عودة الحياة
عودة الحياة

كشفت مصادر حكومية مطلعة عن 3 سيناريوهات للتعامل مع المرحلة الثالثة من خطة عودة الحياة، يدرسها مجلس الوزراء في اجتماعه اليوم لاعتماد أحدها.

قالت المصادر إن السيناريوهات الثلاثة المطروحة خضعت لتقييم ورأي الفريق الطبي ووزير الصحة د.باسل الصباح، مضيفة :

" إن أولها يتمثّل في الانتقال إلى المرحلة الثالثة مع الإبقاء على الحظر الجزئي الحالي وفكّه بعد العيد".

وذكرت المصادر أن السيناريو الثاني هو الانتقال إلى المرحلة الثالثة في موعدها 21 الجاري بلا تعديل، بما يعني رفع الحظر الجزئي، أما السيناريو الأخير فهو تأجيل الانتقال إلى المرحلة الثالثة إلى ما بعد العيد مباشرة، مشيرة إلى أن كل الاحتمالات واردة، وسيتم اعتماد ما تراه وزارة الصحة مناسباً وفق مؤشرات انتقال الوباء ومعدلات الإصابة به.

ووفق المصادر، فقد قيّم الفريق الطبي مرحلة الانتقال من خلال معايير ومؤشرات صحية عدة، أهمها عدد الإصابات في العناية المركزة وعدد الوفيات، ومدى انتشار المرض في المستشفيات وفي الدولة، وليس في مناطق معينة.

وختمت المصادر بأن دولاً أوروبية متقدمة في المجال الصحي افتتحت المراحل، لكنها عادت إلى الوراء بسبب عودة انتشار الفيروس، ما أدى إلى عودة المراحل مرة أخرى، وهو ما تحرص السلطات الصحية على تجنُّبه.