلايت" المحلية، تقل 41 راكباً إلى مطار كينيث كاوندا الدولي في العاصمة لوساكا، عندما دمر البرق وحبات البرد مقدمتها.

ولحسن الحظ أنه لم يصب أحد بأذى، لكن الطائرة تعرضت لأضرار بالغة لا يمكن إصلاحها.

وقال أحد الركاب لوسائل الإعلام المحلية، إن الطائرة بدأت في الهبوط إلى المطار عندما ضربتها قوى الطبيعة.

وتظهر صور الطائرة بعد هبوطها بأمان مصابة بعدة ثقوب في مقدمتها بعد خسارة الجزء الأمامي، فضلاً عن فقدان الجزء المتبقي لغلافه الخارجي. كما كان الزجاج في قمرة القيادة متصدعا أيضاً.

وفي بيان لها، أشادت شركة Proflight بمهارة الطيار والطاقم، مشيرة إلى أنهما تفاعلا مع الحدث "بالطريقة التي تم تدريبهم على القيام بها".