مدينة سعد العبداللهال
مدينة سعد العبداللهال

يصر بعض المواطنين على مخالفة القانون واختراق الشروط الصحية التي وضعتها الحكومة في إطار مكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد، على الرغم من الخطر الذي يعرضون أنفسهم وأهليهم إليه، وهو حال الكثيرين من مدينة سعد العبدالله في محافظة الجهراء، الذين يصرون على عدم الالتزام بالتعليمات الصحية والأمنية على الرغم من أن المنطقة سجلت ضمن أعلى المناطق تسجيلاً للإصابات خلال الأسبوع الماضي.

 

و بالرغم من التحذيرات الصحية وقرارات مجلس الوزراء بالالتزام بعدم الاختلاط وعدم الخروج إلا للضرورة، والانتشار الأمني لتطبيق الحظر الجزئي، وكل تلك التعليمات والعقوبات التي فرضت على غير الملتزمين، إلا أن الكثير من سكان منطقة مدينة سعد العبدالله غردوا خارج السرب وتحدوا فيروس كورونا المستجد والتعليمات الصحية.

ولا سيما بعد دخول وقت الحظر الجزئي في السابعة مساء، فوثقت مشاهد لا تمت للوعي المجتمعي بصلة، حيث كانت جموع من المواطنين من مختلف الفئات العمرية تمارس المشي في تحدّ سافر لقوانين الدولة وتعليمات وزارة الداخلية.

مناظر ممارسي رياضة المشي على مدار الليل، وحتى ساعات الفجر الأولى، إضافة إلى ظواهر استقبال الضيوف والزيارات العائلية وإقامة بعض الولائم الليلية من دون اكتراث للتداعيات، تطرح أكثر من سؤال عن تطبيق نظام الحظر في المدينة، ووقف هذه المخالفات الجسيمة التي كان لها تأثير أساسي في ازدياد الإصابات المطرد.